صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4775 | السبت 03 أكتوبر 2015م الموافق 22 صفر 1441هـ

وزير خارجية البحرين: لم نلق من إيران إلا الشر، والمواجهة العسكرية في اليمن فرضت علينا فرضا

قال الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، وزير خارجية مملكة البحرين، إن إيران لم تتقيد بمبادئ حسن الجوار واستمرت بالتدخل في الشؤون الداخلية في البحرين، باستغلال الفئات المتطرفة وإيواء الهاربين من العدالة وفتح المعسكرات لتدريب المجموعات الإرهابية وغيرها من الأمور.

وفي كلمته التي ألقاها في المداولات العامة للدورة السبعين للجمعية العامة، قال وزير الخارجية البحريني:

"إن مملكة البحرين وعددا من الدول الشقيقة في المنطقة قامت بشتى الطرق ومختلف الوسائل بدعوة إيران إلى علاقات جوار طبيعية قائمة على احترام سيادة واستقلال الدول، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير، التزاما بأن أمن واستقرار أي دولة لا يمكن ولا يجب أن يكون على حساب دولة أخرى... ولكننا في المقابل لم نلق من إيران إلا الشر، ولم نجد من سبيل إلا باتخاذ قرار سحب سفير المملكة المعتمد لدى إيران واعتبار القائم بأعمال السفارة الإيرانية لدى المملكة شخصا غير مرغوب فيه، وذلك من ضمن الإجراءات والتدابير التي ستتخذها المملكة لتعزيز أمن وسلامة شعبها وحماية مصالحها."

وبشأن الوضع في اليمن، قال وزير الخارجية، إن مملكة البحرين ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربي لم يترددوا في دعم اليمن في مواجهة الجماعات الانقلابية المدعومة من إيران والتي تنصلت من التزاماتها، وأضاف:

" إن موقف دول مجلس التعاون في دعم اليمن، هو موقف مبدئي وراسخ وينطلق من الإيمان بأن أمن واستقرار اليمن هو جزء أصيل مهم، ليس لأمن شبه الجزيرة العربية فقط، بل لأمن المنطقة بأسرها لذا كانت المواجهة العسكرية خيارا حتميا فرضت علينا فرضا. فما كان هناك من سبيل آخر إلا وطرقناه، إلا أن كل الطرق كانت موصدة في ظل تعنت الجماعات الانقلابية وإضمارها الشر والسوء بأبناء اليمن وبدول المنطقة."

 

المصدر: اذاعة الامم المتحدة
بتاريخ: 2 اكتوبر 2015


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1031672.html