صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4909 | الأحد 14 فبراير 2016م الموافق 19 صفر 1441هـ

ماذا بعد تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وايران؟

بعد الاتفاق التاريخي حول البرنامج النووي وتبادل السجناء غير المسبوق مع ايران، هل تسعى الولايات المتحدة الى مصالحة مع الجمهورية الاسلامية التي كانت قبل سنوات مصنفة ضمن دول "محور الشر"؟.

واشاد الرئيس باراك اوباما بقوة الاحد بـ"التقدم التاريخي" الذي حققته واشنطن وايران ورحب نظيره الايراني حسن روحاني بفتح "صفحة جديدة" في علاقات ايران مع العالم.

ورغم هذا التحسن حرص اوباما على عدم التحدث عن تطبيع للعلاقات مع العدو اللدود السابق لواشنطن، بعد 35 عاما على قطع العلاقات الدبلوماسية مع قيام الثورة الاسلامية.

ولا مجال ايضا في التحدث عن قلب للتحالفات في الشرق الاوسط يجعل الولايات المتحدة تتقرب من ايران وتتخلى عن حلفائها في المنطقة دول الخليج واسرائيل.

واكد اوباما ان "خلافات عميقة" لا تزال قائمة مع دولة ايرانية "مزعزعة للاستقرار"، اكان الامر يتعلق بانتهاك حقوق الانسان او برنامج الصواريخ البالستية او ادراج طهران على القائمة الاميركية السوداء "للدول الداعمة للارهاب".

وقد فرضت الخزانة الاميركية الاحد عقوبات جديدة على ايران بسبب برنامجها للصواريخ البالستية.

لكن واشنطن باتت بعيدة عن اللهجة التي كانت تستخدمها في سنوات الفين عندما صنف الرئيس الجمهوري جورج دبليو بوش ايران ضمن دول "محور الشر"، فيما كان نظام الملالي يصف الولايات المتحدة ب"الشيطان الاكبر".

فماذا تنوي ادارة اوباما ان تفعل الان مع ايران؟ وقال مسؤول اميركي كبير بهذا الصدد الاحد "علينا ان نرى ما اذا كان هناك مجال لمزيد من التعاون، او على الاقل لقيام حوار بناء حول مواضيع اخرى".


- "ايران ورقة اوباما" -


ويرى جوزيف باحوط الباحث في مؤسسة كارنغي في ذلك دليلا على "انه في العمق ايران هي ورقة اوباما". وصرح الخبير لوكالة فرانس برس ان هذه الادارة "تعتقد بان ايران شريك طبيعي للمستقبل".

وفي الواقع اثبتت واشنطن وطهران السبت نجاح الحوار بينهما فبعد اربع سنوات من المفاوضات السرية والرسمية طبقنا الاتفاق التاريخي حول برنامج ايران النووي واعلنتا في آن عن عملية غير مسبوقة لتبادل السجناء.

وقال المسؤول الاميركي "لقد اظهرنا انه مع الوقت الدبلوماسية الدؤوبة تأتي بنتائج".

وللتمكن من اعادة الاميركيين-الايرانيين المسجونين في ايران الى الولايات المتحدة وبينهم مراسل "واشنطن بوست" جيسون رضائيان، جرت مفاوضات سرية دامت 14 شهرا بين دبلوماسيين ومسؤولين في اجهزة استخبارات البلدين.

وغالبا ما كانت المفاوضات تجري في جنيف بمشاركة السلطات السويسرية حسب ما اعلن مسؤول اخر في الادارة الاميركية. واجتمع المفاوضون في قاعات فنادق فخمة بعيدا عن الاضواء على هامش محادثات حول النووي بين رئيسي خارجية البلدين جون كيري ومحمد جواد ظريف.

كما جرت المفاوضات الخريف الماضي في فنادق فيينا الفخمة عندما كانت الدول الكبرى والسعودية وايران تضع خطة سلام لسوريا.

واتاح النزاع في سوريا حصول تقارب بين واشنطن وطهران.

وقال المسؤول الاميركي ان "ايران على طاولة المفاوضات حول سوريا". واضاف "حتى وان كان لدينا خلافات عميقة مع ايران حول سوريا نود ان نرى ما اذا كانت ترغب في المشاركة بصورة بناءة في المواضيع الاقليمية وما اذا ما كانت تدرك انه لن يتم تسوية الحرب الاهلية طالما ان (الرئيس) بشار الاسد في السلطة".



- "اعادة التوازن" في الشرق الاوسط -


وقال اختصاصيون ان ادارة اوباما تأمل في ان تسمح عملية "اعادة توازن" استراتيجية اميركية في الشرق الاوسط لصالح طهران في مواجهة الرياض، بوضع حد للنزاعات في سوريا واليمن ولبنان حيث تتواجه ايران والسعودية بشكل غير مباشر.

لكن الرئيس الديموقراطي ينهي ولايته في 20 كانون الثاني/يناير 2017.

وقال باحوط "لا يمكن لاوباما ان يذهب ابعد من ذلك لانه لم يعد امامه متسع من الوقت".

ويعتقد الخبير ان الاميركيين والايرانيين سيسعون خلال هذه السنة الاخيرة الى "ترسيخ علاقتهم بدون ان يظهروا ذلك بشكل صريح جدا".

 

المصدر: ا ف ب
بتاريخ: 18 يناير 2016


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1079698.html