العدد 5384 - الأحد 04 يونيو 2017م الموافق 09 رمضان 1438هـ

رؤية ورسالة شركة دار الوسط للنشر والتوزيع

 

رؤية الوسط:

تسعى "شركة دار الوسط للنشر والتوزيع" لأن تكون المصدر الأول للمعرفة الحياتية اليومية والماركة التجارية الإعلامية الأولى في مملكة البحرين، وضمن أهم المؤسسات الإعلامية المؤثرة خليجيا وعربيا وعالميا.


رسالة الوسط:

إن "شركة دار الوسط للنشر والتوزيع" مؤسسة مملوكة للقطاع الخاص، وتخضع لقوانين مملكة البحرين، ويصدر عنها صحيفة "الوسط" اليومية، والملاحق المتخصصة، والمحتوى الرقمي ذو الجودة العالية، لخدمة القرَّاء والمتصفِّحين والمُعلنين في مملكة البحرين ومنطقة الخليج العربي والعالم العربي وباقي دول العالم. كما تقدم "الوسط" مجموعة من الخدمات الأخرى ذات العلاقة لتلبية احتياجات نوعية لأصحاب المصلحة.

لقد تأسست "الوسط" في العام 2002 من قِبل مجموعة من المُستثمرين البحرينيين لخدمة مجتمع متنوِّع الثقافات، وهي تتمسَّك بالمُثل العليا للمجتمع المُنفتح، من بينها قيم التسامح والعدل والشفافية وحقوق الإنسان والديمقراطية وحرية التعبير والتنوُّع الثقافي والمجتمعي. وتقدم "الوسط" المصلحة العامة في جميع نشاطاتها، وتركز في رسالتها على المشاركة في بناء المجتمع المتماسك والداعم لجهود التنمية المستدامة.

تُسلِّط صحيفة "الوسط"، منذ صدورها في 7 سبتمبر 2002، الأضواء على قضايا الشأن العام من خلال تغليب المحتوى والمضمون على الشعارات والشكليات، تعزيز الهوية الوطنية الجامعة والشاملة، توجيه الحوارات والأطروحات باتجاه الوسطية والعقلانية، وتقديم تغطية شاملة ومعمَّقة تهدف إلى تنوير القراء والمتصفِّحين بما يدور حولهم، ويُعزِّز حقوقهم الإنسانية والدستورية.

"الوسط" تركز على نشر القصص الخبرية ذات المصداقية والمكتملة زمنيا ومكانيا ومعرفيا، عبر منصات ورقية ورقمية متعددة، وأن يكون لما تنشره قيمة حضارية أو خبرية أو ترفيهية أو خدمية، تجذب جمهور القراء والمتصفحين والمعلنين، وتتفاعل معهم، وتؤثر فيهم، وتتأثر بهم، على أوسع نطاق محلي وإقليمي وعالمي.

"الوسط" تتبنى الطرْح المُتوازن والمستقل، وتربط القارئ والمتصفِّح بالرأي العام المتنوع، المحلي والعربي والعالمي، وتطرح وجهات النظر المختلفة بصدق وإخلاص لتصل إلى دوائر القرار والنفوذ على جميع المستويات.

تعتمد "الوسط" على كفاءات عالية التدريب، وتلتزم بأخلاقية المهنة الصحافية ومبادئها، ولديها مجموعات عمل متخصِّصة تُتابع مختلف الشئون السياسية والاقتصادية والرياضية والفنية والثقافية والعلمية في المحيط المحلي والعربي والعالم الأوسع.

تهدف "الوسط" إلى تقديم فُرص عمل مُستدامة وجذَّابة، وتعزز نمو شخصية أفراد طاقمها من خلال تطوير الكفاءات اعتماداً على المعايير المهنية العالية، والتفاعل القائم على احترام الأشخاص وتقدير جهودهم، وضمان سلامتهم، وخلْق بيئة مُلائمة للعمل تبعث الحماس وتنتهج روح الفريق الواحد.

تقدِّم "الوسط" خدماتها وتتواصل مع الأجهزة الرسمية والمجتمع وأصحاب الأعمال من دون استثناء، وذلك عبْر علاقات قائمة على الثقة مع جميع الشركاء في الوطن والإنسانية.

تؤمن "الوسط" باستدامة التنمية عبر خدمة المجتمع والاقتصاد مع الالتزام الكامل بحماية البيئة.

تؤمِن "الوسط" بأن استمراريتها تتطلَّب تحقيق الربح المجزي للمستثمرين، وأن ذلك لا يتم إلا عبْر مواصلة الاستثمار في الكفاءات الأساسية، واعتماد أساس متين لضمان المُرونة والنمو في أوقات التغيير.

تلتزم "الوسط" بالتطوير التدريجي المستمر في الفاعلية والإنتاجية، كما تشجع وتشيع ثقافة المبادرات الخلاقة سواء كانت فردية أو جماعية، وتحث على الإبداع والإبتكار في مختلف المجالات.

تؤكد "الوسط" التزامها بنظام من الاتصالات الواسعة والفعَّالة مع جميع العاملين، ومع أصحاب المصلحة، بما يتوافق مع الأهداف المُعلنة.

تعتمد "الوسط" منهج الحوكمة والشفافية، وتلتزم بالقوانين والإجراءات اللازمة لتحقيق الأداء المميز.

تحرص "الوسط" على تقديم مستوى راقٍ من الجودة في جميع المُنتجات والخدمات، كما تركز على فهم وتلبية احتياجات ومتطلبات الزبائن.

تسعى "الوسط" لتبني كل ما هو جديد ومتطور، وتواكب التطورات من خلال توظيف أحدث الوسائل لخدمة رسالتها النبيلة.

تؤمن "الوسط" بالمسئولية الاجتماعية لتحقيق درجات عالية من الرضا لدى جمهورها وبناء علاقة وطيدة مع الجميع.

تعمل "الوسط" على تحفيز وتمكين الشباب والمرأة، و تسلط الضوء على الإبداعات والمواهب والأنشطة والانجازات في مختلف المجالات. كما وتشجع على الانخراط في العمل التطوعي وبذل المزيد من الجهد والعطاء في عمل الخير.

 

منصور الجمري

صدر في 23 فبراير 2016