العدد 5339 - الخميس 20 أبريل 2017م الموافق 23 رجب 1438هـ

بالفيديو والصور... حنان ترك تُحلِّق مع الأطفال في عالم الخيال بـ "الشارقة القرائي"


الإشتراك الآن

الوسط بلاس

يوجد المزيد من الصور، لعرض كل الصور يرجى الاشتراك في خدمة الوسط بلاس

أطلت الفنانة المصرية حنان ترك على أطفال المدارس والأطفال الزائرين لمهرجان الشارقة القرائي للطفل صباح اليوم الخميس (20 أبريل/ شباط 2017)، حيث بدأت الجلسة باستماع الأطفال لقصة "مملكة الحيوانات" وهم مغمضو العيون حتى يستلهموا من الحديث الذي دار بين ثلاث شخصيات رئيسة، قامت الفنانة حنان ترك بأداء جميع الأصوات فيها، وهي كل من: الأرنب اللطيف "لهاليبو"، والدب "زعرور"، وملكة النحل الذين كانوا يعيشون في غابة واحدة مستقرة وآمنة فحدث أن الدب زعرور كان يمشي بقوة مما أثر على استقرار الحيوانات الأخرى ولاسيما الصغيرة وعرض بيوتها وأطفالها الصغار للخطر.

وبعد انتهاء استماع الأطفال للقصة، عللت الفنانة حنان ترك أسباب عرض الحكاية بشكل صوتي من دون القيام بتصويرها بشكل صوري وكرتوني، بأن الاستماع يتيح للطفل تكوين خيال واسع حول تصور الغابة وشخوص الحكاية والمواقف المختلفة، ويعزز فيهم ملكة التأمل وبناء ثقافة التأمل، إضافة إلى أن الحكاية عززت مجموعة من القيم التربوية التي تؤكد على احترام حرية الآخرين، وأهمية الحوار، والتسامح، والشعور بالغير، والمحبة بين الجميع. وأكدت ترك على أنه درس لتعلم حقوق الآخرين والتسامح الذي يسبق الاعتذار.

وفتحت الفنانة حنان ترك المجال للإجابة عن أسئلة الأطفال الذين تدافعوا بشغف لمعرفة المزيد عن ظروف كتابة القصة، والأصوات الفنية، وماذا فهموا من القصة، وما الإلهام من الذي تشكل لهم، حيث ختمت الأسئلة بمفاجأتها للأطفال بمسابقة في الرسم أو الكتابة، من التخيلات التي تشكلت لهم من القصة، حيث ستقوم إدارة المهرجان بتشكيل لجنة لتكريم الفائزين بالنص الكتابي أو الرسم من قصة "مملكة الأطفال".

ثم فتح باب الأسئلة أمام الأطفال للحديث بعفوية مع الفنانة حنان ترك عن حياتها الفنية والاجتماعية التي تضمنت: من هو القدوة، كيف كانت البداية الفنية، وأجمل القصص التي تفضلها؟، والعديد من الأسئلة الأخرى.

إذ ذكرت أنها عشقت في طفولتها الرقص الباليه، وهو البداية لها للتمثيل في عمر الخامسة عشرة، إذ اختيرت من على مسرح للباليه للمشاركة في فيلم سينمائي وهو البداية الفنية لها، كما ذكرت ترك أنها كانت تعشق مسلسل الأطفال "توم وجيري" في طفولتها.

وبيَّنت ترك حبها لسماع أغاني الفنانة أنغام. وفي ردِّها على سؤال عن أي عمل فني الأقرب لقلبها، ذكرت أن "أولاد الشوارع" هو الأقرب. وفي عفوية طفولة سئلت ترك عن لبسها، فبيَّنت أن هذا اللبس بما يحويه من رسم لوجه كارتوني هو صنع باليد خصيصاً لها وأنها كانت تود من خلال لبسه في هذه الجلسة توجيه رسالة للأطفال أن مجالات الإبداع كثيرة في الحياة ومجال الحياكة باليد أحدها.

واختتمت الجلسة بالتقاط الأطفال صوراً تذكارية مع الفنانة المصرية حنان ترك وتوقيعها لهم.





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

شاهد أيضا