العدد 1612 - الأحد 04 فبراير 2007م الموافق 16 محرم 1428هـ

التأثيرات الحرارية للقنبلة النووية

التاثيرات الحرارية للقنبلة النووية يقصد بها الأضرار الناتجة من حرارة انفجار الأسلحة النووية، وليست التاثيرات الناجمة من انفجار القنبلة النووية والتاثيرات الإشعاعية للقنبلة النووية. وتقدر التاثيرات الحرارية بما يقارب 30 في المئة الى 50 في المئة من القوة الإجمالية للقنبلة النووية وتنتج هذه الحرارة من انبعاث كميات هائلة من الأشعة الكهرومغناطيسية مثل الأشعة تحت الحمراء والأشعة فوق البنفسجية. وتعتبر الحروق الجلدية وتلف الأنسجة البصرية من أهم التاثيرات للحرارة الناتجة من الأنفجار. تسبب الحرارة الشديدة الناتجة من انفجار القنبلة النووية الى تكوين كتلة ساخنة جدا من الغازات يسمى بكرة النار fireball ويتناسب قطر كرة النار تناسبا طرديا مع قوة القنبلة. فعلى سبيل المثال اذا انفجرت قنبلة بقوة 10 كيلوطن فان كرة النار تكون قطرها قريبا من 300 متر ويعتمد انتشار هذه الحرارة الى المناطق المجاورة على حالة الجو عند الأنفجار، اذا كان الجو صافيا تكون الحرارة في أعلى درجاتها. وتؤدي الإنارة العالية جدا في بداية الإنفجار الى تلف سريع لشبكية العين مسببة الأصابة بعمى مؤقت قد يصل الى 40 دقيقة. وبعد ذلك وعندما تبدأ انسجة شبكية العين بالالتئام يتكون الياف رابطة على شبكية العين والتي بدورها تؤدي الى مشكلات في حاسة البصر بشكل دائم. تقوم الحرارة العالية ايضا بإحراق كل جسم جاف قابل للاشتعال مثل الأقمشة والأوراق والأشجار الجافة ومنها ينتشر اللهيب إلى أجزاء أخرى واثبتت الأدلة التي تم جمعها في مدينتي هيروشيما وناكاساكي أن معظم الحرائق كانت ثانوية نتيجة انفجار في قناني الغاز والأسلاك الكهربائية. عندما تلامس الحرارة جسما معينا ،فان الجسم يقوم بامتصاص جزء من الحرارة وعكس جزء آخر ويعتمد مقدار الامتصاص على طبيعة ولون وسمك الجسم فالأجسام غير السميكة تنقل الحرارة أكثر والألوان الفاتحة تعكس الحرارة أكثر وتعتبر كمية الرطوبة في الجو من العوامل المهمة أيضا في سرعة انتشار الحرارة الى المناطق المجاورة. هناك ظاهرة حصلت في مدينة هيروشيما عند إسقاط القنبلة النووية عليها وهي اتحاد مجموعة من الحرائق الصغيرة لتكوين حريق كبير الحجم مشابه لحرائق الغابات وأدى هذا الحريق الهائل إلى تكوين هواء حار متجه نحو الأعلى والذي ادى بدوره إلى تكوين رياح ساخنة متجهة مرة أخرى نحو مركز النيران في الأسفل وأدت هذه الحركة الحلقية للهواء الساخن إلى رفع درجة الحرارة أكثر لتحرق كل شيء في طريقها.

العدد 1612 - الأحد 04 فبراير 2007م الموافق 16 محرم 1428هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً