إصابة عدة أشخاص باشتباكات في الدراز بسبب «التطبير»

الدراز - محرر الشئون المحلية 

أصيب ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص ظهر أمس (الأحد) إصابات متفرقة نقلوا على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج، وتضررت سيارتان بأضرار متفاوتة وذلك بعد حدوث اشتباكات في قرية الدراز بين مجموعتين إحداهما تؤيد التطبير (استخدام السيف لإحداث شق في الرأس وإسالة الدم) والأخرى ترفضه.

وجاء في التفاصيل أن مجموعة خرجت من أحد أزقة القرية بموكب «تطبير»، بينما تصدت لها مجموعة أخرى ومنعتها من التحرك بالموكب قبل أن تندلع مواجهات عنيفة بينهما استخدم الطرفان فيها الحجارة والعصي، وتدخل عدد من الأهالي لفض الاشتباك. وفي السياق ذاته، حدثت ملاسنات مساء أمس الأول بين مجموعتين على خلفية التطبير كذلك، الأمر الذي استدعى تدخل قوات مكافحة الشغب للحيلولة دون حدوث شجار بين الطرفين.

وكانت الدراز مشهدا لمناوشات في سنوات ماضية تمكن خلالها المعارضون للتطبير من السيطرة على الموقف وعدم السماح باستخدام السيوف، وذلك بحسب رأي أكثرية فقهاء الشيعة الذين يحرمون إيذاء النفس وينصحون بالتبرع بالدم بدلا عن ذلك. وينظر المتابعون لأحداث الدراز إلى تبعات خروج مثل هذا الموكب، لأن خروجه في الدراز قد يؤدي الى انتشاره في القرى المحيطة، علما بأن جميع مآتم البحرين، فيما عدا بعض المآتم في المنامة والمحرق، تلتزم برأي الفقهاء المحرمين أو عدم المحبذين لظهور مثل هذا الموكب. وكانت جميع المآتم في المنامة والمحرق قد التزمت بمنع مواكب التطبير خلال التسعينات، ولكنها عادت إلى الظهور منذ العام 2002. وفي الأعوام الثلاثة الماضية ازداد عدد المشاركين في مواكب التطبير في المنامة بسبب قدوم أعداد كبيرة من المشاركين من المنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية ومن دولة الكويت.

العدد 2670 - الإثنين 28 ديسمبر 2009م الموافق 11 محرم 1431هـ

التعليقات (307)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم