العدد 768 - الأربعاء 13 أكتوبر 2004م الموافق 28 شعبان 1425هـ

أهم الشخصيات التي عاصرت «الهيئة»

عبد الرحمن الباكر

ولد عبدالرحمن محمد ابراهيم صالح الباكر في فريق الفاضل بالمنامة سنة 1917 ميلادية. وكان فريق الفاضل يسمى فريق الثوار يومئذ.
انتقل مع عائلته من البحرين إلى قطر في العام 1933 بسبب نكسة مالية أصابت عائلته أفقدتها كل ما تملك في البحرين. وانتقل بعد ذلك إلى دبي وامتهن تجارة اللؤلؤ.
سافر إلى شرق إفريقيا للتجارة سنة 1934 واستقر في زنجبار. ثم انتقل إلى منطقة مطرح في عمان. ثم ذهب إلى قطر نزولاً عند رغبة والده.
رجع إلى البحرين العام 1936 وعمل في شركة نفط البحرين.
أسس نادياً أدبياً رياضياً في منطقة شركة النفط وقد لعب هذا النادي دوراً فعالاً فيما بعد ونظم الحركة العمالية في العام 1938.
ذهب إلى قطر بعد وفاة أخيه لمواساة عائلته هناك والبقاء معها، وعمل مترجماً في شركة نفط قطر حتى عطلت الشركة أعمالها في العام 1941 بسبب الحرب.
انتقل إلى دبي ليعمل مع والده هناك، ثم انتقل إلى ممباسا بشرق إفريقيا حتى يعمل بالتجارة.
عاد من شرق إفريقيا إلى البحرين في منتصف العام 1948 ميلادية بعد أن قضى حقبة من الزمن في التجارة.
أسس مع مجموعة من المثقفين داراً للصحافة سميت دار صوت البحرين أصدروا من خلالها مجلة باسم صوت البحرين.
انتقل إلى قطر مرة أخرى إذ أسس مع مجموعة من أصدقائه شركة المقاولات القطرية سنة 1949 ميلادية.
عاد إلى البحرين سنة 1952 واستمر في مزاولة نشاطاته الصحافية، وعمل على إنشاء نقابة عمالية للمحافظة على حقوق العمال، إضافة إلى عمله السياسي ضد الاستعمار البريطاني.
وقف ضد الإجراءات المستمرة من قبل الحكومة والمستشار البريطاني لحجب الرأي وتقييد الكلمة، لكنه أجبر على إغلاق مجلة صوت البحرين في نهاية الأمر.
سافر إلى لبنان مجبراً وذلك بضغط من الحكومة والمستشار البريطاني بسبب أعماله السياسية.
عاد إلى البحرين بعد عدة أشهر.
أسس صندوق التعويضات التعاوني في 1954 وكان بمثابة شركة تأمين تعاونية لأصحاب السيارات، لكن ذلك تسبب في غضب المستشار البريطاني الذي عمل على مضايقة الباكر ليبتعد عن هذا المشروع.
سحب جواز سفره وألغيت جنسيته البحرينية باتفاق بين المستشار البريطاني والحكومة يومئذ.
رأى عبدالرحمن الباكر أن الاستعمار يعمل على بث الفرقة الطائفية ويهدد الوحدة الوطنية، فبادر مع مجموعة من المناضلين إلى العمل على حماية الوحدة الوطنية، وتكلل عملهم بإعلان أول كيان سياسي وطني في البحرين عرف باسم هيئة الاتحاد الوطني واختير الباكر أميناً عاماً للهيئة.
عملت أجهزة الحكومة مع قوات الاحتلال الريطاني على إجهاض أعمال هيئة الاتحاد الوطني بعد أن ضاقوا بها ذرعاً، فقاموا بقمع قادة الهيئة ونفي بعضهم وسجن الآخر وذلك في ديسمبر 1956.
حكم عليه السجن أربعة عشر عاماً ونفي مع عبدعلي العليوات، وعبدالعزيز الشملان إلى سجن جزيرة سانت هيلانة الواقعة في جنوب المحيط الأطلسي.
كان لاعتقالهم بهذه الطريقة ردود فعل بريطانية تمثلت في انتقاد الصحف البريطانية لطريقة الاعتقال وتحرك المحامي شريدان وشركاه للدفاع عنهم حتى تمت تبرئتهم من التهم، لكنهم منعوا من العودة إلى البحرين.
أفرج عن عبدالرحمن الباكر والآخرين في سجن المنفى سنة 1961 ومن ثم توجه إلى بريطانيا وانتقل بعد ذلك إلى بيروت.
توفي عبدالرحمن الباكر في بيروت بلبنان بتاريخ 8 يوليو/ تموز 1971 نقل جواً بواسطة طيران الشرق الأوسط وأنزل جثمانه في البحرين (ترانزيت). لم يستطع أهله دفنه في البحرين ونقل مباشرة إلى قطر ودفن في مقبرة المطار القديم بالدوحة.
خلف الباكر من الذرية ولدين هما كل من عبدالله الذي توفي إثر مرض أصابه منذ بضع سنين، وإبراهيم وبنتين هما حصة وعائشة وتعيشان مع أمهما المريضة آمنة صالح أحمد صالح الباكر في قطر.


عبدعلي العليوات

من مواليد 7 محرم 1323 هـ/ 1905م.
كان أحد تجار البحرين المعروفين وامتاز بشخصية قوية وكلمة نافذة وثبات المبدأ.
بدأ نشاطه السياسي قبل الثلاثينات ولكنه برز في العام 1934 حين تحرك مع وجهاء الشيعة مطالبين الحكومة بالقيام ببعض الإصلاحات السياسية في البلاد.
في العام 1935 برزت مطالبه بصورة أكبر هو ورفاقه (منصور العريض، عبدعلي الجشي، عبدالرسول بن رجب، محسن التاجر) إذ كانت هذه المطالب تتمثل في تقوية التمثيل السياسي والعمل على توظيف المواطنين في شركة بابكو، وكان لهذا الإصرار الدور الكبير في قيام حركة شعبية واسعة لتحسين الوضع السياسي في البلاد أو بداية الحركة الإصلاحية.
في العام 1953 لعب دوراً كبيراً وخصوصاً بعد حدوث بعض المشكلات بين الشيعة والسنة في أحداث محرم لذلك العام وتحديداً في يوم الأربعين لوفاة الإمام الحسين (ع) حيث طافت مواكب العزاء مدينة المنامة وانضم إليها مؤيدو العليوات.
كان العليوات أحد مؤسسي الهيئة التنفيذية العليا إذ عقد أول اجتماع لها في مسجد الخميس وعقد الاجتماع الآخر بمأتم بن خميس في السنابس في 3 أكتوبر/ تشرين الأول 1954، إذ أقسم الجميع على القرآن الكريم بأن يكونوا مخلصين للوطن مثابرين على الإصلاحات.
ساعد على تهدئة الأوضاع بعد قذف وزير الخارجية البريطاني سلوين لويد بالحجارة في 1956.
في 1956 اعترفت الحكومة بالهيئة حيث وقعت هذه الوثيقة بحضور كل من العليوات وعبدالرحمن الباكر وعبدالعزيز الشملان، والسيد علي السيد إبراهيم كمال الدين والمعتمد البريطاني.
في مارس 1956 اعتقل العليوات وزملاؤه، وصدرت الأحكام بحقهم بالسجن مدة تتراوح بين 10 سنوات و14 سنة، ونقل العليوات والشملان والباكر إلى جزيرة سانت هيلانة.
كان لاعتقالهم بهذه الطريقة ردود فعل بريطانية تمثلت في انتقاد الصحف البريطانية لطريقة الاعتقال وتحرك المحامي شريدان وشركاه للدفاع عنهم حتى تمت تبرئتهم من التهم، لكنهم نصحوا بعدم العودة إلى البحرين.
في يوليو 1961 تحرك الثلاثة متوجهين إلى لندن، وفي العام 1961 انتقل العليوات إلى سورية حيث بقي فيها حتى العام 1966 وتوجه بعد ذلك إلى العراق حيث أصبح لاجئاً سياسياً فيها.
كان الطلبة البحرينيون يعتبرونه ملاذهم إذ كان يرشدهم، وحرص أهالي البحرين على زيارته.
انتقل إلى رحمه الله في 14 يناير 1969 بالكاظمية ثم نقل إلى النجف الأشرف ودفن هناك.


تشارلز بليغراف

المستشار البريطاني للحكومة البحرينية بين 1926-1957 السير تشالز بليغرايف.
ولد في سويسرا العام 1894م، وتلقى تعليمه العالي في كلية بدفورد ولنكلن بجامعة اكسفورد.
التحق بالجيش البريطاني في السودان وعمل في مصر وفلسطين وواحة سيوة في الصحراء الليبية.
قرأ اعلاناً في صحيفة التايمز اللندنية في العام 1925 يقول مطلوب شاب يبلغ من العمل 22 28، متخرج من الثانوية أو الجامعة، للخدمة في دولة شرقية، معاَ جيد ومزايا متوافرة لرجل المناسب، يجب أن يكون كامل الصحة جسمانياً ولديه شهادات حول عمله السابق، وإذا كانت لديه لغات أخرى فإن ذلك سيكون ميزة أخرى.
قدم إلى الوظيفة وهو لا يعلم ما هي الوظيفة ولا الدولة التي سيذهب إليها، وعندما اخبر عن الوظيفة وعن اسم البلد لم يكن قد سمع بالبحرين من قبل.
تم توظيفه في بادئ الأمر مستشاراً للمالية، وعند وصوله إلى البحرين اسس ادارات الدولة الحديثة.
سرعان ما أصبح مسئول المالية ورئيس الشرطة والمدارس ورئيس كل الإدارات والقضاء والاعلام والأمر الناهي في كل صغيرة وكبيرة.
شجع على الاصلاحات الإدارية وساهم في تطوير الاداء البيروقراطي البحريني، إلا أنه عارض بشدة مطالب الشعب الداعية للاصلاح السياسي، وقال ذات مرة إن البحرينيين لن يحتاجوا إلى البرلمان خلال المئة سنة القادمة.
رفعت هيئة الاتحاد الوطني شعار ترحيله من البحرين، وتحقق ذلك بعد قمع الهيئة في ديسمبر 1956، إذ رحل في 18 ابريل 1957. زار البحرين لآخر مرة في 1965.
توفي في بريطانيا في 28 فبراير 1969.


عبدالعزيز الشملان

ولد الشملان في مدينة المحرق العام 1911 ميلادية.
تلقى العلوم والمعارف الأولية في مدارس البحرين وكان ضمن أول بعثة دراسية أرسلت إلى بيروت بالجمهورية اللبنانية.
أعيد الشملان قسراً من بعثته في بيروت العام 1930 بأمر من المستشار البريطاني بليغريف بحجة مواقفه السياسية ضد الاحتلال البريطاني.
كان أحد مؤسسي كل من نادي العروبة، وحركة التضامن مع الشعب الفلسطيني، ونادي البحرين في مدينة المحرق.
كان أحد زعماء حركة هيئة الاتحاد الوطني البارزين.
في مارس العام 1956 اعترف الشيخ سلمان بن حمد بن عيسى بالهيئة حيث وقعت هذه الوثيقة بحضور كل من الشملان وعبدعلي العليوات وعبدالرحمن الباكر والسيد علي السيد إبراهيم.
في ديسمبر 1956 قدم للمحاكمة بتهمة اشعال المظاهرات والتحريض عليها ضد الاستعمار البريطاني، وصدر حكم بسجنه 14 سنة ونفي إلى جزيرة سانت هيلانة مع زعماء هيئة الاتحاد الوطني عبدالرحمن الباكر وعبدعلي العليوات.
أعيدت محاكمته في بريطانيا في 1961، إذ أفرج عنه ورد له اعتباره.
استقر في الجمهورية السورية من العام 1961 حتى 1971.
عاد إلى البحرين في 1971، وانتخب نائباً لرئيس المجلس التأسيسي الذي وضع دستور البلاد في 1973.
عين سفيراً للبحرين في جمهورية مصر العربية ومندوباً دائماً للبحرين في الجامعة العربية.
عين سفيراً فوق العادة للبحرين لدى جمهورية مالطا. ثم سفيراً لدى الجمهورية التونسية.
اطلق اسمه على أحد شوارع البحرين في أم الحصم التي يسكنها معظم عائلة الشملان.
توفي الشملان من دون أن يخلف ذرية، يوم الجمعة 30 ديسمبر 1988، ودفن في مقبرة المحرق، توفيت زوجته بعد وفاته بعدة سنوات.

العدد 768 - الأربعاء 13 أكتوبر 2004م الموافق 28 شعبان 1425هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 3 | 6:24 م

      معلومات رائعة

    • زائر 1 | 1:25 ص

      هاذا جدي وانا افتخر فيه

      تكام ابي عن جدي بيكثير الامور وهاذا يبقا في قلوبنى
      جدي وضعته تاجن على راسي
      واقول لقد ذهبو الرجال

اقرأ ايضاً