لورين بوث

أبدت الصحافية البريطانية، لورين بوث، الأخت غير الشقيقة لزوجة رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير، غضبها لتحريف مسألة اعتناقها الدين الإسلامي مؤخراً، إثر زيارتها لإيران، قائلة إنها ترفض أن تستغل في إثارة النعرات بين المسلمين، وان اعتناقها للإسلام ليس على أساس طائفي.

- من مواليد 22 يوليو/ تموز العام 1967، في العاصمة البريطانية (لندن).

- مذيعة وصحافية وناشطة في مجال حقوق الإنسان.

- صحافية في صحيفة «الديلي ميل» البريطانية، ومحطة تلفزيون «برس تي في» الإيرانية الناطقة باللغة الإنجليزية في لندن.

- الأخت غير الشقيقة لزوجة رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير، شيري بلير.

- تعتبر بوث من أشد معارضي غزو العراق في العام 2003. وكانت من معارضي سياسة زوج أختها رئيس الوزراء السابق طوني بلير.

- في العامين 2005 و2006، سافرت بوث إلى الأراضي الفلسطينية، وأجرت مقابلات مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وكتبت عن الحالة المعيشية الصعبة للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

- في أغسطس/ آب العام 2008، سافرت مع ناشطين بحراً إلى قطاع غزة، وذلك ضمن حملة لتسليط الضوء على الحصار الإسرائيلي للقطاع. ووصفت بوث قطاع غزة حينها بأنه «أكبر معسكر اعتقال في العالم اليوم».

- اعتنقت بوث، الإسلام عقب زيارة قامت بها لإيران في سبتمبر/ أيلول 2010، وقالت صحيفة «ديلي ميل»، إنها ترتدي الآن الحجاب وتصلي خمس مرات في اليوم وتتردد على المسجد القريب من مسكنها كلما أتيح لها ذلك. وكانت بوث قد قررت اعتناق الإسلام وأنها تواظب حالياً على قراءة القرآن يومياً، كما توقفت عن تناول المشروبات الكحولية وأكل لحم الخنزير.

- قالت بعد إسلامها: «جلست وشعرت بأنني تلقيت حقنة مورفين روحية، إنها سعادة كبيرة وفرحة غامرة». وأضافت «كنت أعتقد دائماً أن المجتمع الإسلامي مكان للحب والسلام وأشعر بالفخر لكوني أصبحت جزءاً منه».

العدد 2978 - الإثنين 01 نوفمبر 2010م الموافق 24 ذي القعدة 1431هـ

التعليقات (19)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم