حميدان: قانون العمل الجديد سيضمن حقوق عاملات المنازل

آثار جروح بحد السكين في يد إحدى عاملات المنازل
آثار جروح بحد السكين في يد إحدى عاملات المنازل

كشف وكيل وزارة العمل وعضو مجلس إدارة هيئة تنظيم سوق العمل جميل حميدان في حديث إلى «الوسط» عن تضمين قانون العمل الجديد الموجود حاليّاً في أروقة السلطة التشريعية بعض الأحكام المهمة التي تسري على عاملات المنازل مثل الالتزام بكتابة عقد العمل وتحديد الأجر، وحق الامتياز المقرر للأجر، والإجازة السنوية ومكافأة نهاية الخدمة والإعفاء من رسوم التقاضي، وحق التقدم لوزارة العمل بشكاوى بتسوية منازعاتهن.

وأشار إلى أن عاملات المنازل استثنوا من بعض الأحكام بسبب طبيعة العلاقة التي تنشأ بين الخادمة وصاحب المنزل، واستحالة التفتيش والرقابة القانونية على المنازل.

وبلغ إجمالي عدد عاملات المنازل في البحرين مع نهاية شهر يونيو/ حزيران من العام الجاري 2010، 83 ألفاً و439 خادمة بزيادة قدرها 4227 خادمة عما انتهى عليه العام الماضي 2009 (79 ألفاً و212 خادمة).

عددهن تضاعف 100 ... حميدان لـ «الوسط»:

قانون العمل الجديد يضمن حقوق عاملات المنازل

مدينة عيسى - هاني الفردان

كشف وكيل وزارة العمل وعضو مجلس إدارة هيئة تنظيم سوق العمل، جميل حميدان، في حديث إلى «الوسط» عن تضمين قانون العمل الجديد المطروح في أروقة السلطة التشريعية بعض الأحكام المهمة والجوهرية التي تسري على عاملات المنازل مثل الالتزام بكتابة عقد العمل وتحديد الأجر، وحق الامتياز المقرر للأجر، والإجازة السنوية ومكافأة نهاية الخدمة والإعفاء من رسوم التقاضي، وحق التقدم لوزارة العمل بشكاوى بتسوية منازعاتهم مع أصحاب العمل.

وأكد حميدان أن القانون المطبق حالياً استثنى عاملات المنازل، إلا أن ذلك لا يمكن أن يعتبر «استنقاصاً» من حقهم، ولا يهدف إلى قصد الإضرار بهذه العمالة وإنما يعود إلى طبيعة العلاقة التي تنشأ بين عاملات المنازل وأصحاب المنازل وهي علاقة أقرب للعلاقة العائلية منها لعلاقة العمل التقليدي، واستحالة إجراء رقابة التفتيش أو المراقبة القانونية على المنازل باعتبار أن الطرفين يعيشون داخل منزل واحد له حرمة خاص.

ورأى أن القانون الجديد في حال إقراره فإن البحرين ستكون من بين الدول الرائدة في المنطقة التي تضمن تشريعها حقوقا خاصة بالعمالة المنزلية.

وأشار وكيل وزارة العمل إلى أن عاملات المنازل استثنوا من بعض الأحكام بسبب طبيعة العلاقة التي تنشأ بين الخادمة وأصحاب المنزل، واستحالة التفتيش والرقابة القانونية على المنازل، مؤكداً أن الوزارة مع حقوق وحماية العمالة أين كانت منزلية أو عادية، إذ تعمل بالتنسيق مع السفارات الأجنبية من أجل حلحلة القضايا الفردية التي تشهدها البحرين بشكل بسيط والتي لا يمكن تضخيمها ولا يمكن وصفها بـ «الظاهرة».

واستدرك حميدان قائلاً: «مع كل ذلك هناك أيضاً شكاوى من أرباب الأسر بخصوص تصرفات بعض خادمات المنازل والتي من شأنها أيضاً الالتفات إليها من قضايا هروب وغيرها، وبالتالي لابد من العمل والتنسيق بين مختلف الجهات من اجل تعزيز العلاقة بين أرباب الأسر وعاملات المنازل».

وقال: «إن التقديرات تشير إلى أن العمالة المنزلية زادت في الربع الرابع من العام 2009 عن الربع الرابع من العام 2008 بنسبة تبلغ 9 في المئة، وعلى رغم هذه الزيادة فإن المعدل الشهري لزيادة هذه العمالة مازال مقبولا، إذ بلغت الزيادة الشهرية للعمالة المنزلية نحو 500 عامل شهريا».

وأشار إلى أن العمالة المنزلية هي إحدى فئات العمالة الوافدة في سوق العمل، وتمثل هذه العمالة حاليا ما نسبته 17 في المئة من إجمالي العمالة الوافدة العاملة في القطاع الخاص، وقد شهد العام 2008 تدافعا كبيرا للحصول على تصاريح عمل بشقيها (العمالة والخدم) وذلك تخوفا من انتقال صلاحية إصدار هذه التصاريح إلى هيئة سوق العمل وما سيترتب عليه من إجراءات جديدة بالإضافة إلى زيادة الرسوم.

وكشفت الأرقام والإحصاءات الصادرة عن هيئة تنظيم سوق العمل خلال الفترة من يناير/ كانون الثاني حتى نهاية يونيو/ حزيران (النصف الأول من العام 2010) عن تسجيل خروج 14 ألفاً و354 من عاملات المنازل ومن في حكمهن بسبب انتهاء تصاريح عملهن، ودخول 18 ألفاً و581 خادمة جديدة، وذلك بزيادة قدرها 5 في المئة عن العام الماضي.

وبلغ إجمالي عدد عاملات المنازل في البحرين مع نهاية شهر يونيو الماضي 83 ألفاً و439 خادمة بزيادة قدرها 4227 خادمة عما انتهى عليه العام 2009 (79 ألفاً و212 خادمة).

وشهد الربع الثاني من العام الجاري (1 أبريل/ نيسان حتى 31 يونيو/ حزيران) الترخيص لـ 9583 خادمة جديدة والتجديد لـ 5086 خادمة تعمل في البحرين، فيما شهد الربع الأول من العام ذاته الترخيص لـ 8998 خادمة والتجديد لـ 4820 خادمة.

وزاد عدد عاملات المنازل في البحرين خلال عام واحد بنسبة تصل إلى 9 في المئة، إذ بلغ عدد العاملين ضمن نظام عاملات المنازل مع نهاية العام 2009 إلى 79212 خادمة وخادماً بعد أن كان في العام 2008 (72541 فقط).

وبحسب الأرقام والإحصاءات فإن عاملات المنازل في البحرين تضاعف بنسبة 100 في المئة خلال السنوات الخمس الماضية، إذ كان في مطلع العام 2004 لم يتجاوز 38993 خادمة وخادماً فقط، فيما كان العدد في العام 2002 أكثر من 29 ألف خادمة وخادم يعملون في منازل الأسر البحرينية.

وشهد تعداد عاملات المنازل تصاعداً مستمراً وفي وتيرة مستقرة منذ العام 2001 عندما كان عدد عاملات المنازل لا يتجاوز 25 ألفاً فقط، حتى وصل مع نهاية العام الماضي إلى أكثر من ثلاثة أضعاف ما كان عليه في العام 2001.

وكان وزير العمل مجيد العلوي، في ردّه على سؤال من النائب محمد خالد فيما يتعلق بأعداد الخادمات الهاربات في البحرين، ذكر أن عدد حالات الهروب لعاملات المنازل ومن في حكمهن المسجلة في الوزارة للعام 2009 ولغاية العاشر من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بلغ 1254 حالة هروب.

ومازالت البحرين تشهد حالة من عدم الوضوح بشأن نظام عاملات المنازل ومن في حكمهن، إذ دخل النظام في خانة التأجيل حتى إشعار آخر بعد أن كان من المفترض أن يدخل حيز التنفيذ الفعلي في الأول من يناير 2009.

وأجلت هيئة تنظيم سوق العمل البدء في تطبيق النظام الجديد حتى مطلع العام الجاري، وذلك بعد البدء في تنفيذ الخطة الزمنية لتطبيق مشروع إصلاح سوق العمل، وتنقيح بيانات عاملات المنازل ومن في حكمهن مع مطلع الربع الأخير من العام الجاري وتحديداً في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي

العدد 3005 - الأحد 28 نوفمبر 2010م الموافق 22 ذي الحجة 1431هـ

التعليقات (48)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم