لا مفقودين في البحرين بعد «الخميس الدامي» باستثناء البوفلاسة

محمد البوفلاسة
محمد البوفلاسة

تشير المعلومات المتوافرة لدى «الوسط» إلى أنه لا يوجد أي مفقود في البحرين، بعد أحداث يوم الخميس الدامي (17 فبراير/ شباط 2011)، بعد أن تم العثور على جميع الأشخاص الذين أعلن أنهم مفقودون. وعاد جميع المفقودين إلى أهاليهم، باستثناء المواطن محمد البوفلاسة، الذي اختفى بعد أن ألقى كلمة في دوار اللؤلؤة. وفنّدت المعلومات التي لدى «الوسط» كل الشائعات والادعاءات بوجود بحرينيين مازالوا مفقودين بعد الأحداث الأخيرة.


لا مفقودين في البحرين بعد أحداث «الخميس الدامي» باستثناء البوفلاسة

الوسط - علي الموسوي

أكدت المعلومات التي لدى «الوسط» أنه لا يوجد أي مفقودين في البحرين، بعد أحداث يوم الخميس الدامي (17 فبراير/ شباط 2011)، وتم العثور على جميع الأشخاص الذين أعلن عن أنهم مفقودون.

وعاد جميع المفقودين إلى أهاليهم، باستثناء المواطن محمد البوفلاسة، الذي اختفى بعد أن ألقى كلمة في دوار اللؤلؤة، مساء يوم الثلثاء (15 فبراير 2011)، إذ تشير المعلومات الواردة من عائلة البوفلاسة إلى أنه معتقل، إلا أنهم لا يعرفون من هي الجهة التي اعتقلته، وسبب الاعتقال، مؤكدين أن الكلام الذي قاله البوفلاسة في دوار اللؤلؤة، ليس له بعد سياسي، وكان يعبر عن الحس الوطني لدى كل مواطن غيور على وطنه، ويريد له الخير والتطور. وفنّدت المعلومات التي لدى صحيفة «الوسط» كل الشائعات والادعاءات بوجود بحرينيين مازالوا مفقودين بعد الأحداث الأخيرة.

ولم تصل للصحيفة أية معلومات جديدة عن مفقودين منذ نحو 10 أيام، إذ وضعت الصحيفة بريداً خاصاً لتسلم أية معلومات عن مفقودين، كما دعت كل عائلة لديها مفقود الاتصال وإرسال بياناته. واستقبلت الصحيفة في الأيام الأولى من الإعلان عن البريد، أسماء أشخاص مفقودين، وأرقام أشخاص لديهم أطفال مفقودون، وبدورها قامت «الوسط»، بالتحقق من جميع الأسماء والاتصال بجميع الأرقام الواردة إليها، وتم التأكد من أن جميع المفقودين عادوا إلى أهاليهم، إذ كان عدد من المفقودين في منازل بالبرهامة وأخرى في السنابس، فيما تم العثور على عدد من المفقودين في مراكز للشرطة، وآخرين في مجمع السلمانية الطبي.

من جهتها أعربت الجمعيات السياسية السبع في بيان لها إثر اجتماعها مساء أمس (الإثنين) عن قلقها الشديد من استمرار اعتقال أصحاب الرأي، مطالبة بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين وفي مقدمتهم محمد البوفلاسة. وذكرت كل من جمعية الوفاق الوطني الإسلامية، والعمل الوطني الديمقراطي، والمنبر الديمقراطي التقدمي، والإخاء الوطني، والعمل الإسلامي، والتجمع القومي الديمقراطي، والتجمع الوطني الديمقراطي أنها تواصل حوارها مع القوى السياسية والشخصيات الوطنية المعارضة من أجل الوصول إلى رؤية وطنية مشتركة عن طبيعة الإصلاح الجذري المطلوب، محيية المبادرات التي يقوم بها شباب 14 فبراير من اعتصامات ومسيرات سلمية والحوارات والإبداعات والنشاطات المختلفة التي يمارسونها في دوار اللؤلؤة، مع تأكيد الجمعيات أهمية مواصلة التمسك بالأطر السلمية

العدد 3098 - الثلثاء 01 مارس 2011م الموافق 26 ربيع الاول 1432هـ

التعليقات (58)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم