العدد 3466 - الأحد 04 مارس 2012م الموافق 11 ربيع الثاني 1433هـ

غداً محاكمة الأطباء بدلاً من 30 أبريل

نادر ديواني
نادر ديواني

المنطقة الدبلوماسية - حسين الوسطي 

04 مارس 2012

قال الطبيب نادر ديواني إنّ الـ 20 كادراً طبياً تسلموا أمس السبت (3 مارس/ آذار 2012) إحضارية من وزارة العدل والشئون الإسلامية للمثول أمام المحكمة غداً الإثنين (5 مارس 2012)، وذلك بعد أن كان من المقرر أن تكون الجلسة في 30 أبريل/ نيسان 2012، ونفى أن تكون الرسالة قد تضمنت أية توضيحات بخصوص سبب تقديم موعد المحاكمة.

وكانت المحكمة قررت في جلستها الأخيرة بقضية الأطباء التي عُقدت في 27 فبراير/ شباط 2012 إرجاء القضية لتنفيذ بعض طلبات المحامين، ومن بينها ضم التقارير الفنية الطبية التي أجراها الفريق الطبي من أطباء شرعيين تابعين إلى اللجنة البحرينية المستقلة لتقصّي الحقائق، والاستفسار عن أوقات عمل الأطباء في فترة الأحداث.


إحضاريات للأطباء للمثول أمام المحكمة غداً

المنطقة الدبلوماسية - حسين الوسطي

تسلم الأطباء المتهمون ضمن قضية الـ 20 كادراً طبياً إحضاريات للمثول أمام المحكمة غداً (الإثنين)، وأفاد الطبيب نادر ديواني أن الكوادر الطبية تسلمت إحضاريات من وزارة العدل والشئون الإسلامية تطلب مثول الأطباء أمام المحكمة غداً (5 مارس/ آذار 2012)، بعد أن كان من المقرر أن تعقد جلسة المحكمة في 30 أبريل/ نسيان 2012.

ووفقاً لديواني، فإن الإحضاريات لم تتضمن أية توضيحات بخصوص سبب تقديم موعد المحاكمة.

وكانت هيئة الدفاع عن 20 كادراً طبياً قد طالبت المحكمة خلال الجلسة الأخيرة لهذه القضية في 27 فبراير/ شباط 2012، بوقف الدعوى لحين فصل النيابة العامة في شكوى التعذيب، وخصوصاً بعد الاستماع للعديد من الكوادر الطبية، كما طالبوا المحكمة بالاستماع للأطباء لشرح ما تعرضوا له من تعذيب، وأنه بناءً على المادة 186 من قانون الإجراءات الجنائية، وكون النيابة العامة لم تتنازل عن الاعترافات ولم تستبعدها حتى الآن، طالب المحامون بوقف الدعوى، وخصوصاً أن حكم محكمة السلامة الوطنية اعتمد على الاعترافات التي انتزعت بتعذيب الكادر الطبي.

وقد قررت المحكمة في جلستها الأخيرة بقضية الأطباء إرجاء القضية لتنفيذ بعض طلبات المحامين، ومن بينها ضم التقارير الفنية الطبية التي أجراها الفريق الطبي من أطباء شرعيين تابعين للجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق، والاستفسار عن أوقات عمل الأطباء في فترة الأحداث، ومواعيد حضورهم وانصرافهم، والاستفسار عن الأدوية التي صُرفت في فترة الأحداث وكميتها ومعرفة من صرفها

العدد 3466 - الأحد 04 مارس 2012م الموافق 11 ربيع الثاني 1433هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 11 | 4:08 م

      إن شاء الله تبارك و تعالى براءة من كل التهم .

      لم يتم تقديم المحاكمة إلا لتثبيت براءة جميع الأطباء الشرفاء المحترمين .

    • زائر 10 | 2:54 م

      العدالة

      نريد ان نرى العدالة بدون عواطف. , اذا هم أبرياء فعلا يستحقون التعويض واذا ثبت جرمهم وجب تطبيق العقوبة عليهم أسوة ببقية البشر . ليس هناك أدى معصوم

    • زائر 9 | 12:23 م

      شريف وكفؤ

      والله اني شخصياً تعاملت مع هالشريف ومن اكفأ الاطباء حرام اللي يصير ليهم لكن الله المنتقم الجبار

    • زائر 8 | 11:29 ص

      الله ينصرهم يارب

      التقدير وكل التقدير للدكتور نادر ديواني فهو حقا طبيب مخلص في عمله وكذلك باقي الاطباء الاشرفاء فهم يحكمون اليوم لانهم عالجو المرضى احترامي الكبير والكثير لكل دكتور ودكتوره شرفاء هذا الوطن والله ينصرهم يارب

    • زائر 6 | 8:58 ص

      من 30 ابريل الى 5 مارس

      ماهذه الفوضى في المحاكم وماالذي استجد خلال اسبوع واحد الاطباء صار لهم قرابة العام على هذا الحال ارحموهم وارحمو أطفالهم

    • زائر 5 | 8:54 ص

      اطباءنا الشرفاء

      عندما يحاسب المسؤولين عن فصلهم و تعذيبهم سيرجع الشعب للبيت

    • زائر 4 | 8:48 ص

      شكرا لكم شكرا لكم شكرا لكم

      ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يرة

      لو كان هناك اصغر مقياس غير الذرة لشرح به القران وعبر به عن الخير
      وان تاخر هاذا الخير قليل ولاكن ان وعد الله حق ولايخلف الله وعده

    • زائر 3 | 8:28 ص

      يعيش ديواني الدكتور الممتاز

      عاش دكتور ديواني البطل

    • زائر 2 | 8:25 ص

      لكم الحية

      نقبل جباهكم

    • زائر 1 | 6:40 ص

      والله حرام الي قاعد اصير

      اطبائنا من افضل واشرف الاطباء فهم وطنيون وامينون وحريصون على تطبيب كل المرضي واقولها بكل ثقة كنت اسمع عن الطبيب والجراح المحترم علي العكري انه ممتاز في العمليات الجراحية وفي يوم سألني احد الاصدقاء وهو هندي الجنسية قال لي ان ابنتي تعدّت السنتين وهي لا تستطيع النهوض والوقوف على رجلها فلمن اذهب من الاطباء فتذكرت الدكتور علي العكري فأخبرته عنه وبعد ما يقارب من الاربعة اشهر اتصل بي وشكرني وقال ان ابنتي اصبحت تمشي بل وتحاول التسلق على السرير ونحن مسرورين جدا , لك الله يا دكتور علي العكري وزملائك

اقرأ ايضاً