وزيرة الثقافة تفتتح معرض البحرين الدولي الخامس عشر للكتاب وتشيد بالإقبال عليه

المعرض يضم مجموعة من الأنشطة الثقافية

وزيرة الثقافة تتفقد أقسام معرض البحرين الدولي الخامس عشر للكتاب
وزيرة الثقافة تتفقد أقسام معرض البحرين الدولي الخامس عشر للكتاب

أناب رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة وزيرة الثقافة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة لافتتاح معرض البحرين الدولي الخامس عشر للكتاب صباح أمس الخميس (22 مارس/ آذار 2012) في مركز البحرين الدولي للمعارض.

وعبرت وزيرة الثقافة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة عن تقديرها وشكرها لرئيس الوزراء على رعايته ودعمه لمعرض الكتاب ما يعبر عن اهتمام بالفكر والثقافة، مشيدة بهذا الدعم الدائم والمستمر. وقالت الوزيرة إن المعرض هذا العام يأتي كأحد الإسهامات في أنشطة اختيار المنامة عاصمة الثقافة العربية للعام 2012، وضيف شرف هذا المعرض هي الجمهورية التونسية التي حلت على البحرين ضيفاً عزيزاً على معرض الكتاب.

وأشارت إلى أن المعرض يضم مجموعة من الأنشطة الثقافية المميزة المتنوعة ما بين المحاضرات والأمسيات الموسيقية، فيما أشادت بتلبية الأشقاء في تونس للدعوة التي وجهت إليهم خلال وقت قصير نسبيّاً.

وأعربت الشيخة مي عن سعادتها بالإقبال الكبير الذي شهده الافتتاح لأول أيام المعرض، متمنية أن يسعد الجمهور بالمحتوى والفعاليات.

وقالت إن المعرض الذي ينظم كل عامين يشهد حضوراً كبيراً من دور النشر في جميع دول العالم، حيث تعد هذه الدورة الثانية التي تضطلع وزارة الثقافة فيها بتنظيم المعرض، ويلقى إقبالاً كبيراً من جمهور البحرين وضيوفها الذين يترقبون الإصدارات الجديدة من الكتب.

وتم خلال المعرض تدشين الجناح التونسي على اعتبار أن الجمهورية التونسية هي ضيف شرف المعرض لهذه الدورة، وقد أكد وزير الثقافة التونسي أن المعرض تألق مع تزامنه لاختيار المنامة عاصمة الثقافة العربية 2012، كما أشار إلى أن المعرض يحتوي على رصيد مكتبي ضخم وحسن تنظيم مثلا أحد مكامن التميز للمعرض فضلاً عن ثراء المحتوى من حيث الرواية والأدب والشعر وكتب الأطفال، والتواجد الضخم لدور النشر العربية وما يمثله من بُعد عربي حيث يستطيع القارئ أن يجد أهم ما صدر مؤخراً في جميع الدول العربية بمختلف أجنحة المعرض وهي تعد نقطة من نقاط قوة المعرض.

ولفت وزير الثقافة التونسي إلى أن الفعالية الثقافية التي ترافق المعرض تؤكد أن الكتاب صديق الفنون الأخرى وهذه نقطة تميز تضاف إلى رصيد معرض الكتاب هذا العام.

ويضم معرض البحرين الدولي الخامس عشر للكتاب أحدث الإصدارات العربية والأجنبية بمشاركة كبرى دور النشر العربية والدولية المعروفة التي تصل إلى حوالي 300 دار نشر، بالإضافة إلى العديد من الفعاليات الثقافية المصاحبة كتدشين عشرة كتب لمؤلفين بحرينيين في جناح وزارة الثقافة، ترافقها أنشطة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وفعاليات جناح الطفل. والكتب التي ستدشن هي كالآتي: صناعة الغوص للكاتب عبدالله الشملان (تراث)، عين الحب لأنيسة فخرو (رواية)، استباحة دم الإنسان في عصر الصورة لبدر عبدالملك (دراسات)، عشر ليال على مائدة الشيطان لمحمد العرب (سياسة)، الأعمال الشعرية لعلوي الهاشمي (شعر)، أشياء تصلح لقضية وللتوضيح فقط لكل من رنوة العمصي وجعفر العلوي (شعر)، My Beautiful Bahrain لـ Robin Barrartt (قصص وقصائد)، عيسى بن محمد - قصة نجاح وشمس إصلاح لهشام عبدالوهاب الشيخ (سير)، رنين الموج.. عن سيرة القرية المنسية وكائناتها العاشقة يتبعهم ملحق الدفاتر نص: فريد رمضان تشكيل: عمر الراشد.

وفيما يتعلق ببرنامج الفعاليات المصاحبة المنظمة بالتعاون مع الجناح التونسي فهي عبارة عن أمسية موسيقية يؤديها تخت شرقي بقيادة الفنان كمال الفرجاني، محاضرة أبويعرب المرزوقي ومحمد الحداد، عرض فيلم «أبو القاسم الشابي» للمخرجة هاجر بن نصر، أمسية شعرية يشارك فيها كل من مجدي بن عيسى، البحري العرفاوي، فاطمة بن محمود، محمد الخالدي، عرض فيلم «الصحراء الحية» للمخرج نضال شطا، عرض فيلم «تونس المدينة العتيقة» للمخرج محمود بن محمود، أمسية أدبية يشارك فيها كل من محمد آيت ميهوب، محمد الجابلي، الأسعد بن حسين.

ويستمر المعرض حتى الأول من أبريل/ نيسان المقبل، ويفتح أبوابه يوميّا من 9:00 صباحاً حتى 1:00 بعد الظهر، ومن 4:00 عصراً إلى 10:00 ليلاً، ما عدا الجمعة؛ حيث تفتح أبواب المعرض في الفترة المسائية فقط. أما تدشين الكتب فيكون يوميّاً في تمام السابعة مساء في جناح وزارة الثقافة، في حين أن فعاليات البرنامج المصاحب من قبل الجمهورية التونسية تبدأ في السادسة مساء.

العدد 3485 - الجمعة 23 مارس 2012م الموافق 30 ربيع الثاني 1433هـ

التعليقات (0)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم