إنجلترا تتربص بالسويد في لقاء البحث عن الفوز الأول

يبحث كل من المنتخبين الإنجليزي والسويدي لكرة القدم عن الفوز الأول له في البطولة الحالية عندما يلتقيان اليوم (الجمعة) في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الرابعة بالدور الأول لبطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012) المقامة حاليا في بولندا وأوكرانيا.

وتعادل المنتخب الإنجليزي مع نظيره الفرنسي 1/1 في الجولة الأولى من مباريات المجموعة بينما سقط المنتخب السويدي في فخ الهزيمة 1/2 أمام أوكرانيا في الجولة نفسها.

ويأمل المنتخب الإنجليزي في الفوز بالنقاط الثلاث من مباراة اليوم قبل مباراته المحفوفة بالمخاطر يوم الثلثاء المقبل أمام المنتخب الأوكراني صاحب الأرض في ختام مباريات الدور الأول للبطولة.

ولكن المنتخب الإنجليزي يمتلك فرصة أخرى للبقاء في دائرة المنافسة مع أي نتيجة تشهدها مباراة اليوم بينما تضاءلت فرص المنتخب السويدي بعد الهزيمة في المباراة الأولى وأصبح الفوز اليوم هو طوق النجاة للاعبي المدرب إيريك هامرين.

وتحظى المباراة باهتمام خاص لدى المدرب روي هودجسون المدير الفني للمنتخب الإنجليزي، إذ سبق له العمل كثيرا في الدول الاسكندنافية ومنها السويد بل وأحرز خلال مسيرته التدريبية سبعة ألقاب في الدوري السويدي.

وبدأ هودجسون مسيرته التدريبية مع فريق ألسفينسكان هالمشتاد وقاده إلى الفوز بلقب الدوري السويدي في عامي 1976 و1979 ثم عاد للتدريب في السويد منتصف الثمانينيات من القرن الماضي وقاد فريق مالمو للقب الدوري السويدي خمس مرات متتالية من 1985 إلى 1989.

وفي ظل استمرار غياب اللاعب واين روني مهاجم المنتخب الإنجليزي عن صفوف الفريق، إذ ستكون مباراة اليوم هي الثانية والأخيرة له في عقوبة الإيقاف المفروضة عليه، ينتظر ألا يجري هودجسون تغييرات جذرية على تشكيلة الفريق.

ومن المنتظر أن يستمر داني ويلبك إلى جوار أشلي يونج في الهجوم وجيمس ميلنر وأليكس شامبرلين في الجانبين.

وعلى رغم معاناة بعض اللاعبين من الإجهاد بعد لقاء فرنسا، لا يرجح أن يلجأ هودجسون لمنح أي لاعب راحة من مباراة اليوم خصوصاً أن نتيجة مباراة اليوم ستحسم بشكل كبير شكل المنافسة على بطاقتي هذه المجموعة إلى دور الثمانية.

وقال ويلبك «ينتظر أن تكون المباراة أفضل بالنسبة لنا (من اللقاء أمام فرنسا)».

في المقابل، ينتظر أن يستمر زلاتان إبراهيموفيتش نجم هجوم المنتخب السويدي ضمن التشكيلة الأساسية للفريق.

وتعرض إبراهيموفيتش، صاحب الهدف الوحيد للفريق في لقاء أوكرانيا، للإصابة بكدمة في الفخذ أثرت على مشاركته في التدريبات خلال اليومين الماضيين ولكنه سيستمر ضمن التشكيلة الأساسية حسبما أعلن الفريق.

وينتظر أن يعيد هامرين المهاجم يوهان إيلمندر إلى التشكيلة الأساسية أملا في هز شباك المنتخب الإنجليزي لإنعاش أمل الفريق في التأهل لدور الثمانية.

وسبق للمنتخب السويدي أن تسبب في الخروج المبكر للمنتخب الإنجليزي من يورو 1992، إذ تغلب عليه 2/1 في المباراة الأخيرة بمجموعتهما في الدور الأول وذلك بفضل الهدف الذي أحرزه توماس برولين.ولذلك ستتسم مباراة اليوم بالطابع الثأري للمنتخب الإنجليزي وإن ارتفعت معنويات الفريق بعد اجتياز المباراة الأولى في البطولة بالتعادل مع المنتخب الفرنسي على رغم موجة الإصابات التي أحاطت بالفريق الإنجليزي وحرمته من عدة عناصر أساسية.

ويضاعف من تفاؤل المنتخب الإنجليزي أنه حقق الفوز على السويد 1/ صفر وديا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي قبل إجراء قرعة البطولة.وكان هذا الفوز هو الأول للمنتخب الإنجليزي في مواجهاته مع السويد منذ 43 عاما.

العدد 3569 - الجمعة 15 يونيو 2012م الموافق 25 رجب 1433هـ

التعليقات (0)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً