العدد 3650 - الثلثاء 04 سبتمبر 2012م الموافق 17 شوال 1433هـ

وفد مملكة البحرين يشارك بمؤتمر "تبليسي + 35" والمعني بالتربية البيئية من أجل تنمية مستدامة بجورجيا

المنامة - الهيئة العامة لحماية الثروة البحرية والبيئة والحياة الفطرية 

تحديث: 06 يوليو 2014

غادر البلاد صباح اليوم الثلثاء (4 سبتمبر/أيلول 2012)  وفد مملكة البحرين المغادر إلى تبليسي – جورجيا وذلك لحضور المؤتمر الحكومي "تبليسي +35: التربية البيئية من أجل تنمية مستدامة" يتكون الوفد من المدير العام لحماية البيئة والحياة الفطرية عادل الزياني ومدير العلاقات العامة والإعلام البيئي بالهيئة العامة لحماية الثروة البحرية والبيئة والحياة الفطرية زكريا خنجي.
ومن المؤمل أن يحضر المؤتمر 400 مندوب وممثل لمنظمات دولية من مختلف العالم لتأكيد النداء العالمي للتربية البيئي كأسلوب لتطوير البيئة المستدامة في العالم، والذي وضعت أسسه في إعلان تبليسي 1977، والذي جاء على ضوء المؤتمر الأول الذي عقد في تبليسي – جورجيا من قبل منظمة اليونسكو واليونيب. وهو تجمع للمندوبين الرسميين وغير الرسميين لمنظمات التربية البيئية لوضع المبادئ الأساسية لمقترحات أجندة 21، ويقوم المؤتمر بتعيين عدد من الوثائق والمبادرات البيئية اللاحقة بها.
ومؤتمر تبليسي +35 يشارك نفس الرؤيا للعالم في تحقيق القدم والتنمية المستدامة في ثقافة متنوعة ومساواة اجتماعية في جميع مجالات التعايش لتقوية بعضها البعض. ويهدف المؤتمر إلى "الاحتفال بالملامح العالمية في التربية البيئية المستدامة وتبني احتضان بداية جديدة".
ويقام المؤتمر في تبليسي عاصمة جورجيا خلال الفترة 6 – 7 سبتمبر 2012، ويعتزم طرح النقاط التالية:
1- تحسين التعاون الدولي لتبني واستعمال أحسن الممارسات في جهود التربية العالمية في النضال البشري لاستدامة الوجود والانتقال السلس نحو الاقتصاد الأخضر.
2- تهيئة أرضية لأصحاب القرار لتفعيل قرارات منتديات الأمم المتحدة التي كرست للتربية البيئية أو تطوير التنمية المستدامة.
3- أخذ حصيلة معلومات تنفيذ معظم خبرات الأمم والأقاليم في جدول الأعمال في التربية البيئية لحد الآن وتعريف الطريق العام.
ويأمل المنظمون أن مؤتمر تبليسي +35 سيتميز أنه سلسلة متقدمة وذات مستوى عالي من جلسات العمل والتي سترسي أرضية العمل المنسقة لتقوية العمل العالمي في التربية والتنمية المستدامة. وإن توصيات ومخرجات المؤتمر سيكون وثيقة تضع الخطوط العريضة لجدول أعمال التربية البيئية العالمية الجديدة ما بعد 2015 لتلبية الحاجات الحالة والتحديات المستقبلية.


 





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 1 | 5:19 م

      التربية البيئية مهملة جدا في البحرين

      أين البرامج التعليمية والمناهج الدراسية التي تعنى بالتربية البيئية وتسهم في توعية الناشئة بقضايا البيئة في مملكة البحرين ...؟ في الواقع الفعلي لا يوجد اي اهتمام من قبل الجهة المعنية بذلك وهي وزارة التربية والتعليم.. فمابالكم بالهيئة الوطنية لحماية البيئة لم نسمع بأي جهد من قبلها يتصل بتعليم طلاب المدارس المفاهيم البيئية وتثقيفهم وتوعيتهم بعناصر البيئة وكيفية حمايتها والحفاظ عليها وإجادة استثمارها .. وهذا دور يفترض القيام به من قبل وزارة التربيةوالجهات الحكومية ذات الصلة ومؤسسات المجتمع المدني!؟

اقرأ ايضاً