نيودلهي وموسكو توقعان صفقة أسلحة بـ 3 مليارات دولار

رئيس الوزراء الهندي يدعو للهدوء بعد تظاهرات احتجاج على اغتصاب طالبة

خلال عملية توقيع صفقة الأسلحة في نيودلهي - REUTERS
خلال عملية توقيع صفقة الأسلحة في نيودلهي - REUTERS

وقع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين أمس الإثنين (24 ديسمبر/ كانون الأول 2012) في نيودلهي اتفاقات لبيع الجيش الهندي 71 مروحية وقطع غيار لـ 42 طائرة مقاتلة في إطار سعيه إلى مزيد من التقارب مع حليفته التاريخية.

وأعلنت وزارة الخارجية الهندية بعد لقاء بين الرئيس الروسي ورئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ أن عقد بيع مروحيات «مي-17 بي» وقع في 2010 لكن الهند رفعت طلبيتها من 59 إلى 71 وحدة في المجموع.

وباتت الهند أكبر مستورد في العالم للأسلحة والمعدات العسكرية الروسية الصنع والتي تمثل 70 في المئة من مخزونها.

وقال سينغ بعد اللقاء الذي وقع خلاله الرجلان عشرة اتفاقات للتعاون تتعلق بالعلوم والتكنولوجيا والتعليم إن «روسيا شريك أساسي في جهودنا لتحديث قواتنا المسلحة وتحسين دفاعنا». وأضاف أن «عدداً كبيراً من مشاريع الانتاج والتنمية والتصميم تجري في قطاع التكنولوجيا العالية ونحن مرتاحون للطريقة التي تتقدم بها الأمور».

وبين هذه الاتفاقات تسليم قطع لتجميع 42 مقاتلة من طراز «سوخوي 30 ام كا آي» في الهند. وكان الاتفاق المبدئي وقع العام الماضي.

ولم تكشف القيمة الإجمالية للاتفاقين الموقعين في القطاع العسكري لكن وكالات الأنباء الروسية تحدثت عن نحو 2,9 مليار دولار.

ورغم أن روسيا لا تزال مزود الأسلحة الاساسي للهند، فان ثالث اقتصاد عالمي بدا في التحول تدريجيا الى اسواق تسلح اخرى. وترى موسكو ان زيارة بوتين طريقة لاستعادة حصة روسيا في السوق ولتطوير مشاريع جديدة.

من جهة أخرى، دعا رئيس الوزراء الهندي إلى الهدوء ووعد بأن يبذل قصارى جهده لضمان أمن النساء بعد أيام عدة من التظاهرات احتجاجاً على تعرض طالبة لاغتصاب جماعي قبل أكثر من أسبوع.

وأغلق وسط نيودلهي أمام حركة السير وانتشرت فيه شرطة مكافحة الشغب بعد أعمال عنف نادرة خلال تظاهرات شارك فيها آلاف الأشخاص الأحد.

وقال سينغ في بيان «هناك غضب وقلق فعليان ومبرران بعد هذا الحادث الوحشي»، داعياً السكان إلى «السلام والهدوء».

وأضاف «احزنني تطور الأحداث التي أدت الى مواجهات بين المتظاهرين والشرطة وأؤكد لكم أنني سأبذل كل جهودي لضمان أمن جميع نساء هذا البلد».

وتابع رئيس الوزراء الهند «بصفتي أب لثلاث بنات لدي المشاعر نفسها. سنتأكد من إحقاق العدل»، وذلك على أمل تهدئة السكان الغاضبين من حادث اغتصاب ستة رجال لطالبة في الثالثة والعشرين في حافلة في نيودلهي في 16ديسمبر.

العدد 3762 - الثلثاء 25 ديسمبر 2012م الموافق 11 صفر 1434هـ

التعليقات (0)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم