رافع العيساوي

تفاقمت قضية اعتقال أفراد حماية وزير المالية العراقي، رافع العيساوي، عندما قطع مئات من سكان محافظة الأنبار (غرب بغداد) التي ينتمي إليها العيساوي، أمس الأول (الأحد) طريقاً رئيسياً يربط العراق بالأردن وسورية احتجاجاً على قضية اعتقال أفراد الحكومة.

وتجمع نحو ألفي شخص من شيوخ العشائر والعلماء وأعضاء في مجلس محافظة الأنبار ومواطنين على الطريق الرئيسي في الرمادي وقطعوه بالاتجاهين بعدما أقاموا صلاة جماعية فوقه، قبل أن يحولوه إلى منبر للخطابات، بينما تولت قوات من الشرطة مراقبة المتظاهرين من بعيد.

وكانت قوات عراقية اعتقلت يوم الخميس (21 ديسمبر 2012) عدداً من أفراد حماية وزير المالية رافع العيساوي، العضو في ائتلاف «العراقية»، التي يتزعمها رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي، على خلفية تهم تتعلق بالإرهاب.

- ولد رافع العيساوي في العام 1966، في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار العراقية.

- عضو جبهة «التوافق العراقية».

- عضو كتلة «العراقية» في البرلمان العراقي.

- تخرج من كلية الطب، جامعة بغداد العراقية، العام 1990.

- عمل طبيباً في وزارة الصحة العراقية بين العامين 1990 و1998.

- عمل بوظيفة اختصاصي عظام في جامعة البصرة العراقية، العام 1999.

- بين العامين 2003 و2004، شغل منصب مدير مستشفى الفلوجة العام.

- مدير عام صحة محافظة الأنبار بين العامين 2004 و2005.

- في العام 2005، تم انتخابه عضواً في مجلس النواب العراقي.

- وزير الدولة العراقية للشئون الخارجية بين العامين 2006 و2007.

- نائب رئيس وزراء العراق، في يوليو 2008.

- وزير المالية في ديسمبر العام 2010.

- في 22 ديسمبر 2012، قال مجلس القضاء الأعلى في العراق، إن عدداً من أفراد حمايته (رافع العيساوي) تم اعتقالهم في 21 ديسمبر، وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب.

وقال المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى، القاضي عبدالستار البيرقدار، في تصريح لوكالة «فرانس برس»: «إن الذين ألقي القبض عليهم هم تسعة أشخاص فقط»، من أفراد حماية الوزير رافع العيساوي. وأضاف أن «جميعهم أوقفوا ضمن المادة (4 إرهاب) وقد ألقي القبض عليهم بأوامر قضائية».

- نقل تلفزيون «العراقية» الحكومي بعدها عن البيرقدار قوله إن آمر فوج حماية العيساوي «اعترف أثناء التحقيق معه بقيامه بأعمال إرهابية»، تشمل «التفجيرات والاغتيالات».

العدد 3762 - الثلثاء 25 ديسمبر 2012م الموافق 11 صفر 1434هـ




التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً