استفاقة الثنائي «النجدي وبيا» قادت المحرق لخطف كأس بتلكو للطائرة

قلب الطاولة على داركليب وخرج فائزاً بعد مباراة ماراثونية

فريق المحرق بطل كأس بتلكو للطائرة   - تصوير جعفر حسن
فريق المحرق بطل كأس بتلكو للطائرة - تصوير جعفر حسن

الرفاع – محمد عون 

02 يناير 2013

قادت انتفاضة الثنائي البرازيلي بيا وعبدالله النجدي وكذلك التغييرات التي أجراها المدرب محمد المرباطي بتحويله مشرف لمركز (3) وعودة الاعتماد على العافية المحرق لقلب الطاولة على منافسه داركليب وانتزاع لقب كأس بتلكو. إذ حول رفاق النجدي تخلفهم بشوطين دون رد إلى فوز ماراثوني بنتيجة (3/2).

وكان داركليب الافضل في الشوطين الأولين، واستطاع أن يبسط سيطرته عليهما وكان قريبا من فعل ذلك في الشوط الثالث بعد تقدمه (6/صفر) لكن قد تكون الفرحة المبكرة لدى لاعبي داركليب الذين هم أغلبهم من الشباب لعبت دوراً سلبياً استغله جيداً المحرق الذي قدم أداءً تصاعدياً عبر الثنائي النجدي وبيا، فيما حمل عقيل ويوسف عبدالغفار على عاتقهما الكرة الأولى.

وجاءت نتائج أشواط اللقاء بواقع: (10/25، 23/25، 25/22، 25/23، 15/12).

وبعد نهاية المباراة، توج رئيس الاتحاد البحريني للكرة الطائرة الشيخ علي بن محمد آل خليفة المحرق بكأس البطولة وقلدهم الميداليات الذهبية، فيما تم تقليد لاعبي داركليب الميداليات الفضية، ولاعبي الأهلي الميداليات البرونزية.

وتابع المباراة النهاية جمهور جيد العدد من محبي الناديين، وكما كان منتظراً كان الأفضل هذا الموسم حتى الآن.

الشوط الأول

بدأ داركليب الشوط الأول بأداء قوي بغية أخذ الأفضلية سريعاً، إذ كان لإرساله الموجه دور كبير في ذلك، مستفيداً من ارتباك لاعبي المحرق وخصوصاً في استقبال الكرة الأولى ما أدى لضعف الأداء الهجومي حتى من عبدالله النجدي نفسه (8/2).

حافظ داركليب على النسق ذاته، وتمكن من توسيع الفارق أكثر وأكثر مع تألق دفاعي لصادق هرونة ومن ثم هجومي لعلي إبراهيم وبدرجة أقل شقيقه محمد من وسط الشبكة (11/3 ثم 15/5). والمحرق واصل معاناته في الكرة الأولى ومن ثم الهجوم.

ومع دخول محمود عبدالواحد لقائمة محققي النقاط، واصل داركليب بسط سيطرته على الشوط مع الجماعية التي عول عليها صانع الألعاب محمود حسن لينتهي الشوط سريعاً لصالح «أبناء الدار» (25/10). ولم يشكل دخول بيا أي إضافة نهاية هذا الشوط.

الشوط الثاني

في الشوط الثاني، تحسن أداء المحرق بشكل ملحوظ جداً ما أدخل الشوط في مرحلة من التكافؤ، إذ كان صانع ألعاب المحرق العافية يعول على الجماعية، فيما كان تركيز معد داركليب محمود حسن على الثنائي محمود عبدالواحد وعلي إبراهيم (5/5 ثم 9/9 ثم 12/12). وشهدت هذه الفترة أيضاً أخطاء سهلة في الاستقبال وكذلك بالإرسال.

المحرق أخيراً نجح في تحقيق أول أسبقية فعلية بفضل إرسال البرازيلي بيا ومن ثم فعالية عبدالله النجدي الهجومية من مركز (1) (15/13). لكن علي إبراهيم تمكن من إعادة الأسبقية لفريقه داركليب مستفيداً من نجاح الدفاع الخلفي بعد فعالية إرسال أيمن عيسى بالإضافة إلى تفكك حوائط المحرقاوية (18/17).

داركليب تمكن من أخذ الأسبقية بفارق مريح مع عودة معاناة المحرق في استقبال الكرة الأولى ما سهل مأمورية حوائط الصد الداركليبية بشكل جيد جداً ومع أخطا العافية وبيا تمكن علي إبراهيم من حسم الشوط بنتيجة (25/23) على رغم الاستفاقة المحرقاوية.

الشوط الثالث

في الشوط الثالث، بدأه الحكم الأول جعفر المعلم بإخراج البطاقة الصفراء للاعب البرازيلي بيا، هذا الأمر استغله جيداً لاعبو داركليب الذين تميزوا في مهارة حائط الصد تارة عبر أيمن عيسى وأخرى محمود حسن ما أركب لاعبي المحرق كثيراً، إذ ارتكبوا أخطاء متتالية في الهجوم والاستقبال (6/صفر).

ويبدو أن لاعبي داركليب استعجلوا تحقيق الفوز... ليهبط أداؤهم في الكرة الأولى بشكل ملحوظ والسبب الإرسالات القوية المحرقاوية وكذلك فعالية حائط الصد ومن ثم الهجوم لدى عبدالله النجدي بالذات (8/7 ثم 10/11) للمحرق.

وعلى رغم دخول الشوط في مرحلة من التكافؤ إلا أن المحرق تمكن من أخذ زمام المبادرة مع تراجع أداء الكرة الأولى لدى داركليب، إذ امتاز أداؤه بالتركيز على البرازيلي بيا. واستفاد أيضاً من أخطاء محمد يعقوب في الكرة الأولى (18/14).

حاول لاعبو داركليب العودة وخصوصاً مع تألق محمد يعقوب ومحمد إبراهيم في الهجوم إلا الثنائي النجدي وبيا تميزا في قيادة المحرق لحسم الشوط بنتيجة (25/22).

الشوط الرابع

في الشوط الرابع، كان التكافؤ هو سيد الموقف في النصف الأول من الشوط بفضل تبادل تحقيق النقاط تارة من الإرسال المؤثر وأخرى من الهجوم مع تنوع عول عليها صانعا الألعاب (9/9).

وعلى رغم نجاح المحرق في أخذ الأسبقية عبر مشرف الذي نجح في الصد والهجوم السريع بعد تحويله منذ الشوط السابق لمركز (3)، تمكن محمد يعقوب من إعادة الكفة للتعادل بفضل إرسال مؤثر وفعالية في الهجوم (12/12).

دخل الشوط في سلسلة من التعادلات، إذ ركز المحرق على بيا فيما كان داركليب يعول على محمود عبدالواحد، لكن مشرف والنجدي تمكنا من قيادة فريقهما لأخذ الأسبقية من جديد طبعاً دون نسيان دور البرازيلي بيا (19/17 ثم 22/19). لكن المحرق كاد يقع في المحظور بعد عودة داركليب للتعديل بفضل أيمن عيسى في الصد ونجاح محمد يعقوب باستثمار الاستبسال الدفاعي حتى احتسب الحكم الأول خطأ إعداد على العافية أثار حفيظة المحرقاوية كثيراً (22/22).

مرة أخرى ظهر البرازيلي بيا ليقود فريقه لحسم الشوط بضربات هجومية قوية مستفيداً من التماسك الدفاعي الكبير (25/23).

الشوط الخامس

في الشوط الفاصل، بدأ المحرق بكل قوة إذ كانت إرسالاته القوية والمؤثرة حاضرة، فيما دخل لاعبو داركليب في مرحلة من الارتباك زاد بعد خروج البطاقة الصفراء لمحمود عبدالواحد بسبب فرحته التي اعتبرها الحكم الأول في وجه المنافس، وذلك اثار الداركليبية كثيراً (4/1 ثم 7/2).

وعلى رغم أن علي إبراهيم تمكن من قيادة فريقه لتقليص النتيجة إلا أن مشرف تألق بشكل كبير في الصد والهجوم. وعلى رغم محاولات العائد للمشاركة من جديد ميرزا عبدالله في تقليص الفارق إلا أن حسن عقيل قدم لمنافسه ذلك بخطأين متتاليين (11/9).

غير أن البرازيلي بيا ظهر في الوقت المناسب وقاد فريقه لحسم الشوط بنتيجة (15/12) بعد فعالية أظهرها قبله عبدالله النجدي.


حكام نهائي كأس بتلكو

أدار اللقاء طاقم دولي مكون من جعفر المعلم وجعفر إبراهيم. وأخرج الحكم الأول البطاقة الصفراء مرتين الأولى لمحترف المحرق البرازيلي بيا مطلع الشوط الثالث، والثانية للاعب داركليب محمود عبدالواحد مطلع الشوط الفاصل.

وواجه الطاقم أثناء المباراة احتجاجات من كلا الفريقين على عدة قرارات سواءً على التعدي أو الكرات المحمولة أو حتى لعدم إخراج البطاقات الصفراء بأكثر من مناسبة، لكن الطاقم لم يكترث بذلك وأصر على صحة قراراته. بل وأكد لقائدي الفريقين محمود حسن وعبدالله النجدي أنه سيكون حازماً في حال تكرر الاحتجاجات بصورة قوية، وذلك بعدما استدعاهما في الشوط الرابع.

العدد 3770 - الأربعاء 02 يناير 2013م الموافق 19 صفر 1434هـ

التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 5 | 2013-01-02 | 3:04 مساءً

      معروفة

      معروفة السالفة , يا بتقولون الحكم يا المدرب

    • زائر 4 | 2013-01-02 | 12:20 مساءً

      هاردلك

      هاردلك النجدي طول المباراة يتحجج ويصارخ ولا عطاه انذار ولكن داركليب غير بدون تحذير وفي الشوط الفاصل انذار هذا الحكم لازم يطلع فيها

    • زائر 6 زائر 4 | 2013-01-02 | 7:15 مساءً

      الحكم بشر

      المباراة كانت حلوه وماشيه لدار كليب ولكن الفارق بين الفريقين هو الخبره والحكم بصراحه دار المباراة باقتدار

    • زائر 3 | 2013-01-02 | 10:22 صباحاً

      ولاعمرهم بيحققون بطولة

      انا من قرية داركليب وصار لي تقريبا عشرين سنة ابغي اشوف جيل من الاجيال يحقق دوري او كاس على المستوى الاول ماشفت؟؟؟

    • زائر 2 | 2013-01-02 | 8:28 صباحاً

      متعوده دايما

      كالعادة يصل فريقنا للنهائي ويتقدم بشوطين نظيفين وتنقلب الأمور بعدها .. متى سنمتلك مدرب كفؤا كبقية الفرق ليقودنا في مثل هذه المباريات !!

    • زائر 1 | 2013-01-02 | 7:36 صباحاً

      افا ليش

      الحمدالله على فوز فريقنا
      بس وين باقي الصور؟

اقرأ ايضاً