تقارير: الإمارات ترفض الإفراج عن مصريين إسلاميين معتقلين

دبي - رويترز 

06 يناير 2013

نشرت صحف إماراتية أمس السبت (5 يناير/ كانون الثاني 2013) أن دولة الإمارات العربية المتحدة رفضت طلب مصر الإفراج عن 11 من مواطنيها اعتقلوا للاشتباه في تدريب إسلاميين على كيفية الإطاحة بحكومات دول عربية.

وفي الأسبوع الماضي ذكرت جماعة الإخوان المسلمين بمصر أن عدداً من المعتقلين ينتمون إليها وطالبت بإطلاق سراحهم قائلة إنهم اعتُقلوا دون وجه حق.

وأوفدت مصر مساعد الرئيس للشئون الخارجية عصام الحداد ومدير المخابرات اللواء محمد شحاتة للإمارات لإجراء مفاوضات عقب القبض على مواطنيها.

وقالت صحيفة «جلف نيوز» التي تصدر باللغة الإنجليزية إن المسئولين الإماراتيين أوضحوا «عدم إمكانية الإفراج عن مشتبه به قبل أن تنظر المحكمة قضيته». وأضافت أن المسئولين أبلغوا مصر أن الإمارات لديها «نظام قضائي قوي وأن العدالة ستأخذ مجراها».

وذكرت صحيفة «الخليج» أن نيابة أمن الدولة تحقق مع المشتبه بهم الأحد عشر في «تهم خطيرة».


وزير الخارجية المصري ينفي التدخل في شأن أية دولة أخرى

الإمارات ترفض الإفراج عن 11 إسلامياً مصرياً وتؤكد أن مصيرهم بيد القضاء

دبي - أ ف ب

رفضت الإمارات طلباً مصرياً بالإفراج عن أحد عشر مصرياً متهمين بقيادة خلية للإخوان المسلمين في البلاد تعمل لحساب الجماعة الأم في القاهرة، مشيرة إلى أن مصيرهم بيد القضاء، كما أكدت صحف إماراتية أمس السبت (5 يناير/ كانون الثاني 2013).

من جانبه، أكد وزير الخارجية المصري خلال مؤتمر صحافي في الرياض رداً على سؤال حول هؤلاء الموقوفين أن بلاده التي وصل فيها الإخوان المسلمون إلى السلطة، لا تتدخل في الشئون الداخلية لأي دولة ولا مصلحة لها في تصدير أي «نوع من الفكر».

وذكرت صحيفة «الخليج» الإماراتية التي كانت أعلنت الثلثاء توقيف المصريين، أن الإمارات ردت على طلب وفد مصري الذي زار البلاد الأربعاء بأنه «لا إفراج سياسياً والكلمة للقضاء».

وبحسب الصحيفة التابعة لإمارة الشارقة، فإن «الإفراج السياسي غير وارد حسب التقاليد والأعراف والسلوكيات والأنظمة المعمول بها في دولة الإمارات».

وذكرت الصحيفة أن الموقوفين الـ 11 يتم التحقيق معهم حالياً في نيابة أمن الدولة «في تهم خطيرة ضد أمن الدولة» و»القضايا المعروضة أمام القضاء لا تنتهي إلا بأحكام قضائية».

من جهتها، أكدت صحيفة «الإمارات اليوم» الصادرة في دبي هذه المعلومات نفسها. وأفادت الصحيفة أن الوفد المصري الرفيع الذي التقى الأربعاء نائب رئيس الدولة ورئيس الوزراء وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم «جاء بجدول أعمال مكون من بند واحد يتعلق بالإفراج عن المتهمين المصريين الـ 11».

كما ذكرت الصحيفة أن الوفد الذي ترأسه مساعد رئيس جمهورية مصر للشئون الخارجية والتعاون الدولي عصام الحداد «طلب إيضاحات بشأن خلفية اتهامهم بتدريب إسلاميين محليين على كيفية الإطاحة بحكومات عربية».

ونقلت الصحيفة عن مسئولين إماراتيين «استغرابهم» لتطرق الوفد المصري إلى قضية الموقوفين الـ 11 بينما يوجد في الإمارات 350 موقوفاً مصرياً بتهم مختلفة «لم يتطرق إليهم الوفد الزائر».

وبدورها أكدت صحيفة «غلف نيوز» الصادرة بالانجليزية أن «أعضاء الخلية متهمين بجمع معلومات عسكرية حساسة» وبـ «علاقات تنظيمية مع إماراتيين موقوفين حالياً بتهم تتعلق بالتخطيط للمساس بالأمن الوطني».

وكانت السلطات الإماراتية أعلنت في منتصف يوليو/ تموز أنها فككت مجموعة قالت أنها كانت تعد مخططات ضد الأمن وتناهض دستور الدولة الخليجية. واعتقلت السلطات في إطار هذه القضية أكثر من ستين شخصاً.

وفي الرياض، قال وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو أمس في سياق رده على سؤال حول مسالة الموقوفين في الإمارات في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره السعودي الأمير سعود الفيصل أن «مصر لا تتدخل أبداً في الشئون الداخلية لأية دولة».

وأضاف أن «ما حدث ويحدث في مصر هو أمر داخلي يخص الشعب المصري فقط ولا شأن لنا ولا اهتمام لنا بنقل ما يحدث في مصر إلى أي دولة أخرى. كل دولة لها ظروفها وكل دولة هي أدرى بما يدور فيها».

وشدد الوزير المصري على أن «لا مصلحة (لمصر) في تصدير أي نوع معين من الفكر أو خلافه. ما يحدث في مصر هو أمر داخلي وشأن داخلي يخص المصريين فقط».

العدد 3774 - الأحد 06 يناير 2013م الموافق 23 صفر 1434هـ

التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً