العدد 3774 - الأحد 06 يناير 2013م الموافق 23 صفر 1434هـ

عزة الدوري يؤيد المحتجين السنّة بالعراق

عزة الدوري كما بدا في الشريط المصور الذي نشرته مواقع إخبارية - afp
عزة الدوري كما بدا في الشريط المصور الذي نشرته مواقع إخبارية - afp

أعلن عزة إبراهيم الدوري نائب الرئيس العراقي الراحل صدام حسين والذي ما زال هارباً تأييده للمحتجين السنّة المناهضين للحكومة العراقية وطالبهم بالتمسك بموقفهم حتى تتم الإطاحة برئيس الوزراء نوري المالكي.

وعلى مدى الأسبوعين الماضيين نظم عشرات الآلاف من السنّة - الذين لوّح بعضهم بالعلم العراقي القديم أيام صدام - مظاهرات احتجاج في تعبير عن الغضب ضد المالكي الذي يتهمونه بتهميش السنة واحتكار السلطة. وقال الدوري وهو يخاطب المحتجين في تسجيل فيديو بثته قناة «العربية»: «أيتها الجماهير العزيزة الثائرة المؤمنة المرابطة في عراق العروبة ورسالتها الخالدة المعتصمة في ميادين الجهاد في الفلوجة ونينوى وصلاح الدين وفى كل مدن العراق أن شعب العراق وكل قواه الوطنية والقومية والإسلامية معكم تشد على أيديكم وتؤازركم حتى تحقيق مطالبكم العادلة في إسقاط الحلف الصفوي الفارسي».


عزة الدوري يساند «الحراك السني» لإسقاط حكومة المالكي

بغداد - أ ف ب

أعلن نائب الرئيس العراقي المخلوع المتواري عن الأنظار عزة الدوري في تسجيل فيديو دعمه للتظاهرات في المدن السنية منذ أيام، لإسقاط الحكومة «الصفوية» في بغداد.

وقال الدوري في تسجيل فيديو ظهر فيه وبثه عدد من المواقع الإسلامية، بمناسبة تأسيس الجيش العراقي إن «شعب العراق وكل قواه الوطنية والإسلامية معكم، تشد على أيديكم وتؤازكم حتى تحقيق مطالبكم العادلة في إسقاط الحلف الصفوي الفارسي».

ودان الدوري «الحلف الشرير الذي حشد على ثورتكم المجيدة كل قوى الظلام من أقصى مشرق الأرض إلى أقصى مغاربها (...) لإيقاف نهوض العراق نحو الحرية والاستقلال وبناء القاعدة الصلبة نحو حريته وتقدمها الحضاري». ويشير الدوري بذلك إلى التحالف بين إيران والحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي.

وتتواصل الاحتجاجات والاعتصامات في عدد من المدن ذات الغالبية السنية وخصوصاً في الرمادي التي قطع المحتجون فيها طريقا رئيسيا بين بغداد وسورية والأردن منذ 12 يوماً، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين وإلغاء مواد دستورية.

وحذر الدوري الذي بدا بحالة صحية جيدة ويحيط به ستة عسكريين يرتدون بزات النظام السابق من أن قيادته تدرس خيارات لضرب الأهداف المدنية.

وقال «اليوم بعد الانسحاب الأميركي وتحول الصراع المباشر مع الفرس الصفويين، تدرس القيادة موضوع البدء في الاقتصاص الحازم من كل من يقف مع المشروع الصفوي في العراق، ويسانده عراقيون مدنيون وعسكريون عرب أو أجانب».

وأضاف «فلتحذر كل القوى والكيانات وخاصة (الكتلة) العراقية من التمادي من دعم المشروع الصفوي». وتشارك «العراقية» في الحكومة بثمانية وزراء في الحكومة وتتمثل بتسعين نائباً في البرلمان.

من جهة أخرى، شدد الدوري في كلمته على رفض أي اعتداء على الأكراد وتعهد بالتصدي لأي عدوان.

وقال «سنتصدى بقوة لأي عدوان غاشم على شعبنا الكردي يقوم به الحلف الشرير». وأضاف أن «التهديد والتصعيد المتواصل وتحشيد الجيوش ضد شعبنا الكردي والتلويح باستخدام القوة بحجة الدفاع عن كركوك، فرية وحق أريد به باطل».

ويشير الدوري إلى التوتر الأخير بين بغداد وأربيل بشأن المناطق المتنازع عليها والتي يطالب كردستان بضمها إلى إقليمه، فيما تعارض بغداد ذلك.

وكان الدوري أحد ابرز أركان النظام البعثي الذي اتهم بقتل آلاف الأكراد في عمليتي الأنفال وحلبجة.

وظهر الدوري للمرة الأولى منذ اجتياح البلاد في 2003 في رسالة مصورة بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لتأسيس حزب البعث في الثامن من أبريل/ نيسان الماضي، هاجم فيها حكام العراق ودعاة التدخل العسكري ضد النظام السوري.

وحدد الجيش الأميركي في نوفمبر/ تشرين الثاني 2005 مكافأة قيمتها عشرة ملايين دولار لمن يقدم معلومات تؤدي إلى اعتقال الدوري، الذي كان نائب رئيس مجلس قيادة الثورة المنحل والذراع اليمنى للرئيس الراحل صدام حسين.

العدد 3774 - الأحد 06 يناير 2013م الموافق 23 صفر 1434هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 33 | 12:16 ص

      مضحك

      هاولا هم الرجال، هاولا التي نزعتهم امرسكا خوف منهم ووضعت كلاب اسران الذين دخلو في حضن سائق الدبابه االامريكية المالكي والصد، واما بخصوص انه منخش على الاقل اشرف من رفيجكم الي ما يثق في ربعه او يتكلم من غرفه معزوله نصر االه مالكم!! او لاتنسون من الي كانو جرذان يوم كان هلريال يحكم

    • زائر 32 | 7:30 م

      هههه اسمع من يتكلم؟!!!

      من بقي من الصعاليك لم يتكلم ؟!
      وينك عن الامريكان اللي ذلوك واذلوا صاحبك فأر الحفرة؟!
      اذا تكلمت الطائفية بان الطغاة والظالمين.. ما ان خرج السنة ينعقون بالفتنة حتى ظهر المقتاتين والمحرضين عليها.. سلم العراق وشعبها من الغوغاء والطائفية

    • زائر 29 | 5:33 م

      الى ايتام صدام

      وهل ايضا نسيتوا اطلاق ابوعداي صواريخه على البحرين والسعودية

    • زائر 28 | 5:25 م

      نعق الغراب

      كفاك نعقا ياغرابا اما ترى دم الحسين في صخرة صماء
      نحن نخاطبك يااباجهل الدوري لو كنت الرجل الضرورة سوف تكون الضربة اقوى مما تتوقع

    • زائر 27 | 5:20 م

      طاغية العصر

      صدام الطاغية حصل ناس تترحم عليه !! الله يحشركم وياه في جهنم وبئس المصير

    • زائر 24 | 12:32 م

      خلك في جحرك ياعزت الدوري مانبي فزعتك حالك حال حسين نصر الله كلاكما مختبئين ياجبناء

    • زائر 20 | 11:17 ص

      طالع من يتحجى

      بعد لك عين بعد ماسويت انت وبه رفيجك المقبور صدام
      جاي تتحجى وتقول تأيد مطالب المتظاهرين وين مطالبهم أيام ماكنت نائب صدام
      وأقول لهذا اللي يترحم على صدام الله يحشرك معاه
      قتل من السنه ومن الشيعة واحتل بلد خليجي وأخرتها شهيد والله لا يرحمه

    • زائر 18 | 11:08 ص

      زائر 7 طالع العراق كل سنه تزيد الملايين لزواره يا ترى شنو السبب يفجرونهم ويزيدون فهمني

      الوحوش اللى اختفت واكل راسها القمل وحين ما طلعت لا تعرف حتى عن نفسها هم يغيبون كالفئران وينحبون فقط في جحورهم وينك طول هالمدة الظاهر بنيت لك بيت من بيوت النمل ما شاء الله على هذه الفئة من الوحوش قول وفعل اطلع يا وحش من جحرك بنشوف هالوحش المختبي ولكن اعترف انهم وحوش بالتفجيرات وقتل الابرياء من شيوخ واطفال ونساء هم هذه عقليتهم بس العجب الصراحه كل ما فجروا وقتلوا زادة الزيارت الى كل مراقد اهل البيت عليهم السلام اللى اسال نفسك شنو سر حب هالفئة الى اميمتهم هل يعادلها شي بالدنيا . جاوبني

    • زائر 17 | 10:37 ص

      لا أحد يسمع صوت نباحك

    • زائر 16 | 10:15 ص

      هذا فار هارب من العداله

      المجرم الدوري يومه قريب لما صنعه بالشعب العراقي البطل

    • زائر 15 | 10:09 ص

      طبعا يؤيد

      مين يشهد للعروسه ههه حتى تعروفون شنو اهدافهم

    • زائر 30 زائر 15 | 6:12 م

      بطو

      يعيش يعيش اكراد

    • زائر 14 | 9:49 ص

      الزائر العزيز أبو عمر:نعم نعم هم وحوش ضارية ضارة يا أخي....!

      *الله يساعد أهلنا في العراق على هالنوع من الإنسانية التي تحمل للشعب العراقي المآسي من المفخخات والأحزمة الناسفة....نعم نحن مع كل مطلب شعبي محق ولا يمكن أن نرضى أن تهمش طائفة ولكن هذا إعلام باطل تهميش الطائفة الكريمة وهم حبايبنا ومتعاونين معنا على البر والتقوى..في أخطاء نعم في في فساد إداري نعم فيه..سياسي،مالي..اجتماعي..أخلاقي..صحي تعليمي الخ.....ولكن ليس هكذا طريق الإصلاح والصلاح (حب الوطن من الإيمان) والمواطن قبل الوطن وسلامات للعراق من المؤمرات..

    • زائر 10 | 7:50 ص

      ائر 7 | بو عمر

      ان منت تريد ان تترحم ترحم علي شهداؤ العراق و الكويت ام انك من خارج المنظومة الخليجية لكي تترحم علي طاغية ... هذا الفأر الهارب الدوري ليس بة اي صفة من صفات ارجولة ولو كان لما ساعد صدام الطاغية في اقتحام الكويت ... ليحشرك اللة مع صدام وجماعتة ... اذا كنت تفكر بطغاة العالم علي انهم ابطال فذلك ينم علي نقص في عقلك و انسيانيتك و طائفية بغيظة في قلبك انت انسان مريض .. ام قولك هم وحوش ... ذلك كافي لمعرفة عقليتك المريضة

    • زائر 7 | 6:41 ص

      بو عمر

      هولاء وحوش العراق الله يرحم بو عداي

    • زائر 25 زائر 7 | 12:50 م

      ام عزيز

      الف رحمه عليك يا ابوعداي ياقاهر الصفويين

    • زائر 6 | 6:16 ص

      لو فيك خير وشجاعة چان ظهرت

      لو فيك خير وشجاعة چان ظهرت مو هارب مثل الجرذ من حفرة إلى حفرة

    • زائر 21 زائر 6 | 12:04 م

      والله رجل

      تعليقك مثل وجهك ماعندك كلام منطقي شنو لو فيك خير هههه تتحجه ويه واحد من فريجكم

    • زائر 26 زائر 6 | 1:20 م

      زائر رقم 6 للمره الثانيه

      هل تعليقك ينطبق على السيد حسن نصر الله ؟!
      وهل ينطبق على من يخطب خلف حاجز زجاجي؟!

    • زائر 5 | 5:41 ص

      احلم

      خلك متغيب في نفق مالك احسن ليك

اقرأ ايضاً