الأحمر خيَّب جماهيره أمام عُمان وخرج بنقطة «افتتاحية» سلبية

ظهر بصورة عادية والفــريقان لم يستحقا الفوز

الرفاع – حسين الدرازي ومحمد طوق 

لم يقدم منتخبنا الوطني وكذلك نظيره العماني ما يشفع لهما بالفوز، ولذلك انتهت المباراة الافتتاحية في خليجي 21 التي أقيمت بينهما أمس بالتعادل بدون أهداف، ليحصل كل فريق على نقطة في بداية المشوار بالمجموعة الأولى للبطولة، ولم يُواصل جمهورنا أفراحه بالحفل الافتتاحي الذي سهد تفاعلاً كبيراً من الجماهير البحرينية، لكنها كانت تُريد مواصلة ذلك بتحقيق نتيجة الفوز أو على الأقل مستوى أفضل من الذي شاهدناه.

تشكيلة البداية

دخل منتخبنا الوطني المباراة بتشكيلة ضمت الحارس سيدمحمد جعفر وأمامه محمد حسين وعبدالله المرزوقي، وفي الطرفين عبدالله عمر وراشد الحوطي وطرفي الوسط إسماعيل عبداللطيف وفوزي عايش وبالعمق عبدالوهاب علي ومحمد سالمين وسيدضياء سعيد وفي الأمام حسين سلمان، بينما بدأها الفريق العماني بالحارس مازن الكاسبي، محمد المسلمي، رائد إبراهيم، سعد سهيل، أحمد مبارك (كانو)، عبدالسلام عامر، إسماعيل العجمي، يعقوب عبدالكريم، حسن مظفر، عماد الحوسني وأحمد حديد.

شوط ضعيف

جاء الشوط الأول من المباراة ضعيفاً من الناحية الفنية، إذ توقع الجميع أن يكون المستوى أفضل من ذلك، أو على الأقل وجود حماس كبير وخاصة من منتخبنا ولكن ذلك لم يحصل، وبالتالي فإن الفرص على المرميين كانت قليلة للغاية، وغابت الفرص المرسومة وظلت الكرة غالباً في وسط الملعب.

وبشكل عام كان منتخبنا هو الأفضل من ناحية السيطرة على الكرة والوصول منطقة جزاء الخصم، لكن التنظيم كان غائباً لدرجة كبيرة في الجانب الأمامي وبالذات لعدم وجود مهاجم ثابت وصريح، فالهداف عبداللطيف تم إشراكه في الوسط الأيمن مع تقدم حسين سلمان ليكون بين المدافعين العمانيين وهذا لم يكن مركزه، وأحياناً تبادل الأدوار مع زميله سيدضياء سعيد، فيما اكتفى عبدالوهاب وسالمين بأداء الأدوار الدفاعية فقط، وتكرز أداء منتخبنا غالباً في الجهة اليمنى بينما لم يتم تنشيط فوزي عايش في الجانب الآخر، وسبق أن حذرنا في المباريات الودية السابقة من قلة تقدم الظهيرين للمساندة الهجومية وهذا الوضع تكرر بالأمس.

وفي المقابل، فإن الفريق العماني لعب بحذر كبير للغاية ولم يكن لاعبوه يرغبون في التقدم للأمام، واتضح أن المدرب (لوغوين) ربما كان يُفكر في النقطة الواحدة فقط رغم الوقت المبكر، ونجح أحمد حديد وكانو في ضبط إيقاع خط الوسط من الناحية الدفاعية، فهم حدا كثيراً من خطورة سيدضياء وحسين سلمان بالتناوب، ولكن الأداء الهجومي لدى العمانيين لم يكن بالصورة المطلوبة، وظل عماد الحوسني يُعاني كثيراً بين المدافعين دون وصول أي كرات إليه.

فرص قليلة

بدأت الفرص القليلة في هذا الشوط عند الدقيقة 9 حينما أرسل عبدالله عمر كرة عرضية من الجانب الأيمن وصلت لفوزي عايش لعبها برأسه بعيدة عن المرمى العماني، ومرر سالمين كرة لعايش أيضاً في اليسار سددها برعونة مرت بعيدة عن القائم الأيمن العماني (23)، ولعب عماد الحوسني كرة رأسية قادمة من ركلة ركنية اعتلت المرمى لينتهي الشوط الأول سلبياً.

الشوط الثاني

نشط المنتخب العماني بشكل واضح في هذا الشوط، وكان هو الأكثر سيطرة على الكرة ولكن دون تشكيل خطورة حقيقية كذلك، بينما اعتمد منتخبنا في الغالب على الكرات المرتدة التي لم تؤت ثمارها، وبعد الربع ساعة الأول حوَّل مدربنا كالديرون اللاعب إسماعيل عبداللطيف للهجوم وأخرج حسين سلمان وأدخل سامي الحسيني في الوسط الأيمن، لكن ذلك لم يغير من واقع منتخبنا شيئاً.

وكاد كانو يُترجم أفضلية العمانيين لكنه سدد الكرة الثابتة التي كانت على مشارف منطقة الجزاء ضعيفة في الحائط البشري (10)، ولعب المرزوقي كرة رأسية قادمة من ركلة ركنية وصلت لسالمين لم يتعامل معها بالشكل الصحيح داخل منطقة الجزاء ليُبعدها العمانيون، قبل أن يُسدد العماني يعقوب عبدالكريم كرة جانبية اصطادها الحارس اليقظ سيدمحمد جعفر (17)، وأتبعه رائد إبراهيم بتسديدة أخرى من خارج منطقة الجزاء لكن الحارس سيدجعفر احتضن الكرة مانعاً العمانيين من التقدم، وأدخل كالديرون فيصل أبودهوم في الأمام بديلاً من عبداللطيف، وزاد العمانيون من سيطرتهم في الربع ساعة الأخير مع تماسك دفاعي بحريني حرمهم من صناعة أي فرصة خطيرة لتنتهي المباراة بالتعادل بدون أهداف، مع التنبيه بأن حسين بابا نزل بديلاً لفوزي عايش المصاب بالدقائق الأخيرة.

أدار اللقاء بنجاح وبدون عناء الحكم الأوزبكي رافشان إيرماتوف، وساعده مواطنه رسولوف والقرغيزستاني كوتشاروف والحكم الرابع الكويتي يوسف الثويني.

جماهير المنتخب في لقاء أمس أمام عمان - تصوير عيسى إبراهيم
جماهير المنتخب في لقاء أمس أمام عمان - تصوير عيسى إبراهيم

العدد 3774 - الأحد 06 يناير 2013م الموافق 23 صفر 1434هـ

التعليقات (20)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم