الغتم: 70 % من مخالفات البناء بمدينة حمد... و«اشتراطات» لوقف أحكام بإزالتها

مواطنون بنوا فوق الملاحق وآخرون سيَّجوا مساحات خلف منازلهم وأمامها دون ترخيص

يوسف الغتم
يوسف الغتم

الوسط - صادق الحلواجي 

07 يناير 2013

قال مدير عام بلدية المنطقة الشمالية يوسف الغتم لـ «الوسط» إن «أكثر من 70 في المئة من مخالفات البناء في المحافظة الشمالية موجودة في مدينة حمد، وتتمثل في البناء الإضافي فوق الملاحق».

وأضاف أن «القضاء أصدر الكثير من الأحكام بالإزالة والغرامة بحق بعض المنازل رفعت البلدية ملفاتها للشئون القانونية، وتعمل البلدية ووزارة شئون البلديات والتخطيط العمراني حالياً على إعداد اشتراطات فنية وتنظيمية جديدة لوقف الأحكام القضائية وتعديل وضعية الكثير من المخالفين، وذلك بالتنسيق مع وزارة الإسكان».

وأوضح مدير عام البلدية أنه «حصل اتفاق بين وزارة شئون البلديات والتخطيط العمراني ووزارة الإسكان بشأن تعديل اشتراطات البناء في مدينة حمد تحديداً، وخصوصاً أن أغلبية المنازل الموجودة في مدينة حمد تم استملاكها من جانب المواطنين نظراً لكون هذا المشروع قديم ومضى عليه أكثر من 25 عاماً، حيث لابد من تطبيق اشتراطات جديدة من جانب البلدية لتعديل بعض الأمور الفنية والتنظيمية».

وذكر الغتم أن «أغلبية مخالفات البناء المتمثلة في البناء فوق الملاحق تتمركز في مدينة حمد بالمنطقة الشمالية، وهو ما يزيد عن 70 في المئة من إجمالي عدد المخالفات بالمحافظة الشمالية عموماً وفقاً لإحصاءات وأرقام موجودة لدى الجهاز التنفيذي، إذ لم تسمح الاشتراطات المعمول بها منذ السابق بالبناء فوق الملاحق، ولاسيما أن المنطقة كانت تنضوي تحت مسئولية وزارة الإسكان واشتراطاتها التنظيمية»، مستدركاً أنه «يتم اعتماد اشتراطات تنظيمية جديدة للمنازل في منطقة مدينة حمد، وهي تتطابق مع اشتراطات السكن الخاص (ب)».

وتابع مدير عام البلدية: «مع تطبيق الاشتراطات الجديدة التي تعدل من وضعية المنازل المخالفة التي قامت بالبناء فوق الملاحق، يبقى لدى البلدية مخالفات السياجات الأمامية والخلفية للمنازل، حيث تم تمليك عدد من المنازل مؤخراً وفقاً للأنظمة والاشتراطات المعمول بها لدى الوزارة، وجار حالياً أيضاً تمليك أخرى».

وأفاد الغتم بأن «البلدية رفعت منازل قامت بالبناء المخالف فوق الملاحق وأخرى أنشأت سياجات أمامية وخلفية من دون ترخيص إلى الشئون القانونية بالجهاز التنفيذي وكذلك القضاء، وقد صدرت أحكام بالإزالة والهدم والغرامات، وكانت متفاوتة، لكن للأسف أن أغلبية تلك المنازل المخالفة لديها المخالفة نفسها ومن الصعب جداً تطبيق الأحكام لأن ذلك سيخلق مشكلة جديدة أكبر من الموجودة، ولاسيما أن الموضوع يستدعي الهدم وأخرى التغريم بمبالغ كبيرة، ولذلك تم الاتفاق مع وزارة الإسكان لتعديل الاشتراطات».

وعن تطبيق الأحكام الصادرة، علق مدير عام البلدية بأنه «بناء على الاتفاق الذي جرى مع وزارة الإسكان أوقفنا تطبيق الأحكام لحين تطبيق الاشتراطات الجديدة، علماً بأن وزير شئون البلديات وجه لسرعة إيجاد الاشتراطات الجديدة ضمن الاجتماع الدوري لمديري البلدية الأخير ولاسيما أن الموضوع نعمل في صدده منذ أكثر من عام».

وفيما يتعلق بالإجراءات التي ستتبع مع المنازل التي أنهت أعمال البناء فوق الملاحق من دون الحصول على ترخيص، وهو ما تعتبره البلدية مخالفاً للقانون بحسب الاشتراطات التنظيمية والفنية المعمول بها، أفاد الغتم «سنقوم بإعادة ترتيب وتعديل وضعية الرخص القانونية لهذه المنازل، مع إلزام الآخرين ممن لا تتماشى مخالفتهم مع الاشتراطات الجديدة بتعديل أوضاعهم أو اتخاذ ما يلزم بشأنها».

وفي هذا الصدد، أفاد وزير شئون البلديات والتخطيط العمراني جمعة الكعبي لمجلس بلدي المنطقة الشمالية في رده على توصية للأخير بشأن السماح بالبناء فوق الملاحق، بأن «الإدارة المعنية في الوزارة تتولى حالياً عملية دراسة هذه التوصية، وتنسق مع الجهاز التنفيذي في البلدية لاعتماد اشتراطات من شأنها تلافي هذه المشكلة».

هذا، وتعود أسباب ارتفاع نسبة مخالفات البناء في مدينة حمد بحسب ما نقل عضو الدائرة الرابعة بالمنطقة الشمالية خالد الكعبي إلى «كون المدينة تقع ضمن اشتراطات وزارة الإسكان التي لا تسمح بالبناء فوق الملاحق، وإلى تأخر تنفيذ المشروعات الإسكانية، حيث كبر الأبناء القاطنون في هذه المنطقة وتزوجوا ومازالوا يقطنون في منازلهم الأصلية ولاسيما مع تأخر حصولهم على خدمة إسكانية، علاوة على صغر مساحة البيت الإسكاني الذي يتسع لثمانية أشخاص على الأكثر».

وبحسب رئيس مجلس بلدي المنطقة الشمالية علي الجبل، فإن «هناك المئات من الطلبات التي تقدم من أهالي مدينة حمد لفصل العدادات وأن هناك عدداً كبيراً من الأبناء الذي يعجزون عن الاستقلال بمنازلهم نتيجة لارتفاع الإيجارات ومحدودية الرواتب. فيفضلون المكوث في منازل ذويهم، ما يخفف عنهم سنوات الانتظار حتى الحصول على الخدمة الإسكانية».

العدد 3775 - الإثنين 07 يناير 2013م الموافق 24 صفر 1434هـ

التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 3 | 2013-01-07 | 1:05 مساءً

      وطني يا وطني

      المساجد المزعوم لتها مخالفة تم ازالتها ... والمساكن المخالفة يرغب في تصحيح اوضاعها ... غريب وطن بلا اسلام

    • زائر 2 | 2013-01-07 | 10:36 صباحاً

      كلمة حق

      هل من يبني على ارض خاصه للحكومه يعفى عنه ؟؟ هذا هو الذي نراه من شخص بنى في سياج منزله الامامي ولكن اخرج الحمام اعزكم الله خارج السياج على ارض ليس ملكه وبدون اي موافقه من البلديه ((هل ستصبح هذه الارض ملكاً له مع مرور الايام والسنين بطريق المخالفه ؟؟ وشكراااااااااا

    • زائر 1 | 2013-01-07 | 10:29 صباحاً

      المخالفات

      اللوزي 1018 قرب الشقق بناء من غير ترخيص وتحويل بعضها لماتم منزل رقم 293

اقرأ ايضاً