تمرين ليلي على الإطفاء والإنقاذ والإسعاف بـ «الدفاع المدني»

قال القائم بأعمال المدير العام للإدارة العامة للدفاع المدني إن المشاركين في الدورة الشاملة لإعداد رجل الإطفاء والتي عقدت في مدرسة الدفاع المدني، قاموا بتنفيذ تمرين ليلي على عمليات الإطفاء والإنقاذ والإسعاف من خلال وضع سيناريو حريق مفترض في أحد الخزانات النفطية، منوهاً إلى أهمية ذلك التمرين في رفع كفاءة المتدربين بشأن التعامل مع الحوادث بمهنية واحترافية عالية.

وأوضح أن المتدربين استخدموا في التمرين صهاريج الماء وسيارات الإطفاء الحديثة فضلاً عن مادة الإطفاء المناسبة (الفوم) حيث تمت السيطرة على الحريق الذي يتضمنه التمرين في زمن قياسي، مضيفاً أن هذه النوعية من الصهاريج، يمكنها ضخ كميات كبيرة من الماء لمسافة تصل حتى 70 متراً فضلاً عن فعاليتها في مجال مكافحة حرائق خزانات النفط والغازات المشتعلة والمباني العالية والمصانع الكبيرة وغيرها.

كما أشار إلى مشاركة سيارة إسعاف تتبع إدارة الشئون الصحية والاجتماعية في مراحل التمرين للتعامل مع فرضية وجود إصابات بالموقع يتم التعامل معها من خلال فريقي الإسعاف والإنقاذ، كما استخدمت الإنارة المتوافرة في الآليات المشاركة التي تستطيع بقدرتها العالية إنارة الموقع بوضوح.

وشدد القائم بأعمال المدير العام للإدارة العامة للدفاع المدني في ختام تصريحه على أهمية هذه التمارين العملية في زيادة قدرات رجل الأمن وتعزيز إمكاناته في التعامل مع جميع المواقف والتحديات من خلال اتباع الأساليب العلمية والاعتماد على التقنيات والمعدات الحديثة التي يتم استخدامها.

العدد 3775 - الإثنين 07 يناير 2013م الموافق 24 صفر 1434هـ

التعليقات (0)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم