أسلوب الحوار الفعال ليس أمراً مستحيلاً

منصور الجمري

رئيس التحرير

الأسلوب الذي أعلنت عنه وزارة العدل للبدء بالحوار مع الجمعيات السياسية ليس مفهوماً أو معتاداً في عالم السياسة اليوم، ولو اتبعته الدول الأخرى لما تحقق أي شيء له معنى. لنأخذ أي مثال من عالم اليوم ومن ثم نطبق عليه الأسلوب الذي اقترحته وزارة العدل البحرينية وسنكتشف ما إذا كان مناسباً إلى عالم السياسة.

لنأخذْ مثلاً النقاشات الجارية حاليّاً بين الاتحاد الأوروبي وشركة «غوغل»... إذ إن هناك شكاوى من أن شركة «غوغل» تستخدم قوتها في عالم الانترنت بطريقة لا تفسح المجال للتنافسية مع الخيارات الأخرى. وحاليّاً؛ فإن الاتحاد الأوروبي كلف أحد أهم المفوضين (برتبة وزير أوروبي) وهو «جواكين المونيا» للتفاوض مع الشركة قبل أن يتخذ قراراً في القضية المرفوعة ضد «غوغل».

لو أن الاتحاد الأوروبي اتبع أسلوب وزارة العدل؛ فإن المفوض الأوروبي سيصدر تصريحاً يقول فيه، مثلاً، «إن على شركة غوغل أن تقترح ستة أشخاص، وعلى منافسي غوغل أن يقترحوا ستة أشخاص آخرين، وسأعين ثمانية أشخاص ليصبح العدد 20 شخصاً... ومن ثم فإن على هؤلاء أن يجتمعوا ويتحدثوا فيما بينهم، وعندما يتوصلون إلى توافق فيما بينهم؛ فإنني سأعمل بنتيجة ذلك التوافق وسأعمل على تنفيذه عبر البرلمان الأوروبي، وهذا سيتطلب طرح مشروع قانون تتم مناقشته والتصويت عليه، وبعد ذلك ستقوم المفوضية الأوروبية بتنفيذه».

لنتصور ردود الأفعال العالمية على هذا التصريح، وكيف، مثلاً، ستضحك شركة «غوغل» كثيراً؛ لأنها تستطيع منع أي توافق، إذا لم يوجد أي محفز يجبرها على التنازل لمنافسيها، ثم إن عدم التوافق سيصب في مصلحتها، ولذلك؛ فإنها لن توافق على أي شيء، وبما أن المفوض قد ربط مصير الحوارات بموافقة الجميع؛ فان على الجميع الانتظار إلى ما لا نهاية من دون أن يتحقق شيء.

طبعاً من المستحيل أن يعتمد المفوض الأوروبي أسلوب وزارة العدل البحرينية؛ لأن ذلك معناه تخلي المفوضية عن دورها، بل إنه ينفي أي ضرورة لوجودها من الأساس. ولذلك، فان المفوض الأوروبي له أسلوب آخر، وهو الأسلوب نفسه المستخدم من جميع المشتغلين في عالم السياسة في عصرنا الحالي. وعليه؛ فإن تصريحه اختلف كثيراً عن التصريح البحريني، إذ قال للصحافة مؤخراً: «نحن لدينا محادثات مع شركة غوغل في محاولة للتوصل إلى تسوية، لكننا لم نصل الى تسوية حتى الآن... لقد تواصلنا مع جميع الأطراف وأبلغناهم بما يقلقنا، نظراً إلى نتيجة الاختبار الذي طرحناه في السوق، وفريقنا يتحدث معهم باستمرار، وأنا أتابع عن كثب هذه المحادثات». إن أسلوب الحوار الفعال ليس موضوعاً مبهماً، كما أنه ليس أمراً مستحيلاً.

إقرأ أيضا لـ "منصور الجمري"

العدد 3802 - الأحد 03 فبراير 2013م الموافق 22 ربيع الاول 1434هـ

التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 49 | 2013-02-04 | 10:51 صباحاً

      ما في فايده عمك اصمخ

    • زائر 47 | 2013-02-03 | 9:52 مساءً

      الحوار السياسي يحتاج الى ذكاء غير عادي ............. ام محمود

      كلمة السر في هذا السطر من مقالتك الحكيمة مع استبدال كلمة غوغل بكلمة اخرى .... : ستضحك (((غوغل)) كثيرا لأنها تستطيع منع أي توافق إذا لم يوجد أي محفز يجبرها على التنازل لمنافسيها ثم إن عدم التوافق سيصب في مصلحتها
      أنا أقول ما زلنا بعيدين عن أي توافق بعد السماء عن الأرض
      البعض يريد أن تستمر الأزمة الى ما لا نهاية لتحقيق أهداف قريبة و بعيدة
      المدى و لتستمر المعاناة و الغليان
      و خوف المنتفعين من ضياع الغنائم التي جمعوها
      خاصة و ان البعض حصل على وظيفة و .. ما كان يحلم فيها
      فصل الاطباء لوحده خرب الحوار

    • زائر 46 | 2013-02-03 | 8:00 مساءً

      قليلا من التواضع يا ......

      انتهى الحوار .. والحوار هو مخرجات حوار التوافق الوطني .. بعد ذلك تاتي لتقول ان الحوار هو تكملة لحوارالتوافق الوطني الشق السياسي .. اذن الحوار سابق كان خدعة .. واقتران الحوار الحالي بالحوار السابق هوخدعة عبط .. فما قام على باطل فهو باطل

    • زائر 45 | 2013-02-03 | 7:26 مساءً

      المواطن

      طرق الحوار ليست بمسدودة بل مقفلة بأقفال كثيرة واقفال متنوعة المفاتيح فقط في البحرين من يدير الحوار ومن يصرح عنه وزير العدل ، كل الدول تبدأ حواراتها من رأس الهرم في الدولة لأنه مهتم بالحوار والتوصل الى حل اما ان يصرح وزير من هنا ووزير من هنا عن هذا الحوار فهذا يدل على عدم الجدية في منهج الحوار نفسة وعدم اكتراثهم وغير مقتنعين به والعمل السياسي يحتاج الى حنكة تديرة .

    • زائر 44 | 2013-02-03 | 3:53 مساءً

      شراء الوقت لتمييع المطالب المحقه للشعب

      السلطه والحكومه تعرف وتعي أن الجلوس على طاولة حوار جاد مع المعارضه الحقيقيه يعني التنازل عن بعض إن لم يكن معظم صلاحياتها فالذلك تحاول المماطله وشراء الوقت لتمييع المطالب المحقه للشعب ، ومن جهه أخرى فهي تزج بجمعيات (معارضة المعارضه) التى لم نسمع أن لها مطالب سياسيه واضحه (فقط مطالب معيشيه) في حوار سياسي لمشاغبة المعارضه الحقيقيه ، عندها تصور السلطه أن هناك إختلاف مطلبي لدى الشعب ويجب التوافق أولاً لادنى سقف من الإصلاحات للإرضاء جميع الأطراف.

    • زائر 42 | 2013-02-03 | 2:49 مساءً

      الكرامة للجميع

      هؤلاء لا بفهموا لغة الحوار

    • زائر 41 | 2013-02-03 | 2:42 مساءً

      ابداع استاذ

      مشكلة البعض في المعارضة تسيرها لقاعدتها الشعبية لا رفع مطالبه لذلك تنجح الحكومه في تواجد بعض المعارضة بأسم كل المعارضة في حوار لا يرقى لمستوى العقل السليم و عدم الخجل من طرح مثل هذا الحوار في زمن العقول المنيره

    • زائر 40 | 2013-02-03 | 12:44 مساءً

      يا وفاق يا جمعيات معارضة لا تدخلوا الحوار

      ظننا نحن الناس العادية من الشعب لم تفطن فصل الخطاب ولا تعرف فن ودهاليز السياسة الا انه اتضح حتى المتبحرين في الفكر السياسي يشعروا ويلمسوا ويعقلوا ان ديباجة التمهيد وطرح فكرة الحوار بهذه اسلوب الذي تريده الحكومة فيه الكثير من الخلط المبهم ولا يصلح ان يكون كقاعدة لأنطلاق حوار ينقذ البلد من المشكلة . بل انه فيه شداخة كبيرة اكبر مما حصل في الميثاق وأكثر وهذه تدخلنا في طامة اكبر مما نحن فيه الان . اذن من الافضل ان لا تدخل وتورطوا انفسكم وتورطوا الوطن كله .

    • زائر 39 | 2013-02-03 | 12:09 مساءً

      هل هو حوار شكلي او لانهاء ازمة

      اذا كان الحوار لارضاء العالم بان هناك حوار فسينتهي بالنيجة التي هو عليها الان المؤيد مؤيد والمستنكر مستنكر من العالم الخارجي طبعا واذا كلن الحوار لحل ازمة فيجب حل الازمة الحقيقية وليس خلق ازمة اخرى كالطائفية التي حدثت حديثا فهنا حتى لو حلت ازمة الطائفية المختلقة لكن ستبقى المشكلة الرئيسية بدون حل يعني ستبقى الازمة قائمة ونحتاج الى حوار اخر لحل الازمة فلماذا مضيعت الوقت والشعب لن يوافق الا بما يرتضيه هو وليس ماترتصيه الحمعيات

    • زائر 35 | 2013-02-03 | 11:56 صباحاً

      ال حوار It’s never too late

      الكل يتذكر حوار فكيف كان الحوار وكم من الجهود والاموال و الطاقات بذلتها الحكومة حتى تم استردادها هنا لست فى صدد نبش الماضى فنحن و الحمد لله سنبقى اشقاء لهذه البلد وغيره من البلدان العربية والاسلامية
      ما اود قوله هل يستحق هذا الشعب الكرامة ( فهو فى النهايه بلد الكرام) وهل تبخل الحكومه فى استرداد الكرامة المسلوبه كما تم استرداد حوار وهل ان هذه الجزيرة اغلى من الموطن ولتتذكر الحكومة ان الكبرياء هو لله سبحانه وتعالى توجد تكمله

    • زائر 34 | 2013-02-03 | 11:41 صباحاً

      بلا لف او طوران

      هذه اخر فرصة لكم ، لا تفوتوها فتخرجون بخف حنين . بعد ذلك اي راي هناك في المؤسسات الدستورية اذهبوا وطالبوا . وبعدين جماعتك يريدون مفاوضات ، شنهو شايفيين حالهم ؟ مكسورة وتبرد

    • زائر 32 | 2013-02-03 | 11:33 صباحاً

      مقال تبيهي

      شكرا لك يادكتور على لفت انتباه الاخوةالذينه يجهزوا انفسهم الى دخول مايسمى بالحوار والجميع اليوم يحذرهم أذا كان فعلا هناك حوار جاد وبشرط يكون مع احد اطراف القرار وليس مع موظفين من السلطه وجميع نتائجه يجب ان تطرح في نهاية الامر الى الاستفتاء الشعبي للموافقه او الرفض وليس من يجلس ويحاور لانهم في نهايه الامر لايمثلون كل شعب البحرين.

    • زائر 30 | 2013-02-03 | 10:40 صباحاً

      الحوار ولد ميتا

      من يحاور من من يريد الحوار على الاقل يهدي الوضع القرى محاصره بسبب خروج الشباب المحتجين وهم يسمونهم ارهابيين اما ان تسكت عن حقك ولا فانت ارهابي طريقه تهامل الاعلام الرسمس مع لفظ الحوار وكانه يتعامل مع لفظه محرمة كمثل الخمر هذا والحوار لم يبدا معاناها ان بدا فستبدا حملة التخوين لكل من لم يتفق مع هذه الحكومه حكومة تنظر لنص شعبها بمنظر الخونه كيف ستتحاور معه وقالوها هم نفسيا يجدونها حمار وليس حمار كما صرح الفطحل مالهم

    • زائر 33 زائر 30 | 2013-02-03 | 11:37 صباحاً

      مجرد رد

      ماذا تريد الحكومه ان تعمل؟ تسمح للشباب المحتجين (على قولتك) ان يحرقوا الاطارات ويسكروا الشوارع ويخربوا؟ وان الناس تتأخر عن عملها وعن منازلهم. الاحتجاج ليس ببث الرعب في قلوب الناس والشوارع. انظر كيف يحتجون في الغرب بسلميه وانظر كيف يتعاملون معهم اذا احتجوا بعنف!!

    • زائر 28 | 2013-02-03 | 10:12 صباحاً

      لماذا الحوار

      الهدف الحقيقي لهذا الحوار طبعا ليس لحلحلة الوضع السياسي وانما لتضييع الوقت والضحك على الناس ولو كان الهدف صادق لكان الوضع مختلف سيكون بمثابة حوار الطرشان يا دكتور

    • زائر 27 | 2013-02-03 | 10:03 صباحاً

      صباح الخير يادكتور نا الفاضل

      دكتورنا العزيز : هل تسطيع ان تمسك الزئبق بيدك ؟ طبعا بصعوبة وقد يكون مستحيل ، المسئولين عندنا نفس الشي وقد يكون اصعب ، يدفعون مئات الملايين لاستشاريين وخبراء لاجل كيف تلتف على مطالب شعبهم بطرق ملتويه ثم يعلنون الانتصار على شعبهم آلت على نغسهم بان تحكم فئة على فئة وهي الطامة الكبرى فسحقا لهذه السياسة الطائفية مقيته ، لن يكون الوطن بخير اذا كان هذه الفكر هو السائد

    • زائر 25 | 2013-02-03 | 9:53 صباحاً

      يادكتور

      ياعزيزي يادكتور ياابن الغالي وهل انت فعلا مقتنع ان السلطة جادة لحل هذه الازمة والخروج بالبلاد الى بر الامان وحلحلة جميع المشاكل ؟؟؟
      السلطة هي من تصنع وتخلق المشاكل هي من تعاند هي من تسجن هي من تحاكم هي من تفصل وبالنهاية يتم دعوة جمعيات لم يمر على انشاءها شهور وليس لها قاعدة جماهيرية فقط لمحاربة المعارضة الحقيقية
      سيفشل الحوار مع بدء اولى جلساتة

    • زائر 24 | 2013-02-03 | 9:39 صباحاً

      ما أروع مقالاتك يا دكتور

      مقال في الصميم لدكتورنا الغالي .. أبدعت بامتياز .. لعل وعسى يفهم القوم

    • زائر 22 | 2013-02-03 | 9:08 صباحاً

      برلمان 2006 مصغر

      دكتور
      الحوار المزمع هو شكل مصغر للبرلمان بل ان البرلمان يتفوق عليه، لان من سيقوم بالحوار لايحمل صفة التمثيل الشعبي الحقيقى والذي ياتي عبر صناديق الاقتراع كما يحصل في الانتخابات ،كما ان البرلمان يلزم الوزراء بالحضور للاستجواب وهذا يعني ان الحكومة طرف يحاسب وليس مراقب ترفع له التوصيات ،ايضا سيتم تصوير الحوار على انه مشكلة بين فئات الشعب وان الحكومة تقوم نفذت ما اتفق عليه المتحاورون،على جمعيات المعارضة ان ترفع مطالبها لاصحاب القرار مباشرة ومن لديه مطالب اخرى يرفعها لصاحب القرار وللشعب حق الخيار.

    • زائر 21 | 2013-02-03 | 9:03 صباحاً

      هذا الحوار لا يعني الشعب لا من قريب ولا من بعيد واذا ما تصدقون اسألوا اي من الشعب

      اعملوا استفتاء على مستوى مصغر مثلا في صحيفتكم الوسط والوسطية ، ولاحظوا النتائج وسترون كيف ان الشعب مل من كلمة اسمها الحوار او >>>> كما قال احدهم الناطق .......
      كما قيل في احد الحوارات للامين العام للوفاق وعلى الشاشة مباشرة :
      "إن المر لا يلدغ من الجحر مرتين وانتم لدغتم مأئة مرة " .

    • زائر 20 | 2013-02-03 | 8:53 صباحاً

      معارضة المعارضه

      لم نسمع عن وثيقه او مطالب سياسيه واضحه من تجمع الفاتح "معارضة المعارضه" ، فقط سمعنا عن مطالب معيشيه ، فالماذا تكون طرف وتجلس في الحوار السياسي !!!

    • زائر 19 | 2013-02-03 | 8:43 صباحاً

      تعليق رقم (1) الوفاق متورطة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!

      هل الوفاق هي من قتل 120 شهيدا؟
      هل الوفاق هي من سجن الآلاف سجنا ظالما؟
      هل الوفاق هي من فصلت ما يقارب 5000 موظف؟
      هل الوفاق هي من قتلت اكثر 6 تحت التعذيب والتي تمارس التعذيب؟
      هل الوفاق هي من ادانها تقرير بسيوني؟
      هل الوفاق هي من وجهة لها 176 توصية عليها تطبيقها؟
      حتى كلام ما تعرفوا تتكلموا ترددوا كلام مثل الببغاء

    • زائر 17 | 2013-02-03 | 8:39 صباحاً

      قلنا لكم البحرين غير وانتو ما تفهموا هذا المصطلح فعلا البحرين غير غير غير

      البحرين ليس لها علاقة بالعالم فكل فهي تحكم بطريقة غير وتدار بطريقة غير ومحاكمها بطريقة غير وحوارها ايضا بطريقة غير
      شلون تبون البحرين التي غير هي غير تتحاور بطريقة تشبه طرق العالم في الحوار؟

    • زائر 16 | 2013-02-03 | 7:56 صباحاً

      مجرد رائي

      عدم الثقه برائي هو السبب في عدم استخدام الحكومة الطريقه التي ذكرتها. هل تعتقد مثلا ان جمعية الوفاق ستثق بان الحكومه اوصلت وجهة نظر جمعية الوفاق الى الجمعيات الاخرى وهل ستصدق الوفاق رد الحكومة بخصوص رد الجمعيات الاخرى. الحل بسيط جدا بنظري المتواضع وهو اولا ان تقتنع جمعية الوفاق بان هناك مكونات اخرى بالمجتمع البحريني غيرها وبامكانها التحاور معهم في الامور المعقوله للوصول الى حل مشترك ومن ثم نقل هذا الاتفاق الى الحكومة ولاننسى بان جلالة الملك وافق مبدئيا على جميع النقاط المتفق عليها من الجميع.

    • زائر 13 | 2013-02-03 | 7:39 صباحاً

      شلون

      سوءال كيف اجلس واتحاور مع اشخاص خلقو لمعارضة المعارضه او لضرب المعارضه !؟ وهذا الكلام مو من عندي طبعا لان في تقريرهم ذكرو هالشي.

    • زائر 12 | 2013-02-03 | 7:36 صباحاً

      فارس الغربية14

      #هذا الحوار ما هو إلا خدعة، و قوى المعارضة تعي هذا و لكن هي تقول "إلحق الكذاب لباب بيته".
      #لله الحمد قوى المعارضة عندنا في البحرين "معارضة ذكية" فأنا اثق بها .

    • زائر 23 زائر 12 | 2013-02-03 | 9:22 صباحاً

      رد على زائر رقم 12

      صح لسانك

    • زائر 31 زائر 12 | 2013-02-03 | 11:07 صباحاً

      تعليق لطيف

      هذا عين العقل . تفكيرك صح

    • زائر 11 | 2013-02-03 | 7:29 صباحاً

      يا زائر 1: قد بدت البغضاء من كلامك والله يعلم بسواد قلبك..

      قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ. [آل عمران :118]

    • زائر 10 | 2013-02-03 | 7:26 صباحاً

      الكل يعرف بأنه لا توجد جدية في حل الأزمة، وإنما المراهنة على الوقت ولو كان الثمن غالياً..

      إن أسلوب الحوار الفعال ليس موضوعاً مبهماً، كما أنه ليس أمراً مستحيلاً.

    • زائر 9 | 2013-02-03 | 6:49 صباحاً

      الجمعيات المعارضة أم ان ارتضت المهانة او في الامر شئ مخفي

      القبول بالجلوس مع الجمعيات التبع لحل المشكلة ينجح ما حاولت السلطة إقناع العالم ان المشكلة بين مكونات الشعب وليس معها و دورها في الحوار القيام بمهمة إصلاح ذات البين

    • زائر 8 | 2013-02-03 | 6:37 صباحاً

      حوار

      لن ينجح الحوار لان الحكومة لا تريد ان تتحاور والواقع على الأرض هو ادلال الشعب

    • زائر 7 | 2013-02-03 | 6:37 صباحاً

      جانبك الصواب يا دكتور

      كيف تسمي من يشارك الوطن ويعيش علي ترابها بالمنافسين ؟! التوافق شئ مطلوب للوصل الي حلول ترضي الجميع والا سندور في حلقة مفرقة، لا يوجد تنافس في الوطن باليوجد اختلاف في وجهات النظر لا غير

    • زائر 6 | 2013-02-03 | 6:30 صباحاً

      ههههههه اصغر معارض بحريني

      حتى اصغر معارض بحريني يفهم في السياسة افضل من الوزراء

    • زائر 5 | 2013-02-03 | 6:30 صباحاً

      وضعت وزارة العدل نفسها في موضع لا تحسد عليه

      قد وصل الى أدنى درجات العتة من هكذا تصرف.

    • زائر 3 | 2013-02-03 | 6:26 صباحاً

      عجايب

      اي حوار لا يؤخذ راي الشعب فيه لا قيمة له يادكتور ونحن نعيش في البحرين نرى كل شي مختلف بكل بساطه لأننا تعودنا على ذلك وشكرا

    • زائر 2 | 2013-02-03 | 6:22 صباحاً

      المستوى

      وش عرفهم عن جوجل ,,, كل على مستواه

    • زائر 1 | 2013-02-03 | 5:03 صباحاً

      الوفاق

      الوفاق متورطه وجاءها الحوار من السماء

    • زائر 26 زائر 1 | 2013-02-03 | 10:02 صباحاً

      أضحكتني يا حبيبي...

      حتى الثمالة

    • زائر 48 زائر 1 | 2013-02-03 | 10:02 مساءً

      خوار

      ليش هل هدف من كل هذه المسيرات والتحركات هو الحوار؟ المطالب لا تحتاج الى الحوار المطالب واضحه وضوح الشمس هو فقط نريد ارادة جادة لتنفيذ المطالب من تشكيل حكومة منتخبة وقضاء عادل وحيادة الاعلام الرسمي ومرحلة أنتقالية لتعويض الجرحى وعوائل الشهداء ومحاسبة المفسدين والقتلة ,....الجزيرة ولتقبل وتحترم دول الخليج بارادة شعب البحرين

اقرأ ايضاً