«مصرف السلام» ينفي محادثات اندماج مع «الخليجي التجاري»

الجمعية العمومية لمصرف السلام
الجمعية العمومية لمصرف السلام

المنامة - علي الفردان 

21 فبراير 2013

نفى الرئيس التنفيذي لمصرف السلام - البحرين يوسف تقي أن يكون البنك قد دخل في محادثات اندماج مع المصرف الخليجي التجاري رغم أن البنك الإسلامي أعلن في وقت سابق أنه دخل في مفاوضات مع أحد البنوك دون الإفصاح عن اسمه.

وأبلغ تقي أحد المساهمين في رده على سؤال على هامش اجتماع الجمعية العمومية ما إذا كانت ما نشرته إحدى المجلات الاقتصادية الإقليمية بشأن أن المصرف الخليجي التجاري هو أقرب البنوك لصفقة اندماج مع «السلام»، أن ذلك « غير صحيح». لكنه أشار إلى أن استراتجية البنك هي توسيع حجم المصرف ليكون أكبر بنك إسلامي في البحرين لافتاً في هذا الصدد إلى استكمال الاندماج الكامل مع البنك البحريني السعودي والذي سرع من وتيرة نمو موازنة البنك مختصراً طريق ثلاث سنوات فيما لو لم تتم هذه العملية.

وأوضح تقي أن البنك دخل في محادثات مع أحد البنوك دون أن يسميها وإذا ما وجد شيئاً مؤكداً سيتم إبلاغه للمساهمين متوقعاً أن تتوضح مصير هذه المحادثات في عضون ثلاثة أشهر.

وثمن مساهمون الذين طلب بعضهم إيضاحاً بخصوص الحديث عن الاندماج، توجه مجلس الإدارة للاحتفاظ بالتفاصيل ريثما يتأكد شيء على الأرض.

وصادقت الجمعية العامة للبنك على توصيات مجلس الإدارة والتي تتضمن توزيع أرباح نقدية على المساهمين قدرها 5 في المئة أو 5 فلوس لكل سهم مملوك (القيمة الاسمية للسهم 100 فلس) أي بقيمة إجمالية قدرها نحو 7.5 ملايين دينار، كما وافقت الجمعية العامة على تحويل نحو مليون دينار للاحتياطي القانوني، ورصد مكافأة لأعضاء مجلس الإدارة قدرها 100 ألف دينار.

كما اعتمد الجمعية العامة الناتج المالية للبنك والتي أظهرت تحقيقه ارتفاعاً كبيراً في صافي أرباحه من 312 ألف دينار في 2011 لتتجاوز 10.3 ملايين دينار في العام الماضي بعد حسم مخصصات للموجودات بقيمة 2.1 مليون دينار ناتجة عن الأرباح المتحققة بعد شطب التراجع في القيمة العادلة للاستثمارات والبالغة 7 ملايين دينار.

وارتفع إجمالي حجم موجودات المصرف من 923.9 مليون دينار لتصل إلى 942.2 مليون دينار مع نهاية العام الماضي، فيما ارتفع حجم ودائع العملاء من 598 مليون دينار في 2011 لتصل إلى 624.1 مليون دينار أي بنمو نسبته 4.4 في المئة.

من جانبها، أكدت رئيسة مجلس إدارة مصرف السلام - البحرين الشيخة حصة بنت خليفة آل خليفة أنه فيما بخصوص خطط الاندماج، على أن المصرف لايزال يبحث عن فرص اندماج لدعم النمو في القطاعات غير الأساسية وتجسيد رؤيته في أن يصبح من أكبر المؤسسات المالية الإسلامية في المنطقة، مجددة تطلع «السلام» إلى التحول إلى أكبر مصرف إسلامي في البحرين خلال السنوات القليلة المقبلة.

وأشارت الشيخة حصة إلى أن العام الماضي كان سنة صعبة حيث لايزال الاقتصاد العالمي يترنح نتيجة إلى بطء النمو وارتفاع معدلات البطالة، إضافة إلى الأوضاع الصعبة التي يعيشها الاقتصاد الأميركي ومنطقة اليورو على حد سواء، فيما تعاني الاقتصاديات الآسيوية من تراجع في أداء قطاع الصناعات التحويلية.

وذكرت أن الاقتصاديات الخليجية تأثرت إلى حد ما بهذه التطورات، مستدركة أن الاقتصاد السعودي أظهر قدرته على التحمل، فيما حافظ الاقتصاد الوطني البحريني على استقراره بعد أحداث 2011، إلا أن حجم الأعمال لم يعد إلى المستويات التي كانت عليها قبل ذلك، وهو ما يحتاج إلى مزيد من الموقت، مشيرة إلى أن سوق الإقراض ضعيف، والنمو في حجم الائتمان متواضع، وهو ما أدى إلى بحث القطاع المصرفي البحريني عن أسواق بديلة وأنشطة أخرى لتحقيق الإيرادات.

كما توقعت أن تستمر الصعوبات التي تواجه القطاع المصرفي في عام 2013 وأن يشهد المناخ الائتماني تنافسية عالية، مشيرة إلى أن مجلس إدارة «السلام» سيعمد إلى مبادرات أساسية في ظل عمل إدارة المخاطر المتحفظة وقاعدة العملاء النامية لتحقيق أفضل نتائج.

وقال الرئيس التنفيذي للمصرف السلام يوسف تقي إن المصرف في ظل استراتيجية التوسع من خلال الاندماج أو الاستحواذ نجح في إحدى الخطوات والمتمثلة في الاندماج مع البنك البحريني السعودي وهو ما وفر على البنك 3 إلى 4 سنوات من الجهود حيث يمكن ملاحظة ذلك من خلال نمو حجم الموازنة العام للمصرف.

ولفت إلى أن البنك يدرس حالياً «أحد الأهداف» ومن المتوقع أن يتم استكمال الدراسة الأولية في غضون شهرين إلى 3 أشهر لتحديد ما إذا كنا سنستمر في خطوة الاندماج أو مصرف النظر عنها. وإذا ما كان هذا الهدف هو المصرف الخليجي التجاري نفى يوسف تقي ذلك، مستدركاً أن الدراسة لاتزال في مرحلها الأولية ولن يتم عن أي تفاصيل إضافية في الوقت الراهن.

وفيما يتعلق بالاستثمارات الجديدة للبنوك وإذا ما كان يتطلع إلى السوق السعودية أكد تقي أن البنك الذي يسير ضمن سياسة تحفظية، يدرس بعض الفرص الاستثمارية في السعودية ولاسيما أنها تعتبر من أكبر الأسواق في المنطقة والتي تشهد نمواً.

العدد 3820 - الخميس 21 فبراير 2013م الموافق 10 ربيع الثاني 1434هـ

التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً