مجموعة فخرو تعتزم بناء معرض جديد للسيارات في الزنج

شخصيات بارزة في مجلس العائلة الرمضاني

المنامة - المحرر الاقتصادي 

16 يوليو 2013

قال صاحب الأعمال البحريني، والعضو المنتدب لمجموعة شركات فخرو، عادل فخرو، إن المجموعة تخطط لبناء معرض للسيارات على شارع الشيخ سلمان بالزنج بهدف توفير خدمات أفضل للزبائن؛ إذ إن المجموعة الآن تستأجر معرضاً لهذا الغرض.

كما ذكر أن المجموعة تنوي افتتاح سلسلة من المطاعم في البحرين، والتوسع خارج المملكة، في دلالة على عودة الثقة إلى البحرين التي تأثرت كثيراً بسبب الاحتجاجات المناهضة للحكومة والتي بدأت في شهر فبراير/ شباط العام 2011.

وكان فخرو يتحدث إلى «الوسط» على هامش «المجلس الرمضاني» السنوي الذي تقيمه عائلة فخرو؛ إذ حضره العديد من المسئولين وأصحاب الأعمال.

وردّ على سؤال فذكر فخرو أن «الجو الاستثماري في البحرين بدأ في التحسن؛ إذ هناك مؤشرات تدل على ذلك من ضمنها زيادة ثقة المستثمرين في النشاط العقاري، وقد بيّنت الأرقام أن حجم التداول زاد بنسبة تصل إلى 60 في المئة في النصف الأول من العام 2013 بالمقارنة مع المدة نفسها العام 2012.

وبيّن أن المجموعة في الوقت الحاضر تستأجر معرضاً لبيع السيارات؛ إذ تقوم الشركة بشراء السيارات من الوكالات التجارية وبيعها إلى المواطنين «والآن قررنا بناء معرض يكون ملكاً لنا. كما ننوي افتتاح سلسلة مطاعم في البحرين، بالإضافة إلى الكويت».

ولم يذكر فخرو حجم الاستثمار الذي تنوي المجموعة ضخه، ولكنه بيّن أنها ستبدأ في تنفيذ هذه المشروعات خلال العام 2013؛ إذ بدأ النشاط يدبّ من جديد، «وسنقوم بافتتاح مطعم إيطالي في الكويت قريباً».

وأوضح أن التوسُّع في نشاط المطاعم وتأجير السيارات سيكون خارج البحرين من ضمنها الكويت، ودولة الإمارات العربية المتحدة وقطر. وكان فخرو قد أفاد بأن قطاعات الإلكترونيات والمكاتب كانت الأكثر تضرراً بسبب الأزمة؛ إذ بلغت نسبة الهبوط نحو 15 في المئة، قبل أن تعود إلى الصعود من جديد.

ورداً على سؤال بشأن مبيعات السيارات أفاد فخرو أن المجموعة تستورد سيارات صينية، ولكن الإقبال لايزال دون المستوى «ولكننا نتوقع أن يرتفع الطلب في المستقبل».

وتنشط المجموعة في تأجير وبيع السيارات في البحرين وخارجها، وسيغطي المعرض الجديد هذه الأنشطة. كما تنشط كذلك في قطاع العقارات، وقال فخرو إن «أسعار الأراضي في البحرين بدأت في الارتفاع، ولكن الإيجارات ظلت على مستواها نفسه». وأضاف قد يكون السبب وراء ذلك خروج بعض الأجانب والشركات التي كانت تعمل في البحرين «بسبب الأوضاع السياسية»، ولكنهم بدءوا في العودة ثانية إلى البحرين».

العدد 3965 - الثلثاء 16 يوليو 2013م الموافق 07 رمضان 1434هـ




التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً