مباحثات بحرينية كويتية لإيجاد حلول سياسية تنهي الأزمات في المنطقة

سمو رئيس الوزراء مع سمو أمير الكويت - بنا
سمو رئيس الوزراء مع سمو أمير الكويت - بنا

أجرى رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة مباحثات مع أمير دولة الكويت الشقيقة صاحب السمو الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها سمو رئيس الوزراء إلى دولة الكويت الشقيقة أمس الاثنين.

وأكد سموهما ضرورة تطوير أفق التعاون خليجياً وعربياً خدمة للمصالح الاستراتيجية لدول مجلس التعاون خصوصاً والأمة العربية عموماً وأن يستمر التنسيق والتشاور بما يساهم في تفعيل وتعزيز وحدة الصف، وإيجاد الحلول السياسية التي تنهي الأزمات في المنطقة لإبعادها عن التوتر.


أكدا ضرورة العمل على تأمين الأمن والاستقرار في المنطقة

رئيس الوزراء يستعرض تطوير العلاقات مع أمير الكويت

الكويت - بنا

أجرى رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة مباحثات مع أمير دولة الكويت الشقيقة صاحب السمو الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح، بحضور ولي عهد دولة الكويت سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ورئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، استعرضا سموهما خلالها العلاقات التاريخية الوطيدة والمميزة التي تربط بين البلدين وشعبهما الشقيقين والسبل الكفيلة بتنميتها وتطويرها في مجالات التعاون المختلفة، حيث أكدا عزمهما دعم التعاون الثنائي وتوسيع آفاقه، كما استعرضا سموهما، خلال اللقاء، مجمل القضايا والمستجدات الراهنة الإقليمية والدولية، وأكدا ضرورة العمل على تأمين الأمن والاستقرار في المنطقة.

وخلال اللقاء نقل سمو رئيس الوزراء تحيات عاهل البلاد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة إلى أمير دولة الكويت الشقيقة، وأشاد سموه، خلال اللقاء، بالدور الذي تضطلع به دولة الكويت الشقيقة في دعم المشروعات والمجالات التنموية في مملكة البحرين بأوجهها المختلفة ومنها الدعم الذي تقدمه دولة الكويت مع الدول الشقيقة بدول مجلس التعاون للمشاريع التنموية بمملكة البحرين عبر برنامج الدعم الخليجي ما يجسد بصدق وشائج العلاقات المتينة والصلات الأسرية الوثيقة التي تجمع بين مملكة البحرين ودولة الكويت حكومة وشعباً، مؤكداً سموه أننا نتطلع إلى مزيد من التعاون مع دولة الكويت للبناء على الإرث الكبير من العلاقات الثنائية ودعم منظومة مجلس التعاون. وقدم سمو رئيس الوزراء التهاني والتبريكات إلى أمير دولة الكويت الشقيقة بمناسبة شهر رمضان المبارك، سائلاً سموه المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة على سموه بوافر الصحة والسعادة وعلى الشعب الكويتي الشقيق والأمتين العربية والإسلامية باليمن والخير والبركات.

وأكد سموهما ضرورة تطوير أفق التعاون خليجياً وعربياً خدمة للمصالح الإستراتيجية لدول مجلس التعاون خصوصاً والأمة العربية عموماً وأن يستمر التنسيق والتشاور بما يساهم في تفعيل وتعزيز وحدة الصف، وإيجاد الحلول السياسية التي تنهي الأزمات في المنطقة لإبعادها عن التوتر.

كما تطرق سمو أمير دولة الكويت وسمو رئيس الوزراء إلى مجمل القضايا الإقليمية والدولية وتأثيرها على المنطقة، وفي هذا الصدد شدد سموهما على ضرورة دفع الجهود نحو المزيد من التعاون المثمر والبناء الذي يصب في اتجاه تعزيز المسيرة المباركة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وصولاً إلى طموحات الشعوب الخليجية في تكامل شامل يحمي دول مجلس التعاون ويجعلها أكثر قدرة على التعامل مع التحديات الإقليمية والعالمية.

هذا وقد أقام أمير دولة الكويت الشقيقة مأدبة إفطار تكريماً لسمو رئيس الوزراء والوفد المرافق، وذلك بحضور سمو ولي العهد بدولة الكويت الشقيقة وسمو رئيس مجلس الوزراء الكويتي وعدد من كبار المسئولين بالدولة الشقيقة.

... ويزور عدداً من الدواوين في الكويت

قام رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، مساء أمس (الاثنين)، زيارة ديوان الشيخ جابر العبدالله الجابر الصباح وديوان رئيس الحرس الوطني بدولة الكويت سمو الشيخ سالم العلي الصباح وديوان الشيخ مبارك العبدالله الأحمد الصباح، وتبادل سموه معهم الأحاديث الودية والموضوعات المتصلة بالعلاقات الأخوية التاريخية التي تربط بين مملكة البحرين ودولة الكويت الشقيقة.

أكد سمو رئيس الوزراء أن العلاقات البحرينية - الكويتية تتميز بالدعم الرسمي والشعبي، موضحاً أن الجانبين يدفعان باتجاه تقوية هذه العلاقات حتى غدت نموذجاً مشرقاً للعلاقات الخليجية. وقال سموه: «إن الالتقاء بأشقائنا في دولة الكويت وزيارة مجالسهم في هذه الأيام المباركة يعزز التوجه نحو تقوية روابط الأخوة شعبياً ورسمياً لما يمثله البعد الاجتماعي من أهمية على هذا الصعيد»، ونوه سموه بالمجالس والدواوين في دولة الكويت التي تمثل منارات للإشعاع الفكري والثقافي لما تضمه من نخب وطنية كويتية.

كما أكد سموه على ما يشكله البعد الاجتماعي من أهمية كبيرة على صعيد العلاقات الخليجية عموماً والبحرينية الكويتية خصوصاً، وقال سموه إننا نتطلع إلى أن يحمل الأبناء لواء التواصل والتقارب وأن يضيفوا لبنة على صرح العلاقات البحرينية الكويتية.

وخلال الزيارة نوه سموه بمتانة ورسوخ العلاقات البحرينية الكويتية والتي لعب شعبا البلدين دوراً كبيراً في تنميتها وتطويرها وأسهما عبر ما يجمع بينهما من محبة ومودة في دعم الجهود الرسمية في هذا الاتجاه. وأكد سموه أن التواصل والتآخي بين البلدين والشعبين الشقيقين يعد سمة متميزة وعلامة فارقة في تاريخ البلدين تعكس روح الأسرة الواحدة وما يجمع البلدين من روابط حميمة وأواصر أخوية راسخة.

من جهتهم، أعرب أصحاب ورواد المجالس التي زارها سمو رئيس الوزراء عن تشرفهم بالزيارة التي قام بها سموه لمجالسهم، معربين عن الاعتزاز بهذه الزيارة التي تدل على المكانة التي تمثلها الكويت وشعبها في قلب سموه وتعكس الدعم الذي تحظى به العلاقات البحرينية الكويتية من سمو رئيس الوزراء.

... ويعود إلى أرض الوطن قادماً من الكويت

عاد رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة إلى أرض الوطن قادماً من دولة الكويت الشقيقة بعد زيارة أخوية التقى خلالها أمير دولة الكويت الشقيقة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر وولي العهد سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ورئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك الصباح وكبار المسئولين بدولة الكويت الشقيقة.

هذا وكان سمو رئيس الوزراء قد غادر دولة الكويت حيث كان في وداع سموه بمطار الكويت الدولي سمو رئيس مجلس الوزراء بدولة الكويت الشقيقة ونواب رئيس مجلس الوزراء وعدد من المسئولين وسفير مملكة البحرين لدى دولة الكويت الشقيقة.

وكان رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة وصل إلى دولة الكويت الشقيقة.

ولدى وصول سموه إلى دولة الكويت الشقيقة أدلى سمو رئيس الوزراء الموقر بتصريح قال فيه: «يسعدنا ونحن نحل على بلدنا الثاني دولة الكويت في زيارة أخوية أن ننتهز توقيتها لتقديم التهاني بالشهر الفضيل إلى أخينا العزيز صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وأن نحمل معنا تحيات مملكة البحرين ملكاً وحكومةً وشعباً إلى قيادة دولة الكويت وشعبها العزيز. إن هذه الزيارة تأتي في إطار تعزيز العلاقات البحرينية – الكويتية المتجذرة التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين والتي يضرب بها المثل في التعاون والتآخي كما تجيء ضمن التشاور والتنسيق المستمر بين قيادتي وحكومتي البلدين لما فيه خير وصالح شعبي البلدين ودول مجلس التعاون وتدعم تعزيز المساحة الواسعة من التنسيق والتشاور تجاه القضايا المختلفة التي تهم البلدين الشقيقين. ويسرنا أن ننتهز هذه المناسبة لنعرب عن بالغ شكرنا وتقديرنا لدولة الكويت الشقيقة على مواقفها في دعم ومساندة مملكة البحرين والوقوف إلى جنبها في مختلف الظروف، مؤكدين في الوقت ذاته إسنادنا ودعمنا الدائم قيادةً وحكومةً وشعباً لدولة الكويت الشقيقة. إن مثل هذا اللقاء فرصة نجدد فيها ونؤكد على متانة العلاقات الثنائية ووثوقها بين مملكة البحرين ودولة الكويت وسبل دعمها وبحث التطورات المتسارعة التي تشهدها المنطقة، كما أنها تأتي في سياق حرصنا على ديمومة اجتماعاتنا مع الإخوة في دولة الكويت الشقيقة للوصول بالتعاون والتنسيق بين بلدينا إلى آفاق متقدمة خاصة ونحن نعيش اليوم وسط تحديات اقتصادية وسياسية وأمنية على النطاق الإقليمي والعالمي، الأمر الذي يتطلب معه مزيداً من التكامل على المستوى الثنائي والخليجي».

سمو أمير الكويت وسمو رئيس الوزراء أكدا عمق العلاقات بين البلدين - بنا
سمو أمير الكويت وسمو رئيس الوزراء أكدا عمق العلاقات بين البلدين - بنا

العدد 3965 - الثلثاء 16 يوليو 2013م الموافق 07 رمضان 1434هـ

التعليقات (7)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم