اشتباكات عنيفة في الأنبار وانتحاري يقتل 23 متطوعاً للجيش

مئات الأسر العراقية تفر من الفلوجة إلى كربلاء بعد اشتداد القتال -afp
مئات الأسر العراقية تفر من الفلوجة إلى كربلاء بعد اشتداد القتال -afp

دارت اشتباكات عنيفة، أمس الخميس (9 يناير/ كانون الثاني 2014)، بين القوات العراقية ومقاتلي تنظيم «القاعدة» في منطقة تقع بين الرمادي والفلوجة.

وقال مصدر أمني لوكالة «فرانس برس» إن «قوة كبيرة هاجمت مساءً أوكار القاعدة في منطقة البوبالي التي تحولت إلى معقل لمقاتلي القاعدة، وتدور منذ الصباح اشتباكات عنيفة بين الطرفين تشارك فيها دبابات الجيش». وبينما تدور الاشتباكات في البوبالي، شهدت الرمادي والفلوجة هدوءاً أمس، بعد يوم من معارك في الرمادي وعودة شرطة المرور إلى شوارع الفلوجة على رغم استمرار سيطرة المسلحين عليها.

جاء ذلك في وقت قتل فيه 23 شخصاً عندما فجر انتحاري نفسه بين مجموعة من المتطوعين للجيش أمام مركز عسكري وسط بغداد.


اشتباكات عنيفة في الأنبار وانتحاري يقتل 23 متطوعاً للجيش في بغداد

الفلوجة - أ ف ب

دارت اشتباكات عنيفة أمس الخميس (9 يناير/ كانون الثاني 2014) بين القوات العراقية ومقاتلي تنظيم «القاعدة» في منطقة تقع بين الرمادي والفلوجة، في وقت قتل 23 شخصاً عندما فجر انتحاري نفسه بين مجموعة من المتطوعين للجيش أمام مركز عسكري وسط بغداد.

وفي هذا السياق، قال مسئول أميركي رفيع المستوى في بغداد أن إيجاد حل لقضية سيطرة مقاتلي «القاعدة» على مدينتي الفلوجة والرمادي قد يتطلب أسابيع وليس أياماً. وأوضح «نحن نشجع على العمل للوصول إلى مقاربة متأنية، لذا فالأمر لن يحل بأيام. أعتقد أن فترة أسابيع معقولة أكثر، ولكن حتى مع ذلك، علينا أن نكون واقعيين ونذكر أنفسنا بما نواجهه هنا».

وقال مصدر أمني لوكالة «فرانس برس» إن «قوة كبيرة هاجمت مساء (أمس) أوكار القاعدة في منطقة البوبالي التي تحولت إلى معقل لمقاتلي القاعدة، وتدور منذ الصباح اشتباكات عنيفة بين الطرفين تشارك فيها دبابات الجيش».

والبوبالي الواقعة بين الفلوجة (60 كيلومتراً غرب بغداد) والرمادي (100 كيلومتراً غرب بغداد)، وهي منطقة وعرة تحيط بها البساتين، آخر منطقة انسحب منها مقاتلو «القاعدة» في العام 2007 بعد فرض سيطرتهم عليها.

وكان المالكي أكد في كلمته الأسبوعية أمس الأول (الأربعاء) أن عودة تنظيم «القاعدة» إلى المناطق التي سبق وانسحب منها «حلم إبليس (في الجنة) ولن يعودوا أبداً إلا وهم جثث هامدة»، بعد يوم من إعلان تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) الموالي لـ «القاعدة» عن قرب عودته إلى هذه المناطق.

وقال رئيس الوزراء نوري المالكي أمس في كلمة لمناسبة عيد الشرطة «يجب أن تتوقف الدول التي تركب موجة الإرهاب وتموّله وتحميه إعلامياً»، معتبراً أن هذا الأمر «سيرتدّ عليهم كما ارتدّ على من سبقوهم، ونصيحتي لمن يمدّون العون للإرهاب أن يكفّوا عن دعمه».

وعززت القوات العراقية يوم الثلثاء الماضي استعداداتها العسكرية قرب الفلوجة، بعد يومين من قول مسئول حكومي عراقي لـ «فرانس برس» إن «القوات العراقية تتهيأ لهجوم كبير في الفلوجة»، فيما دعا رئيس الوزراء نوري المالكي عشائر وسكان الفلوجة إلى طرد «الإرهابيين» لتجنيب المدينة عملية عسكرية مرتقبة.

غير أن المستشار الإعلامي لوزارة الدفاع العراقية الفريق الركن محمد العسكري استبعد أن تقوم القوات العراقية باقتحام مدينة الفلوجة «الآن».

وبينما تدور الاشتباكات في البوبالي، شهدت الرمادي والفلوجة هدوءاً أمس، بعد يوم من معارك في الرمادي وعودة شرطة المرور إلى شوارع الفلوجة على رغم استمرار سيطرة المسلحين عليها. وقتل في المعارك الدائرة قرب الفلوجة وفي الرمادي منذ أكثر من أسبوع أكثر من 250 شخصاً، بحسب مصادر رسمية، فيما أعلنت جمعية الهلال الأحمر العراقي أن هذه المعارك تسببت في نزوح 13 ألف عائلة حتى الآن.

واتهمت أمس منظمة «هيومن رايتس ووتش» الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان القوات الحكومية العراقية والمسلحين الموالين لتنظيم «القاعدة» بالتسبب بمقتل مدنيين عبر اتباع طرق قتال «محظورة».

في هذا الوقت، اتصل نائب الرئيس الأميركي جو بايدن بالمالكي للمرة الثانية خلال هذا الأسبوع، بحسب ما أعلن البيت الأبيض، مشيراً إلى أن المسئول الأميركي حث المالكي على مواصلة بذل الجهود للحوار مع قادة البلاد وزعماء العشائر والزعماء المحللين.

بدوره، أكد المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أن واشنطن دعت المالكي إلى العمل من أجل المصالحة في موازاة مواصلة العملية العسكرية ضد تنظيم «القاعدة» في محافظة الأنبار. وأضاف البيان أن «المالكي أطلع نائب الرئيس على عناصر جديدة تتعلق بالوضع في محافظة الأنبار من بينها سلسلة مبادرات سياسية على المستوى المحلي والوطني»، فيما وأشاد بايدن بالتزام المالكي الإبقاء على الانتخابات في نهاية أبريل/ نيسان على رغم تصاعد أعمال العنف. وفي بغداد، قتل 23 متطوعاً في الجيش العراقي وأصيب 30 بجروح في تفجير انتحاري استهدف مركزاً للتطوع تابعاً للجيش العراقي. وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية عميد سعد معن في تصريح نشر على موقع الوزارة إن «الاعتداء حصل بواسطة انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً قام بتفجير نفسه على جموع المتطوعين بالقرب من مطار المثنى وسط العاصمة بغداد».

وغالباً ما يتعرض المتطوعون أمام المراكز العسكرية إلى هجمات تستهدفهم خلال فترة انتظار الدخول إلى هذه المراكز، علماً أن مساحة مطار المثنى كبيرة جداً بحيث تتسع بسهولة لآلاف المتطوعين، إلا أن السلطات تبقيهم ينتظرون في الخارج.

    مقاتلون معارضون يعتلون إحدى سيارات الجيش العراقي إثر معارف في الفلوجة  - reuters
مقاتلون معارضون يعتلون إحدى سيارات الجيش العراقي إثر معارف في الفلوجة - reuters

العدد 4143 - الجمعة 10 يناير 2014م الموافق 09 ربيع الاول 1435هـ

التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 16 | 2014-01-10 | 4:09 مساءً

      اقتلوهم قبل لايفجرون أنفسهم في الأبرياء

      وعساكم على القوة

    • زائر 15 | 2014-01-10 | 2:12 مساءً

      إذا كانت هذه البدايات يا مالكي فابشر بهزيمة ساحقة ماحقة

      المالكي عديم الفهم يظن أن حكم دولة كالعراق كحكم ............... ... هذه مصيبة عظمى ... المالكي لا يصلح أن يكون رئيسا و يجب عليه إعلان استقالته و إجراء حوار وطني شامل.
      الغرب ضحك على المالكي و ورطه في حرب مع داعش .... لأنه يريد العراقيين أن يكونوا وقودا للحرب ضد القاعدة

    • زائر 11 | 2014-01-10 | 12:05 مساءً

      محمد

      انا عجبتني التعليقات ؟ وكان البحرينيين يطورون في فهمهم للعالم ؟ والحقيقة ان هناك مخطط وممكن ايكون بشكل شبه مخطط له جمع المهرجن من العراق والعالم العربي في سوريا وغرب العراق والقضاء عليهم في سلة واحده لحين النظر في الشق السياسي في سوريا والمادة مئة واربعين من الدستور العراقي ؟
      وفي كل الاحوال الناس الابرياء من الشيعة والسنة والاقليات يكونون ضحية الارهاب وهجمات الحكومات التي تطارد الارهاب ونتمى للشعبين السوري والعراقي ايبتعدوا عن الجماعات المسلحة والله ايكون في عونهم

    • زائر 10 | 2014-01-10 | 12:00 مساءً

      دول الاسلامية

      يجب على الدول الاسلامية مساعدة شعب السورى\\العراقى و لبنانى ضد مليشبات حزب الشيطان فى لبنان \\ حرس الثورى الايرانى \\ ومليشيات المالكى نحن االكثرية فى العالم 80 الى 90% لا نستطيع تغلب على هذه العصابات مكون من 10 الى 20% ولا هزلت اين اسلامكم يا مسلمين (انصر اخاك ظالما او مظلوما )

    • زائر 9 | 2014-01-10 | 11:53 صباحاً

      مواطن

      القاعده وداعش وغيرها يمارسون ولسنوات طويله قتل الشيعه وتحت صمت دولي وتصفيق وصبر شيعي
      ولكن آن الآوان ان يذوقو وبال أمرهم وسيعلم الذين ظلمو اي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين والدور قادم لا محاله

    • زائر 13 زائر 9 | 2014-01-10 | 12:12 مساءً

      ز 9

      اؤيدك يا اخي ، خلاص الامور واضحة ،

    • زائر 14 زائر 9 | 2014-01-10 | 12:13 مساءً

      كلام سليم

      سنين وهم يفجرون ويقتلون الزوار وفي الحسينيات والمساجد والأسواق والآن يصفون بأنها حرب علي السنة !! وينكم يوم التفجيرات تصير بشكل يومي في العراق وحصدت الألف من العراقين لو بس عندكم عيون وحدة ، كل العالم كشف حقيقة هؤلاء القوم الذين يعيثون في الارض فساد ودمار ، يامالكي دماء العراقين في رقبتك فأوقف هؤلاء المصابين بداء مرض حور العين وقتلهم أينما كانوا وبدون شفقه او رحمة .وليبكي من يتحسر علي ايام هدام حسين.

    • زائر 18 زائر 9 | 2014-01-10 | 5:36 مساءً

      معلوماتك من وين من قناة العالم ؟ ولا المنار؟

      اخي الكريم هل تعلم بالسجون السرية للمالكي؟
      اخي الكريم هل تعلم كم مره تم اجتياح الفلوجه وابادة السنة ؟
      اخي الكريم هل تعلم كم امام مسجد قتل من السنه ؟
      اخي الكريم هل تعلم كم عائلة سنيه تم تهجيرها ؟
      اخي الكريم هل تعلم بان جيش المختار (حزب الله ) اعترف باكثر من هجوم على السنه؟
      اخي الكريم هل تعلم بان التقارير الدوليه تثبت عكس ما تفضلت انت به وكشفت بالوثائق سجن واحد بس من السجون السرية يوجد فيه اكثر من400 سني محتجزين بدون أي تهمه ولااثبات؟
      كم سني تم قتله تحت قانون اجتثاث البعث؟

    • زائر 5 | 2014-01-10 | 9:57 صباحاً

      هاذا يومك يا سيد مقتدى

      يجب على جيش المهدي التدخل

    • زائر 3 | 2014-01-10 | 8:34 صباحاً

      اللهم إنصر إخواننا المجاهدين في الفلوجة

      اللهم مكن إخواننا الموحدين في الفلوجة وإدرأ عنهم الفتن ومكر الفسقة ، اللهم إلعن وإلعن وإلعن الدولة المارقة في العراق ودمر الحكومة الطائفية العميلة لإيران في العراق، اللهم مكن إخواننا المسلمين بالنصر التام في العراق ، لكي تعود حاضرة لعرب والمسلمين وعاصمة الرشيد في رونقها كما كانت على مر العصور.

    • زائر 6 زائر 3 | 2014-01-10 | 10:29 صباحاً

      في الأحلام

      راحت عليهم التكفيريين

    • زائر 8 زائر 3 | 2014-01-10 | 11:28 صباحاً

      أيام صدام لن تعود أبداً

      اللي عاجبه واللي مو عاجبة يصفق رأسه بالطوف

    • زائر 12 زائر 3 | 2014-01-10 | 12:10 مساءً

      نيران الحق تصهر التكفيريين

      المالكي سحق

    • زائر 2 | 2014-01-10 | 6:28 صباحاً

      اي عقل يحمله ذلك الوحش الانتحاري

      قبل حلمهم بغداء مع رسول الرحمة صل الله عليه واله وسلم فهم تفكيرهم بعدد الحور العين اللاتي سيكونن من نصيبهم فهم خوارج هذا العصر انتحاريين بامتياز نار جهنم مثواهم ورسول الرحمة بريء منهم

    • زائر 1 | 2014-01-10 | 6:04 صباحاً

      اشك ان اللي بالصورة من القاعدة و حتى لو كانو منهم ، سووا اللي أسوء

      واضحة المسألة، المقصد هو ايجاد عذر لتكثيف التواجد الامني وقطع اي سبيل للإمدادات باتجاه سوريا

    • زائر 4 زائر 1 | 2014-01-10 | 9:21 صباحاً

      الى الزائر رقم 1

      نعم واضح ..انها مفتعله..دريعه للحشد الأمني.فتنظيم القاعدة و داعش في العراق،اناس ابرياء و لطفاء و شجعان و مسالمين و مسلمين و مؤمنين.هؤلاء القوم لا يقطعون الرؤوس ويأكلون القلوب و يفجرون انفسهم في اي مكان .كل هذه اكاذيب ..هؤلاء صفوة المسلمين اصدقاء الجهاد بكل انواعه..نكاح ..وتفخيخ الأطفال و تفجير الأسواق والمدارس والمستشفيات..كلها اكاذيب...وانا وانته نقول الحقيقة فقط.

    • زائر 17 زائر 1 | 2014-01-10 | 5:26 مساءً

      زائر 4 تعرف منهم الصحوات؟ وماذا فعلو بالقاعده سنة2008؟

      وواضح انك مغيب فكريآ فلا تعلم ان عشائر الانبار من 2008 وهم يقاتلون القاعده وشكلو مجلس الصحوات الذي فتك بالقاعده فتك وازالها من مناطقهم .
      الحمله الامنيه الان ضد طائفه معينه وليس ضد القاعده
      اقرا وبعدين اعرف من هو الذي يطلق الاكاذيب لكي يغطي على افعاله ويعطيها الضوء الاخضر للاجتياح الامني

اقرأ ايضاً