صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4685 | الأحد 05 يوليو 2015م الموافق 05 شوال 1445هـ

احترازات أمنية للمواكب... والمستشفيات تستعد لأي طارئ

شرعت مواكب العزاء في مملكة البحرين، بدءاً من مساء أمس الأحد (5 يوليو/ تموز 2015)، في استعداداتها الخاصة بإحياء ذكرى وفاة الإمام علي (ع)، وسط تفاوت في مستوى الاحترازات الأمنية.

في السياق ذاته، أكد رئيس المجلس الأعلى للصحة، الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة، استعداد المستشفيات الحكومية لمواجهة أي طارئ، وذلك في ظل التطورات الأخيرة في المنطقة، موجهاً إلى أن تكون سيارات الإسعاف قريبة من المساجد والجوامع في جميع محافظات البحرين.

وقال إن التطورات الأخيرة في المنطقة تفرض مزيداً من الجاهزية والاستعداد والتنسيق على المستوى الوطني للفرق المعنية بالطوارئ وخصوصاً في المستشفيات الحكومية الرئيسية الثلاثة (مجمع السلمانية الطبي، المستشفى العسكري، مستشفى الملك حمد الجامعي).


مواكب العزاء تتأهب لـ 3 ليالٍ باحترازات أمنية

 

الوسط - محمد العلوي

شرعت مواكب العزاء في مملكة البحرين، بدءاً من مساء أمس الأحد (5 يوليو/ تموز 2015)، في استعداداتها الخاصة بإحياء ذكرى وفاة الإمام علي (ع)، وسط تفاوت في مستوى الاحترازات الأمنية.

مواكب العزاء التي يتهددها خطر التفجيرات الإرهابية، وتنتشر على مساحة جغرافية واسعة، سيرت حشود معزيها في مدينتي المنامة والمحرق وعشرات القرى، دون تغيير في خط سيرها ودون اكتراث بدعوات اقتصار تنظيمها على داخل المآتم.

في محافظة العاصمة، تحديداً في منطقة البلاد القديم، والتي تشهد خروج نحو 1000 معزٍّ، يقول رئيس لجنة موكب عزاء البلاد القديم حسين منصور: «قبل ليلتين درسنا الموضوع، ورأينا أن لا جدوى من تشديد الاحترازات الأمنية، وخاصة أننا جهة تنظيمية، ولا نمتلك صلاحية القيام بمهام خارج نطاق ذلك، وعلاوة على ذلك، فإن الموكب يقطع المنطقة في وسطها، ولا يسير في شوارع ضيقة». وبشكل قاطع، نوه منصور إلى أن فكرة العزاء داخل المأتم غير واردة، ولا قبول لها عند الأهالي.

وبالانتقال إلى المعامير، قال عضو موكب عزاء القرية حسن يعقوب: «بالنسبة إلينا، فإن إجراءاتنا مشابهة لما كانت عليه في العام الماضي، والأهم هو عدم إيقاف السيارات في خط سير الموكب حفاظاً على سلامة المعزين من أية تهديدات أمنية، وقد تم التأكيد على ذلك عبر الإعلانات الإرشادية».

وبين أن خط سير الموكب، لم يشهد تغيراً، نظراً إلى مساحته الواسعة والمناسبة، مؤكداً في الوقت ذاته استبعاد الأهالي فكرة تنظيم العزاء داخل المأتم، وعزمهم على إحياء المناسبة بصورة طبيعية دون اكتراث بالتهديدات.

وفي المحافظة الشمالية، أصدرت هيئة الموكب الحسيني بقرية بوري بياناً، حوى إرشادات معينة للمعزين والأهالي. وفي ذلك، يقول رئيس الهيئة محمد حسين حبيب: إنه «نظراً إلى كون القرية ممراً رابطاً بين أكثر من منطقة، وتحسباً لأي طارئ فقد تم تحويل مسار المركبات وقت خروج الموكب ووقت عودته، كما شددنا على ضرورة التعاون مع لجنة

التنظيم عبر رصد أي أمر قد يكون مريباً، سواءً تعلق ذلك بحركة المركبات أو الأشخاص المجهولين، وقد تم تخصيص رقم «واتس أب» للتواصل».

وأضاف «بجانب ذلك، عممنا على المعزين، تعليمات تقضي بالتعاون معنا، عبر عدم توقيف المركبات في خط سير الموكب».


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1005877.html