صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4696 | الخميس 16 يوليو 2015م الموافق 16 ربيع الاول 1441هـ

شاب يدعى محمد عبدالعزيز وراء الهجوم على مراكز عسكرية بولاية تينيسي الأميركية

أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي «اف بي آي» أن الرجل الذي أطلق النار أمس الخميس (16 يوليو/ تموز 2015) في مراكز عسكرية بمدينة تشاتانوغا بولاية تينيسي، ما أسفر عن مقتل أربعة جنود قبل أن ترديه الشرطة يدعى محمد يوسف عبدالعزيز وعمره 24 عاماً.

وقالت الشرطة الفيدرالية إنه من المبكر التكهن حول دوافع الهجوم الذي أسفر أيضاً عن سقوط ثلاثة جرحى، في حين وصف الرئيس الأميركي باراك أوباما ما شهدته مدينة تشاتانوغا بـ «الأحداث المؤلمة».


4 قتلى في هجوم على مراكز عسكرية بولاية تينيسي الأميركية

شيكاغو - أ ف ب، رويترز

قتل أربعة عسكريين أمس الخميس (16 يوليو/ تموز 2015) في إطلاق نار على مركزين عسكريين في ولاية تينيسي، بحسب ما أفادت صحيفة «تشاتانوغا تايمز فري برس» نقلاً عن مصادر لم تكشفها.

كما أصيب ضابط شرطة، إلا أن الإعلام المحلي لا يرجح مقتله. وذكرت الأنباء أن مطلق النار قتل برصاص الشرطة بعد الهجمات التي وقعت في مدينة تشاتانوغا وسط تينيسي.

وقالت الشرطة على «تويتر» إن «عملية إطلاق النار انتهت» وسيتم الكشف عن مزيد من التفاصيل في مؤتمر صحافي. وقال رئيس البلدية أندي بيرك لصحافيين «لدينا ضابط مصاب» من دون أن يوضح ما إذا قتل. وأضاف أن مطلق النار «مصاب أيضاً». وجرى إطلاع الرئيس الأميركي باراك أوباما على الوضع، بحسب ما أفاد المتحدث باسم البيت الأبيض إيريك شولتز.

وقال مسئول عسكري إن أربعة من أفراد مشاة البحرية الأميركية قتلوا وأصيب واحد في إطلاق النار.

وأضاف المسئول أن الأربعة قتلوا حينما أطلقت أعيرة نارية على مركز لجنود الاحتياط في سلاح البحرية في المدينة. وأضاف المسئول الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه أن جندي مشاة البحرية المصاب أصيب بنيران أطلقت على مركز تجنيد تابع للقوات المسلحة لا يبعد كثيراً عن مركز احتياط البحرية.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1008891.html