صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4704 | الجمعة 24 يوليو 2015م الموافق 23 شعبان 1445هـ

«المنبر الإسلامي» تطالب بسحب «سفراء الخليج» من طهران

نددت جمعية المنبر الوطني الإسلامي بالتصريحات الإيرانية العدائية ضد مملكة البحرين، معتبرة إياها اعتداء صارخاً على سيادة البحرين وتدخلاً سافراً في شئونها الداخلية، مطالبة وزارة الخارجية بضرورة التنسيق مع وزارات الخارجية الخليجية والعربية لاتخاذ إجراءات صارمة في مواجهة هذه التدخلات غير المسئولة وفي مقدمتها سحب سفراء دول مجلس التعاون الخليجي من إيران.

وأضافت أن مثل هذه الجعجعات الإيرانية وإن كانت ليست بجديدة ولكن تكمن خطورتها في توقيت إطلاقها والذي تزامن مع الاتفاق النووي الإيراني الذي منح إيران مساحة أكثر من الحركة على المستوى الدولي، وهو ما يتطلب يقظة وحذراً في التعامل مع هكذا تصريحات من جانب قيادات وشعوب المنطقة.

وتساءلت المنبر الإسلامي عن: «أي ظلم في البحرين يتحدث خامنئي وهو من يمارس الظلم والقتل والاضطهاد ضد الأحواز العرب ويحتل بلادهم، كما أنه يقمع ويعتقل الإصلاحيين والمطالبين بالديمقراطية في بلاده؟، أي ظلم يحدثنا عنه وهو من يقتل النساء والأطفال والشيوخ بالبراميل المتفجرة في سورية؟ أي ظلم يتحدث عنه وهو من أطلق ميليشياته في العراق ولبنان واليمن يعيثون فيها فساداً ويعملون على تمزيقها وتفتيتها؟». وقالت: «إن التصريحات التي أطلقها خامنئي ليست الأولى ولن تكون الأخيرة طالما هناك مشروع صفوي قائم على الأحقاد والنعرات الطائفية يستهدف أمن واستقرار المنطقة وهويتها الدينية والتاريخية في مقابل فراغ وغياب لمشروع عربي موحد»، داعيةً إلى ضرورة الإسراع في تطبيق الوحدة الخليجية بنهج يحفظ لمنطقتنا أمنها واستقرارها ويعمل على تطورها ونموها في مواجهة الأخطار المحدقة بها، وخاصة بعد توقيع الدول الغربية لاتفاق النووي الإيراني.

وثمنت جمعية المنبر الدعوات التي تطالب بضرورة اصطفاف وطني قوي داخل البحرين للدفاع عنها ضد ما يحاك بها من مؤامرات أصبح تنفيذها قاب قوسين، معتبرة أن هذا هو الوقت المناسب ليعلن الشعب البحريني تمسكه بوحدته وثوابته الوطنية والبدء في تحرك عاجل وقوي لمجابهة المشروع الصفوي والأطماع الإيرانية في البحرين على أن يتزامن ذلك مع وجود استراتيجية حكومية وخليجية واضحة.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1010831.html