صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4721 | الإثنين 10 أغسطس 2015م الموافق 06 ذي الحجة 1443هـ

مركز التلقيح الصناعي في أبوظبي يطبّق تقنية نقل الأجنة في 600 رأس إبل

أعلن مركز التلقيح الصناعي ونقل الأجنة بمنطقة عزب الوافية في أبوظبي التابع لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية نجاحه عبر كادر من الفرق البيطرية المتخصصة بتقديم خدمة نقل الأجنة لنحو 600 رأس من الإبل حتى العام الجاري، حسبما أفادت صحيفة البيان الإماراتية.

وقال المركز رداً على استفسارات لـ«البيان»: «إن تقنية نقل الأجنة استفاد منها نحو 34 من مربي الإبل، حيث تم البدء بتقديم الخدمة منذ موسم 2014 إلى موسم 2015، ونحن الآن بصدد التجهيز لموسم 2016»، مؤكداً أن الكادر الطبي في وحدة نقل الأجنة يمتلك الخبرات الفنية التي تمكنه من تحمل مسؤوليات تقديم هذا النوع من التقنيات المعقدة، وأكبر دليل على ذلك النتائج المميزة التي قدمها خلال الموسمين السابقين.

وأوضح أن تقنية نقل الأجنة لها دور كبير في تعزيز استدامة الثروة الحيوانية، حيث إن لها اليد الطولي في انتخاب وتحسين سلالات الإبل وزيادة إعدادها في وقت قصير جداً، وتسهم هذه التقنية في تحسين السلالات من جهة الأم، وكذلك من جهة الأب، ويتجلى ذلك بوضوح في الغرض الأساسي من هذه التقنية، وهو زيادة إعداد السلالات المميزة في وقت قصير جداً.

مرحلتان

وذكر أن المركز يعتزم زيادة طاقته الاستيعابية، ليسهم في تقديم تقنية نقل الأجنة لأكبر عدد ممكن من مربي الإبل في إمارة أبوظبي، إضافة إلى تطوير تقنيات نقل الأجنة في الإبل، لتشمل عمليات التخصيب خارج الرحم، مشيراً إلى أن تقنية نقل الأجنة في الإبل مرت بمرحلتين، حيث كانت المرحلة التجريبية التي استمرت من عام 2010 حتى عام 2013، بمنزلة مرحلة بحثية تم خلالها تطبيق برامج عديدة على قطيع من الإبل تابع للقسم، ونتج عنها اختيار برنامج يتلاءم مع موسم تناسل الإبل تحت الظروف البيئية في إمارة أبوظبي.

ولفت إلى أنه يتم الآن التخطيط لتنفيذ العديد من الأبحاث التي تسهم في تحسين هذه التقنية، وكذلك مشكلات الخصوبة، مشيراً إلى أن فكرة إنشاء قسم مختص للتلقيح الصناعي بجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، جاءت رغبة منه في وجود مركز على مستوى عالمي يعنى بتطوير السلالات المرغوبة وإكثارها (لحوم وحليب)، وكذلك نشر سلالات متميزة عند المربين، وقد جاء إنشاء مركز التلقيح الصناعي ونقل الأجنة داعماً لجهود الجهاز في رفع الإنتاجية وتحسينها في حيوانات المزرعة، بالتركيز على النوعية أكثر من زيادة العدد، وذلك للاستدامة وتوفير مصدر بروتين غنى ومتاح.

إضافة إلى تقديم خدمات للمربيين تتعلق بتقنيات علمية حديثة، مثل نقل الأجنة والتلقيح الصناعي، التي تعود بالخير الكثير على المربي والثروة الحيوانية في الدولة، وكذلك تلبية حاجة المربين إلى أن تكون هذه الخدمة مقدمة من جهة حكومية موثوق بها، وتجنيب المربي من التعرض لحالات الغش، واتباع طرائق غير علمية في العلاج قد تضر أكثر مما تنفع.

وأضاف: «يقدم مركز التلقيح الصناعي ونقل الأجنة خدمات متنوعة ومجانية لجميع أصحاب العزب في الإمارة، ومنها إضافة إلى التلقيح الصناعي للأبقار ونقل الأجنة في الإبل، تقديم خدمات علاج مشكلات الخصوبة وتشخيص الحمل للإبل والأبقار للأغنام».

خدمات متنوعة

من جانبه، قال محمد جلال الريسي، مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، إن الجهاز لا يألو جهداً في دعم مربي الثروة الحيوانية بأفضل السبل العلمية لتحسين الإنتاجية، مشيراً إلى أن قسم التلقيح الصناعي ونقل الأجنة يقدم خدمات تسهم في تحسين إنتاجية الثروة الحيوانية، وذلك من خلال إدخال التقنيات العلمية الحديثة المستخدمة في علاج مشكلات العقم وتدني الخصوبة لحيوانات المزرعة في العزب والمزارع الإنتاجية، وكذلك تقديم خدمة التلقيح الصناعي في الأبقار وخدمة نقل الأجنة في الإبل، وتشخيص الحمل لحيوانات المزرعة.

وأشار إلى أن التلقيح الصناعي ونقل الأجنة من التقنيات الرائدة والحديثة ويتم إجراؤها على نطاق واسع، خصوصاً في البلدان المتقدمة لما لها من فائدة كبيرة، مؤكداً أن إنشاء مركز التلقيح الصناعي ونقل الأجنة يأتي تحقيقاً لرسالة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية في تطوير قطاع ذي تنمية مستدامة في مجال الزراعة وسلامة الأغذية، بهدف توفير الغذاء الآمن للمجتمع وحماية صحة الحيوان، وفي الوقت ذاته الترويج للممارسات السليمة عبر سياسات ولوائح ومعايير جودة وأبحاث وبرامج توعوية فعالة ومتكاملة.

وأوضح الريسي أن مركز التلقيح الصناعي ونقل الأجنة يخدم أولوية الجهاز الاستراتيجية بمساعدة المزارعين في الحفاظ على مزارع مستدامة.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1015782.html