صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4750 | الثلثاء 08 سبتمبر 2015م الموافق 03 جمادى الأولى 1444هـ

«الوسط»... «تينة وزير»

الكاتب: مريم الشروقي - maryam.alsherooqi@alwasatnews.com

عندما نقول عن أحدهم (تينة وزير)، فإنّنا نعني التفرّد والتألّق والتميّز في هذا الشخص، وعندما نطلق على «الوسط» بأنّها (تينة وزير)، فإنّنا نقصد بذلك تفرّدها وتألّقها وتميّزها في المجتمع البحريني، فهي والحمد لله يقرؤها الجميع، حتى أولئك الذين لا يتوافقون معها، فيا تُرى لماذا؟!

لماذا يقرؤونها فهي قصّة في حد ذاتها! ولماذا التفرّد والتألّق والتميّز، فهذه قصّة أخرى نسردها يوماً ما، وعلى رغم العوائق والصعوبات التي اكتنفت جريدتنا الغرّاء الوسط، فإنّها شمعة تضيء كلّ لحظة لخدمة النّاس ومشكلاتهم وفرحهم وأزماتهم وأحزانهم، فهي قريبة وإن لم يعجب البعض بهذا الكلام، قريبة من قلوب النّاس لأنّها تلامس حياتهم المعيشية، وفيها متّسع من الحرّية ما لا يستطيع البعض الحصول عليه.

«الوسط» بدأت مع عهد جديد وفريد في البحرين، عهد المشروع الإصلاحي لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ومنذ نشأتها وبداياتها كانت قويّة وتعرض الرأي والرأي الآخر، بلا تردّد ولا قلق ولا محاباة ولا مصلحة، ومشت في مسيرتها تحصد النجاح تلو النجاح، والجوائز تلو الجوائز، والجميع يشهد بأنّها أكثر جريدة تُقرأ في البحرين.

إبان أحداث 14 فبراير/ شباط 2011 سألني كثير من النّاس عن سبب تمسّكي بـ«الوسط»، وأوّل الأسباب ببساطة هو رئيس التحرير، فلقد فتح لي المجال لأنهل منه الكثير، ومن زملائي الكثير أيضاً، فزادت المعرفة ووسع الأفق، وأصبحتُ أكثر وعياً لما يحدث حولي، وكيف أتنازل عن أسرتي (الوسط) وأنا أعلم بأنّها من أفضل الصحف خليجياً، ولم تتنازل عنّي في يوم من الأيّام.

وقد علّمتنا الدنيا بأنّ لكل نجاح معارضين وكارهين، ووجدنا بأنّه كلّما نجحت «الوسط» وجدنا المعارضين يزدادون، وكلّما تعثّرت «الوسط» يفرحون ويهللون ويتمنّون وفاتها، والحمد لله بأنّ الله هو الموفّق بسبب صفاء النفوس والإخلاص في الكلمة.

وليس من المعقول أن يقبل الجميع ما تكتبه صحيفتنا أو ما تؤمن به، ولكننا في مجتمع إن لم تكن معي فأنت ضدي وللأسف الشديد، ولا نعلم سبب كراهية بعض النّاس لنا، وشخصنة الأمور معنا، فـ«الوسط» عندما تنتقد فإنّها تنتقد من أجل المصلحة العامّة، ويأبى البعض الانتقاد ويرفضه جملة وتفصيلاً.

الحبيبة «الوسط» تسير في خطٍّ معتدل دوماً، وتعرض الحقائق وإن تحدّث بعض المغرضين بالعكس، ومهما تحدّث المغرضون أو صارخوا، فإنّ الصراخ يزيد من قوّة «الوسط» دوماً، ولا ينفع الصراخ بل ينفع الاستماع للصوت الآخر، فقد يكون هذا الصوت هو الصوت الذي نحتاجه من أجل التنمية والتطوير.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1024094.html