صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4825 | الأحد 22 نوفمبر 2015م الموافق 17 ذي القعدة 1445هـ

متهم بقضية «سرايا الأشتر» للمحكمة: تعرّضنا للتعذيب لانتزاع الاعتراف... وآخر: أدرس في الهند منذ 2012

أنكر المتهمون في قضية ما يُعرف بـ «سرايا الأشتر» التهم الموجهة لهم، فيما قال أحدهم «جميع التهم غير صحيحة، فقد تعرضنا للتعذيب للاعتراف على أعمال لم نقم بها في الأساس»، فيما قال متهم آخر «أنا كنت أدرس في الهند منذ العام 2012، فكيف حصل ذلك؟!».

وشرعت المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة برئاسة القاضي علي الظهراني، وعضوية القاضيين محمد جمال عوض والشيخ حمد بن سلمان آل خليفة، وأمانة السر أحمد السليمان أمس الأحد (22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015)، النظر في القضية، والمتهم فيها 14 شاباً بحرينياً، وقررت تأجيلها إلى جلسة (10 ديسمبر/ كانون الأول 2015) للاطلاع مع التصريح بنسخة من الأوراق.


متهم بقضية «سرايا الأشتر» للمحكمة: تعرضنا للتعذيب لانتزاع الاعتراف... وآخر: أدرس في الهند منذ 2012

المنطقة الدبلوماسية - حسين الوسطي

أنكر المتهمون في قضية ما يعرف بـ «سرايا الأشتر» التهم الموجهة لهم، فيما قال أحدهم «جميع التهم غير صحيحة، فقد تعرضنا للتعذيب للاعتراف بأعمال لم نقم بها في الأساس»، فيما قال متهم آخر «أنا كنت أدرس في الهند منذ العام 2012، فكيف حصل ذلك؟!».

وشرعت المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة برئاسة القاضي علي الظهراني، وعضوية القاضيين محمد جمال عوض والشيخ حمد بن سلمان آل خليفة، وأمانة السر أحمد السليمان أمس الأحد (22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015)، النظر في القضية، والمتهم فيها 14 شاباً بحرينياً، وقررت تأجيلها إلى جلسة (10 ديسمبر/ كانون الأول 2015) للاطلاع مع التصريح بنسخة من الأوراق.

وخلال جلسة أمس، حضرت هيئة الدفاع عن المتهمين والتي تضم كل من: المحامية زينب سبت، المحامية زينب فضل، المحامية منار جناحي، المحامية مريم عاشور، كما حضر المتهمون المحبوسون على ذمة القضية.

وبدأ القاضي بتلاوة لائحة الاتهام على المتهمين الحاضرين، والذين أنكروا جميع ما نسب إليهم من اتهام.

وطلبت هيئة الدفاع التصريح لهم بنسخة من أوراق الدعوى، وأجلاً للاطلاع، إلى جانب الإفراج عن المتهمين بأي ضمان تراه المحكمة.

وتشير تفاصيل الواقعة وفقاً لما ذكره شاهد الإثبات الأول (نقيب بوزارة الداخلية) في محاضر النيابة العامة، بأنه بناء على التحريات التي يقوم بها للكشف عن التنظيمات الإرهابية التي تقوم بالعديد من الأعمال الإرهابية داخل البحرين من حرق وتخريب والتعدي على الممتلكات العامة والخاصة وكذلك التعدي على أفراد الشرطة، فقد وردت معلومات من مصادر سرية موثوقة عن قيام كل من المتهم الأول والثاني الهاربين خارج البحرين والمتهمين بعدة قضايا إرهابية ويقيمون في إيران بتجنيد عناصر داخل البحرين لتولي القيادة لتنظيمات إرهابية تقوم بأعمالها داخل البحرين، ومن خلال التحريات تبين أن كل من المتهمين الثالث والرابع تم تجنيدهم في العام 2012 للقيام بإنشاء تنظيم إرهابي تحت اسم «سرايا الأشتر» للقيام بالأعمال الإرهابية في البحرين ويتم التواصل معهم عبر البرامج الهاتفية وكذلك يتم تمويلهم من قبل المتهمين الأول والثاني المقيمين في إيران وإمدادهم بالمواد اللازمة للقيام بأعمال إرهابية.

وأشار إلى أنه خلال التحري عن المتهم الثالث تبين أنه سافر إلى الهند في العام 2012 للدراسة واتفق المتهمان الأول والثاني على أن يتولى المتهم الرابع قيادة التنظيم داخل البحرين وتلقي التعليمات منهم وتنفيذ مخططاتهم الإرهابية وكذلك على أن يقوم بتجنيد عناصر للانضمام بذات التنظيم والقيام بالأعمال الإرهابية، وقد قام المتهم الرابع بضم العديد من الأشخاص لتلك الجماعة الإرهابية ومنهم المتهمون السادس والسابع والثامن والثاني عشر والثالث عشر والرابع عشر وذلك تنفيذاً للعمليات الإرهابية في البحرين، وكما دلت التحريات على أن المتهم الثالث أثناء تواجده بالهند كان على تواصل دائم مع قياديي الجماعة الإرهابية (المتهمين الأول والثاني)، وكذلك مع المتهم الرابع للتنسيق فيما بينهم للقيام بالأعمال الإرهابية كما أنه أثناء تواجده بالهند قام بتجنيد بعض العناصر في تلك الجماعة من ضمنهم المتهمين التاسع والخامس والعاشر والحادي عشر، وطلب منهم التواصل مع المتهم الرابع والذي يتولى القيادة داخل البحرين.

وذكر أن التحريات دلت على أن المتهمين الأول والثاني قاما بالتنسيق في العام 2014 لكل من المتهمين الثالث والرابع والخامس بسفرهم إلى العراق وتلقي التدريبات هناك على صناعة واستخدام المتفجرات والأسلحة والتدريبات العسكرية اللازمة لتنفيذ عملياتهم الإرهابية في البحرين كما قام المتهمان الثالث والرابع بالتنسيق مع قياديي المجموعة (الأول والثاني) لتسهيل سفر كل من الثامن والعاشر إلى العراق خلال العام 2015 لتلقي التدريبات العسكرية على صناعة العبوات المتفجرة والأسلحة، كما دلت التحريات أن تنظيم سرايا الأشتر الذي تم إنشاؤه كان يستهدف القيام بأعمال إرهابية والتخريب وعمليات تفجير لاستهداف قوات الشرطة بغرض إشاعة الفوضى في البلاد وبث الرعب في نفوس المواطنين والمقيمين والتعدي على الأرواح والأموال ومن خلال تكثيف عمليات البحث والتحري تبين أن المتهم الرابع وأثناء توليه قيادة الجماعة الإرهابية في البحرين كان على تواصل دائم وتنسيق مستمر مع قيادي المجموعة (الأول والثاني) وكذلك المتهم الثالث الموجود في الهند وبمعاونة المتهمين الذين تم ضمهم إلى الجماعة وآخرين لم تتوصل التحريات إلى معرفتهم وذلك لارتكاب العديد من عمليات التفجير بمختلف مناطق البحرين منذ العام 2013 حتى العام 2015، حيث كان المتهم الرابع يقوم بتقسيم الأدوار بينهم لاستلام العبوات المتفجرة وزرعها والقيام بعمليات المراقبة واستدارج قوات الشرطة والقيام بعمليات التفجير وكذلك تدبير الأدوات اللازمة للقيام بعمليات تفجير ومن خلال عمليات البحث والتحري، والمعلومات تبين أنه من ضمن العمليات التي قامت بها «سرايا الأشتر» في تاريخ 16 يونيو/ حزيران 2014 تم تفجير قنبلة محلية الصنع (...).


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1048559.html