صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4831 | السبت 28 نوفمبر 2015م الموافق 10 ذي الحجة 1445هـ

وكيل «الصحة»: شارفنا على الانتهاء من تطبيق نظام متكامل للمختبر بـ «السلمانية»

أكدت وكيل وزارة الصحة عائشة مبارك بوعنق خلال زيارتها لمختبرات مجمع السلمانية الطبي أن نجاح تجربة تطبيق نظام المختبر ضمن مشروع النظام الوطني للمعلومات الصحية بمختبرات مجمع السلمانية الطبي بات علامة بارزة في نجاح هذا المشروع الوطني، وأصبح تطبيق نظام المختبر(I-Seha Lab System) ، قصة نجاح بحد ذاته يضاف الى المختبر الرئيسي (Core Lab) والذي جرى العمل على تدشينه بمختبر مجمع السلمانية الطبي، اذ يعتبر من أفضل المختبرات على مستوى منطقة الخليج وكذلك الشرق الأوسط، حيث روعي في تطبيقه أنه سيسهل متابعة جميع عينات المختبر ونتائجها ودقة هذه النتائج وانتقالها سعيا نحو تطبيق أنظمة صحية متطورة تسهم في تطوير قطاع الخدمات الصحية الحكومية.

وقد أوضحت عائشة بوعنق أن العمل قد بدأ منذ فترة بتطبيق نظام متكامل باقسام المختبرات بمجمع السلمانية الطبي، والذي شمل قسم مختبر الكيمياء الحيوية (Biochemistry Lab) وقسم مختبر أمراض الدم(Hematology Lab) بمجمع السلمانية الطبي ومختبر الطوارئ والمستشفيات الخارجية، ومختبر الأمصال وعلم المناعة(Serology/Immunology) بمجمع السلمانية الطبي والصحة العامة، ومختبر علم الوراثة (Genetic Lab) بمجمع السلمانية الطبي، فيما سيتم تطبيقه بباقي أقسام المختبر قبل نهاية العام الجاري 2015م.

وقد أكدت وكيل وزارة الصحة أننا بتنا على مقربة من تطبيق نظام متكامل للمختبر بمجمع السلمانية الطبي، سيشمل تقديم جميع الخدمات المختبرية الكترونياً وهو ما سعينا نحو تحقيقه خلال الأشهر الماضية كخطة وضعت بموافقة اللجنة العليا للمشروع(I-Seha Steering Committee) ليتم تطبيق هذا النظام وفق المعايير العالمية المتبعة والمتعلقة بتطبيقات أنظمة المختبرات.

فيما أوضحت وكيلة وزارة الصحة أننا عملنا على نشر الوعي بين المرضى بما سيحققه هذا النظام وطريقة العمل أثناء تطبيقه وما ستتضمنه عملية التطبيق هذه من ارتباطه مباشرة مع الأنظمة الصحية الأخرى خاصة الملف الطبي الالكتروني مع التأكيد على توعية المرضى بأهمية هذا النظام وما سيتخلله من تغييرات في طريقة عمل مختبرات المراكز الصحية وكذلك مختبرات مجمع السلمانية الطبي والمستشفيات الخارجية، حيث ستقدم هذه المختبرات خدماتها للمرضى عبر نظام صحي الكتروني متكامل مع الاستغناء عن المعاملات الورقية، سعياً نحو تطبيق نظام صحي متكامل للرعاية الصحية الأولية والثانوية متضمنا ارتباطه وتبادله للمعلومات مع الملف الطبي الالكتروني الوطني وأنظمته الصحية المرتبطة به كنظام الأشعة والصيدلية والتمريض وغيرها.

وقد بينت وكيل وزارة الصحة أن تطبيق نظام متكامل للمختبر ساهم بشكل جلي في سرعة حصول المرضى على نتائجهم وسهولة توفرها للطواقم الطبية العاملة سواءا بمجمع السلمانية الطبي أوالمراكز الصحية أوالمستشفيات الخارجية، وصار بامكان الطبيب المعالج متابعة جميع طلبات المختبر التابعة لمرضاهم بسهولة ويسر، والاطلاع عليها أثناء تقديم الخدمة العلاجية لمرضاهم، حيث يمكن للطبيب ومن خلال الشاشة الرئيسية للملف الطبي الالكتروني للمريض من رؤية قائمة طلبات المختبر المتعلقة بالمريض ونتائجها دون عناء الانتظار او متابعة وضع طلبات التحاليل الطبية حيث يشير الملف الطبي الالكتروني بالنظام الوطني للمعلومات الصحية المرتبط مع نظام المختبر الى حالة هذه الطلبات ووضعها سواءا تم الانتهاء من نتائجها أو مازالت تحت عملية الاعداد لنتائجها.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1050776.html