صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4831 | السبت 28 نوفمبر 2015م الموافق 07 محرم 1446هـ

وزير «الإعلام»: الشباب ثروة الوطن وركيزة مسيرة التطور والتنمية

أكد وزير شئون الإعلام وشئون مجلسي الشورى والنواب عيسى الحمادي حرص مملكة البحرين على رعاية المبادرات الرائدة للنهوض بالناشئة والشباب، وصقل مواهبهم وقدراتهم العلمية والثقافية والقيادية والإبداعية، باعتبارهم الثروة الحقيقية للوطن، وركيزته الحالية والمستقبلية نحو التنمية الشاملة في ظل مسيرة التطور والتنمية لعاهل البلاد صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة.

وأعرب الوزير لدى رعايته الحفل الختامي لمؤتمر (نموذج الأمم المتحدة ( (MUN)، الذي نظمته مدرسة بيان البحرين النموذجية للعام الثامن على التوالي، عن سعادته بمشاركة نخبة من الطلبة والطالبات الموهوبين من مختلف المدارس داخل مملكة البحرين وخارجها، في هذه التجربة التطبيقية الرائدة، والمعتمدة من نموذج الأمم المتحدة العالمي في لاهاي.

وتوجه بالشكر والتقدير إلى مدرسة بيان البحرين برئاسة مي سليمان العتيبي على جهودها الطيبة في استضافة وتنظيم هذا المؤتمر السنوي، بما يجسد اهتمامها والمدارس المشاركة برعاية الناشئة والشباب تعليميًا وتربويًا، وتنمية مواهبهم الفكرية والعلمية والثقافية، ومهاراتهم في الحوار واحترام الرأي والرأي والآخر والنقاش البنّاء لمختلف القضايا والتحديات الدولية المعاصرة.

وأكد أن هذا المؤتمر يأتي في سياق الاهتمام البحرينـي بتطوير مستوى ونوعية التعليم وبرامج التدريب والتأهيل وربط مخرجاتها باحتياجات سوق العمل، وخدمة المجتمع، وتحسين أنماط الحياة الصحية، وإنشاء الأندية والمراكز الشبابية، وتنمية الوعي بحقوق الإنسان والحريات المدنية والسياسية، وفقًا للدستور وبرنامج عمل الحكومة والاستراتيجية الوطنية للشباب، وبرامج تنمية الكوادر الوطنية وإعداد شباب المستقبل.

وأعرب الوزير عن ثقته في تحقيق هذا الأنموذج أهدافه في تعميق أواصر الصداقة والتعاون والتفاهم المشترك بين الطلبة، كنماذج لسفراء الدول، وإكسابهم مهارات خطابية وقيادية وتفاوضية وخبرات جديدة في تعلم أساسيات العمل الدبلوماسي، والتعرف على طبيعة عمل منظمة الأمم المتحدة، وأهدافها.

وأكد اكتساب هذا الأنموذج أهمية متزايدة هذا العام لاعتبارات وطنية وإقليمية ودولية عديدة، كونه يصادف الذكرى السبعين لإنشاء منظمة الأمم المتحدة، في مناسبة لتعريف الناشئة والشباب بالمقاصد السامية لهذه المنظمة الدولية في حفظ السلم والأمن الدولي، وتعزيز التنمية المستدامة واحتـرام حقوق الإنسان لجميع البشر دون تمييز بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين.

وبحرينيًا، أشار الوزير إلى تزامن انعقاد المؤتمر مع احتضان مملكة البحرين في ديسمبر/ كانون الاول المقبل للمؤتمر الوزاري حول تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030 في الدول العربية» تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأميـر خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، بعد تتويج سموه بجائزة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التنمية المستدامة لعام 2015 من قبل «الاتحاد الدولي للاتصالات»، ونجاح المملكة في تنفيذ الأهداف الإنمائية للألفية لعام 2015.

وأضاف أن التحديات الأمنية والفكرية والاقتصادية التي تواجهها المنطقة العربية والعالم، وتزايد مخاطر التطرف والإرهاب، تؤكد أننا في أمس الحاجة إلى هذا النموذج الواعي والمثقف من الشباب المبدع، المتمسك بقيم السلام وروح التسامح والاعتدال، والرافض لدعوات الفرقة والكراهية، والحريص على المشاركة بفعالية في مسيرة بناء الأوطان ونهضتها، وتنميتها المستدامة.

وفي ختام كلمته أكد وزير شئون الإعلام حرصه على أداء الإعلام الوطني واجباته في توعية الناشئة والشباب بحقوقهم، وتعميق انتمائهم للوطن، وتحصينهم من مخاطر التطرف والانحراف، عبر إعلاء القيم السامية في نشر السلام والتسامح، واحترام سيادة الوطن ووحدته وتماسكه، ونبذ العنف والكراهية بجميع مظاهرها الدينية أو الطائفية أو العنصرية، ومحاربة الإرهاب بكل صوره وأشكاله.

ومن جانبها أعربت رئيس مجلس الأمناء وإدارة مدرسة بيان البحرين النموذجية مي سليمان العتيبي عن جزيل الشكر والتقدير إلى وزير شئون الإعلام وشئون مجلسي الشورى والنواب عيسى عبدالرحمن الحمادي على حضوره ورعايته للحفل الختامي لأنموذج الأمم المتحدة الثامن، وتشجعيه للطلبة والطالبات المشاركين في هذا المؤتمر على مواصلة إبداعاتهم، وتجاوبهم الفعال مع القضايا الوطنية والتحديات الإقليمية والدولية.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1050778.html