صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4862 | الثلثاء 29 ديسمبر 2015م الموافق 14 ربيع الاول 1445هـ

«البحرين أولاً» يُغيِّب وزير «التربية» عن جلسة النيابي...ونواب يعتبرونه «تهرباً واستهتاراً» بالمجلس

أدى اعتذار وزير التربية والتعليم، ماجد النعيمي، عن عدم حضور جلسة مجلس النواب يوم أمس الثلثاء (29 ديسمبر/ كانون الأول 2015)، إلى غضب عدد من النواب، واعتبروا اعتذاره «تهرباً واستهتاراً» بمجلس النواب.

وفي حين لم يذكر أي من وزير شئون الإعلام وشئون مجلسي الشورى والنواب عيسى الحمادي، والأمين العام لمجلس النواب عبدالله الدوسري سبب اعتذار الوزير، إلا أن رئيس لجنة الشئون المالية والاقتصادية بالمجلس، عبدالرحمن بوعلي، أشار إلى أن الوزير اعتذر ليحضر العروض التجريبية «بروفا» لمهرجان البحرين أولاً، متسائلاً: «وزير تربية يشرف على حفل؟ هل وزارة التربية لا يوجد لديها مشرفون على حفل، لا يجوز أن يتهرب الوزراء». وقال إن «هناك بعض الوزراء لا يتجاوبون معنا، مطلوب إعادة إدراج السؤال في الجلسة المقبلة».

الوزير النعيمي كان سيواجه سؤالين، أحدهما مقدم من النائب جلال كاظم، والآخر من النائب علي العطيش، إلا أن الاستياء من عدم حضور الوزير تجاوز النائبين المذكورين، لتصل إلى نواب آخرين، وسط تأكيدات وزير المجلسين أن الوزراء حريصون على حضور جلسات النواب، إلا أن وزير التربية اعتذر لارتباطه بأمر مهم، دون أن يحدد نوع الارتباط.

وقال النائب جلال كاظم، إنه يشعر بوجود «تهرب» من وزير التربية، مطالباً بإدراج سؤاله حول خطة وزارة التربية والتعليم لتطوير مخرجات التعليم في المدارس الحكومية، في الجلسة المقبلة.

أما رئيس لجنة الشئون التشريعية والقانونية، علي العطيش، والذي تقدم بسؤال لوزير التربية حول المكتبات العامة التابعة إلى وزارة التربية والتعليم، فقال: «إذا تقدمنا بسؤال ننتظر شهرين أو 3 أشهر للحصول على إجابة، والآن نتفاجأ بخطاب الوزير أن هناك ارتباطات مسبقة»، وهي التي أدت إلى عدم حضوره الجلسة.

وتساءل: «أين الخلل؟ أسأل وزير المجلسين: ألا يوجد تنسيق مسبق؟ هذا يعني عدم وجود تنسيق بين الوزارات»، متهماً وزارة شئون الإعلام وشئون مجلسي الشورى والنواب بأنها «لا تقوم بعملها» على أكمل وجه.

ورداً على ذلك، أكد الوزير الحمادي أن هناك تنسيقاً مسبقاً ومستمراً مع جميع الوزارات، ووزير التربية اعتذر عن عدم حضور الجلسة؛ بسبب ارتباطه بحدث هام سيقام في البحرين قبل نهاية العام، ويتطلب حضوره ومتابعته الدقيقة».

وأوضح أنهم «أمام إجراءات تقام وتتم وفق اللائحة الداخلية للمجلس، فإذا كانت هناك أية مخالفات فأطلب من المستشار القانوني توضيحها».

ودافع النائب خالد الشاعر عن اعتذار وزير التربية، داعياً إلى عدم المبالغة في الأمر، وإعطاء الوزير فرصة لجلسة النواب المقبلة، قائلاً: «ألا تريدون الوزير أن يحضر الـ «بروفا»؟ لا يمكن ذلك».


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1062555.html