صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4884 | الأربعاء 20 يناير 2016م الموافق 14 ذي القعدة 1444هـ

مسئول عسكري: لبنان استخدم المروحيات بكثافة في محاربة الإرهاب

سلط مسئول عسكري لبناني رفيع الضوء على استخدام بلاده للمروحيات بكثافة في محاربة الإرهاب والتي تمكنت بفضله من تحجيم الإرهابيين في عدد من العمليات.

وقال قائد القوات الجوية اللبنانية غسان شاهين في مؤتمر المنامة للقوة الجوية إن لبنان تعرض مؤخراً لضغط كبير من الإرهابيين وخصوصاً جماعة «داعش» ما جعله يستخدم الوسائل الجوية المتاحة لمحاربة الإرهاب من بينها طائرات «بوما» و«هيوي» و«السنسنا».

وقال المسئول «أول عملية مكافحة للإرهاب في شمال لبنان في منطقة جبلية نحو 7 آلاف قدم وكانت هناك القوات الخاصة التي تمشط المنطقة حيث كانت أول حملة لسلاح الجو تقوم بهجمات جوية في هذه المنطقة الجبلية وكنا خلف العمليات الإرهابية وتمت عبر استخدام الطائرات المروحية».

وتابع «قمنا بإنزال 6 جنود وتمت العملية بنجاح وقمنا بعملية ناجحة وقمنا بالحصول على 37 من هؤلاء الإرهابيين، وهذا تم بفضل عمليات الاستكشاف المسبقة والغطاء الجوي الجيد»، والعملية الثانية بحسب المسئول في النهر البارد «كان هناك الكثير من المواقع الخاصة بالجيش الموجودة لحماية هذه القوة وقد تم الهجوم على بعض هذه المواقع العسكرية وقرر الجيش إرجاع الأرضي التي تم الاستيلاء عليها وقمنا بالهجوم على هؤلاء الإرهابيين وقمنا بأخذ الأشخاص الذين استخدمهم الإرهابيين كغطاء لهم (...) استخدم القناصون المباني في تلك المنطقة لقنص الأشخاص في المنطقة وكانت هناك أضرار كبيرة وقتلى وجرحى».

وتابع المسئول «كان 180 إرهابياً متسلحاً تسليحاً عالي الكفاءة وقد استمع الكثير عن هذه العملية وكانت القرار أن نقوم بتدمير جميع المباني المستخدمة من الإرهابيين واستخدمنا الهايوي وهي طائرة مروحية وهي تستطيع أن تحمل 250 كيلو والميراج حملت 400 كيلو جرام من القنابل للقيام بهذه العملية (...) دار الكثير من النقاش تم تدمير كل شيء وتمت العملية بعد مرور 104 أيام وقد انتهت المعركة في النهر البارد» وأشار إلى أن لبنان حصل على أسلحة وهيلوكابترات تم التبرع لها للعملية.

وتحدث المسئول عن الحرب على داعش بالقول «في أغسطس/ آب 2014 في الحدود مع سورية وكان هناك بعض عناصر داعش في المنطقة وهي منطقة جبلية «عرسال» وكان هناك موقع للجيش و24 جندياً أخذتهم داعش وذهبوا بهم إلى الجبال، المنطقة الجبيلة منطقة صعبة مليئة بالجبال والوديان (...) إن بداية الهجوم لهذه المجموعات الإرهابية وأخذت داعش ثلاثة مواقع للجيش وقمنا بالعملية وبدأنا الصور الاستكشافية التي قدمتها لنا الولايات المتحدة واستخدمنا الكثير من الفايرز (هيلز فايرز) نحو 16 ساعة في اليوم كنا نصرب الأهداف».

وأشار إلى أنه تم ضرب أول طائرة بـ 12 طلقة وكانت مازالت تطير، الطيار قُتل ومساعد الطيار تم قتله لكنه رجع إلى القاعدة «رأينا أهمية رفع مستوى قدراتنا نشكر الإمارات لأنها أعطتنا ومنحتنا بعض الطائرات والسلاح».


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1070606.html