صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4884 | الأربعاء 20 يناير 2016م الموافق 21 ذي القعدة 1444هـ

إدانة مدرس عربي الجنسية تسبب بارتطام رأس طالب بالجدار

أيدت المحكمة الكبرى الجنائية الثانية «الاستئنافية» برئاسة القاضي إبراهيم الزايد، وعضوية القاضيين وجيه الشاعر، ومعتز أبو العز وأمانة سر يوسف بوحردان، تغريم مدرس (39 سنة) عربي الجنسية 100 دينار، لدفعه طالباً عمره 9 سنوات نحو جدار الفصل بقوة، وارتطام رأس الطفل.

وكانت النيابة العامة وجهت للمتهم أنه في 16 أكتوبر 2014 اعتدى على سلامة الطفل (المجني عليه) وأحدث به الإصابات بكدمة في الجبهة، ولم يفضِ الاعتداء إلى عجزه عن أداء أعماله لمدة تزيد على 20 يوماً.

وتتمثل تفاصيل القضية في أن ام الطفل المجني عليه تقدمت ببلاغ لدى مركز الشرطة ضد المدرس، إثر تعرض ابنها للتعنيف والضرب على يد مدرّسه للغة العربية، وثبت من التقرير الطبي وجود انتفاخ وكدمة بالجبهة.

وقال الطالب المجني عليه بأن المدرس دائماً ما يعتدي عليه بالضرب على ظهره، وعلى بقية الطلاب، وأنه في يوم الواقعة سحبه من قميصه، ودفعه على الجدار بقوة، فارتطم رأسه به، وبعد فترة ظهر انتفاخ وتورم بجبهته، وأكد أن المدرس عاقبه بالوقوف على رجليه في آخر الفصل طوال الحصة السادسة.

واستدعي المدرس إلى مركز الشرطة، وبسؤاله نفى ضربه للطالب، وقال إن المجني عليه تعارك مع طالب آخر أثناء شرحه لدرس في اللغة العربية في الحصة السادسة، وتدخل لفض العراك بينهما، وأبعادهما عن بعضهما البعض خوفاً عليهما وعندها سقط المجني عليه على الأرض، وطلب منه الوقوف والتصالح مع الطالب الآخر، وأعطاهم الحلاوة ثم جلسا كل منهما بمقعده الدراسي.

واطمأنت محكمة أول درجة لارتكاب المدرس للتهمة المسندة بحقه، وقضت بتغريمه 100 دينار، وطعن المدرس على الحكم أمام محكمة الاستنئاف التي قضت بتأييد الحكم المستأنف وعدم جواز نظر الدعوى المدنية، وإلزام رافعها بالمصاريف 20 ديناراً، مع أتعاب المحاماة.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1070612.html