صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4974 | الثلثاء 19 أبريل 2016م الموافق 13 ذي الحجة 1445هـ

«بلدنا بلدكم»... الهوية السياحية البحرينية الجديدة

أطلقت البحرين، أمس الثلثاء (19 أبريل/ نيسان 2016)، خلال مؤتمر صحافي أقيم في فندق الفورسيزون، الهوية السياحية الجديدة تحت شعار «بلدنا بلدكم».

إلى ذلك، قال وزير الصناعة والتجارة والسياحة زايد الزياني: «أطلقت الهوية السياحية الجديدة بناءً على أربعة أعمدة ترتكز عليها استراتيجية تطوير قطاع السياحة أولها تطوير المنافذ مثل جسر الملك فهد ومطار البحرين الدولي وميناء خليفة بن سلمان، إضافة إلى تطوير المرافق البحرية من أجل استقطاب اليخوت الخاصة من الدول المجاورة، وثانياً الجذب السياحي من خلال إقامة فعاليات دائمة في البحرين من خلال تطوير مركز البحرين للمعارض من أجل استيعاب عدد أكبر من الفعاليات، وثالثاً تطوير المرافق السياحية للسكن سواء من فنادق أو شقق مفروشة أو شقق سكنية ودراسة إنشاء معهد خاص للفندقة والضيافة، ورابعاً من خلال التسويق والترويج بشكل عام والتركيز على السائح الخليجي وتنشيط السياحة العائلية ومن ثم توسيع الدائرة لاستقطاب السياح من الدول الأخرى».


الزياني: 4 أعمدة ترتكز عليها الاستراتيجية عبر تطوير المنافذ والجذب السياحي والمرافق السياحية والتسويق والترويج

«بلدنا بلدكم»... الهوية السياحية البحرينية الجديدة

المنامة - عباس المغني

أطلقت البحرين أمس الثلثاء (19 أبريل/ نيسان 2016) خلال مؤتمر صحافي أقيم في فندق الفورسيزون، الهوية السياحية الجديدة تحت شعار «بلدنا بلدكم» في سعي من هيئة البحرين للسياحة والمعارض لتطوير هذا القطاع والارتقاء به لرفع مساهمته في الاقتصاد الوطني، وتعبر هذه الهوية عن المنتج السياحي البحريني الذي تعتزم المملكة الترويج له إقليمياً ودولياً.

ومن المقرر أن يتم الترويج لهذه الهوية في مختلف الفعاليات السياحية الخارجية والداخلية وزيادة أدوات التسويق، حيث تسهم السياحة بشكل عام وجذب الاستثمارات في قطاع السياحة من خلال مساهمة رؤوس الأموال الأجنبية في الاستثمارات الخاصة بقطاع السياحة.

إلى ذلك، أكد وزير الصناعة والتجارة والسياحة زايد الزياني، أن تطوير القطاع السياحي في البحرين يعد من أولويات برنامج عمل الحكومة، التي تعمل على تحفيز المستثمرين بتوفير البيئة الحاضنة للمشاريع السياحية، وتحفيز القطاع الخاص الذي يدعم جهودها في الترويج للبلاد كوجهة سياحية.

وأضاف الزياني «أطلقت الهوية السياحية الجديدة بناء على أربعة أعمدة ترتكز عليها استراتيجية تطوير قطاع السياحة أولها تطوير المنافذ مثل جسر الملك فهد ومطار البحرين الدولي وميناء خليفة بن سلمان، إضافة إلى تطوير المرافق البحرية من أجل استقطاب اليخوت الخاصة من الدول المجاورة، وثانياً الجذب السياحي من خلال اقامة فعاليات دائمة في البحرين من خلال تطوير مركز البحرين للمعارض من أجل استيعاب عدد أكبر من الفعاليات، وثالثاً تطوير المرافق السياحية للسكن سواء من فنادق أو شقق مفروشة أو شقق سكنية ودراسة إنشاء معهد خاص للفندقة والضيافة، ورابعاً من خلال التسويق والترويج بشكل عام والتركيز على السائح الخليجي وتنشيط السياحة العائلية ومن ثم توسيع الدائرة لاستقطاب السياح من الدول الأخرى».

وتابع الوزير «تعمل الدولة بالشراكة مع القطاع الخاص على إبراز الإمكانات السياحية في مملكتنا والعمل على إنتاج المزيد من البرامج الترويجية فضلاً عن مشاركة جميع الجهات المعنية في عملية التخطيط السياحي ضمن رؤية وطنية تهدف إلى تنويع المنتج السياحي بما يتناسب مع متطلبات الأسواق السياحية وجذب أنظار المستثمرين إلى البحرين عبر تقديم الحوافز المشجعة لهم ومن ثم جذب السياح والشركات السياحية لتنظيم رحلات للبحرين».

ومن جهة أخرى، أكد وزير المواصلات والاتصالات كمال أحمد أن مشروع توسعة مطار البحرين الدولي، الذي يعد من أكبر مشاريع البنية التحتية في المملكة، سيعزز من موقع البحرين الاستراتيجي ومكانتها على الصعيد الإقليمي والدولي في قطاع الطيران وسيرفع من الطاقة الاستيعابية للمطار إلى حوالي 14 مليون مسافر سنوياً.

وقال الوزير: «إن برنامج تطوير المطار يهدف إلى تعزيز مكانة وقدرات المطار التنافسية لتحفيز نمو القطاعات الاقتصادية المختلفة بالمملكة أهمها القطاع السياحي، والتأكيد على كون المملكة البوابة المثلى لدخول السوق الخليجية الضخمة، وتحفيز نمو المملكة بشكل عام».

ومن جانب آخر، أكد أن الوزارة في صدد تنفيذ عدة مشاريع من أجل الارتقاء بالبنية التحتية لقطاع النقل البري وبالأخص النقل بالاجرة من أجل تلبية احتياجات السياح والزوار الى المملكة.

وفي تصريح للرئيس التنفيذي لهيئة البحرين للسياحة والمعارض، الشيخ خالد بن حمود آل خليفة قال فيه: «يأتي اطلاق الهوية السياحية ضمن الجهود لتعزيز هذا القطاع الواعد، واليوم بالشراكة مع مجلس التنمية الاقتصادية قمنا بتدشين هوية موحدة للمملكة من أجل التسويق والترويج السياحي للمملكة في المنطقة وحول العالم من خلال افتتاح ستة مكاتب للهيئة في الاسواق المستهدفة مثل المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وروسيا والهند إضافة الى دول مجلس التعاون الخليجي».

ولفت الشيخ خالد بن حمود إلى أن الإعلان عن الهوية الجديدة سوف يؤدي الى زيادة في عدد المسافرين الى المملكة من خلال التسويق الموحد والانسيابية في وصول الرسالة الى العالم، ونحن على يقين ان من خلال اطلاق هوية قوية بإمكاننا ترويج مقومات البحرين السياحية، مضيفاً أن تصميم الهوية يدمج حداثة البحرين وعراقة تاريخ المملكة. وقال بأن الهوية مستوحاة من الانسيابية، كأنها كتبت بقلم شخص يهوى البحرين، وتتميز الهوية بأنها سهلة التذكر، إذ تخلق شعوراً بالتواصل.

وذكرت المدير التنفيذي للاتصال والتسويق لدى مجلس التنمية الاقتصادي، فيفيان جمال أن من أهداف المجلس العمل مع قطاعي العام والخاص من اجل ابراز الدور الفعال الذي يقوم به قطاع السياحة في عملية التنمية الشاملة وترسيخ المقومات التي بني عليها اقتصاد المملكة.

وقالت جمال، بأن المجلس قام بوضع الخطة التشغيلية للعام 2016 تضمنت أهدافها الاستراتيجية زيادة الاستثمارات التي تستقطبها المملكة مع التركيز على الأسواق المجاورة والإقليمية إلى جانب الترويج في الأسواق العالمية المستهدفة. وسيركز المجلس على أربعة قطاعات اقتصادية في خطته القادمة، هي: قطاع التصنيع والمواصلات والخدمات اللوجستية، وتطوير القطاع السياحي، وقطاع الخدمات المالية، وقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصال.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1104600.html