صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4982 | الأربعاء 27 أبريل 2016م الموافق 20 ربيع الاول 1441هـ

دور النشر في «الشارقة القرائي»: الإمارات «بيئة خصبة» وتجربة تحتذى

رأى عدد من أصحاب دور النشر، في الإمارات، بيئة خصبة لاحتضان ودعم صناعة النشر، تحديداً عبر التسهيلات المقدمة لشراء الكتب ونشر ثقافة القراءة عبر معارضها الدولية التي «تكتسب أهمية متقدمة مقارنة ببقية المعارض في الدول المجاورة»، على حد وصف الناشرين المشاركين في مهرجان الشارقة القرائي للطفل والذي يختتم نهاية أبريل/ نيسان الجاري.

يتحدث مسئول جناح «سمارت آيديا»، شربل الخواند، لـ «الوسط»، عن التجربة الإماراتية في هذا الصدد، واصفاً إياها بـ «الإيجابية، والمشجعة لدور النشر على التواجد والمشاركة، وذلك عبر حث المدارس والمؤسسات على اقتناء الكتب من المعارض»، مضيفاً «ما يميز الدعم هنا هو ثباته واستمراريته، والجديد في ذلك هو في دعم نشر الكتاب، عبر المساعدة المالية للمؤلفين وهو الأمر الذي يؤكد استحقاق الشارقة للقب عاصمة الثقافة العربية».

أما مسئول جناح دار البراق محمد القاسمي، فقال: «للأمانة وبحسب علمي فإن حالة الدعم هذه، موجودة في غالبية الدول، حيث تتكفل وزارة التربية والتعليم مثلاً بشراء الكتب للمكتبات المدرسية، وفي الإمارات حيث المعارض الدولية للكتاب والتي تقام في أبوظبي والشارقة، تعمد وزارة التربية والتعليم لتخصيص مبالغ جيدة لاقتناء الكتب وتكليف لجان معينة بالاختيار والشراء من الناشرين».

وأضاف «في هذا الصدد، أشير لدور مجلس أبوظبي الذي يكلف هو الآخر عدداً من اللجان لاختيار الكتب التي يَرَوْنها مناسبة وليلحقوا ذلك بخطوة شراء الكميات الجيدة التي تغذي بها المدارس، وذلك بحدود 2500 نسخة من كل عنوان، وهي عملية إيجابية بلا شك بالنسبة للناشرين».

وتابع أن «الدول الأخرى تتضمن تجارب من هذا النوع، وتتفاوت الميزانيات المخصصة لشراء الكتب».

بدوره، أثنى صاحب دار «سمارت بوك»، أحمد عمر على جهود إدارة المكتبات العامة في دولة الإمارات، فقال: «تقدم هذه الإدارة دعماً مستمراً، ففي كل سنة تقتني من كل جناح بمعدل ألف درهم لكل متر، وهي عبر ذلك تقوم بجهد إيجابي يضمن استمرار مشاركة الناشرين في المعارض المقامة هنا في الإمارات»، مضيفاً «كذلك يحرص القائمون على مبادرة «ثقافة بلا حدود» على اقتناء مجموعة كتب سواء هنا في مهرجان الشارقة القرائي للطفل أو في المعرض الدولي للكتاب».

وتابع أن «إيجابية ذلك مشتركة وللجانبين، فتواجد الناشرين يمثل فرصة للحصول على الإصدارات الجديدة تحت سقف واحد ومن مختلف الدول العربية».

كما تطرق إلى «تجربة إماراتية لا شبيه لها، وتتمثل في تخصيص مبالغ كبيرة من قبل معرض أبوظبي الدولي للكتاب، والتي توزع على طلبة المدارس على هيئة كوبونات بما يضمن توجيه المبالغ التي تصل لمليارات الدراهم، باتجاه اقتناء الكتب وتعزيز الوعي الثقافي»، منوهاً في الوقت ذاته إلى كلفة الإيجار الرمزية للمشاركة في المعارض الإماراتية وقدرها بربع ما هي عليه في دول أخرى.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1107801.html