صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4990 | الخميس 05 مايو 2016م الموافق 17 جمادى الأولى 1445هـ

آسيوي يبيع «الميرجوانا» مع خدمة التوصيل للمنزل

بدأت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى برئاسة الشيخ حمد بن سلمان آل خليفة، وعضوية القاضيين ضياء هريدي وعبدالباسط عبد الشكور، وأمانة سر ناجي عبدالله، النظر في قضية حيازة مواد مخدرة بقصد البيع المتهم فيها آسيويان، وذلك حتى جلسة تاريخ 20 يونيو/ حزيران 2016 لندب محام مع استمرار الحبس.

ووجهت النيابة العامة للمتهم: أنه قدّم بمقابل نبات (الميرجوانا) المخدرة في غير الأحوال المرخص بها قانوناً.

وفي التفاصيل كما جاء في ملف القضية أنه ورد بلاغ من مركز شرطة الرفاع الغربي مفاده ورود معلومات بأن شخصاً آسيوياً يحوز المواد المخدرة بقصد البيع وأنه تم ضبطه عند مدخل الصخير من قبل دورية تابعة لقوة دفاع البحرين حيث كان يعتقد أنه يعمل في قوة دفاع البحرين، إلا أنه قد تبين بأنه ليس كذلك. وتم تسليمه لشرطة المحافظة الجنوبية حيث حضرت الدورية لموقع ضبطه عند مدخل الصخير واستلمته وكان بحوزته مادة يشتبه أنها مادة مخدرة وتبين أنه شخص بنغالي الجنسية وتم جلبه لمركز الشرطة وأخذ أقواله وأقر بأنه يشتري تلك المادة من شخص يعمل بصالون حلاقة رجالية بنغالي الجنسية أيضاً، وأنه اشتراها منه مرتين بمبلغ 7 دنانير ويبيعها بمبلغ 20 ديناراً، وعليه تم استدعاء سالف الذكر (الثاني) وأنكر ما نسب إليه وأقر بأنه يعرف الأول معرفة سطحية، وعليه تم أخذ عينة من إدرارهما وتحريز المضبوطات.

وضُبط مع البنغالي كيس نايلون شفاف محكم الإغلاق مع قصاصة ورقية بها مادة متناثرة تعذر على النيابة العامة فتح الكيس خوفاً من تناثر المادة.

واعترف المتهم أثناء التحقيقات، وقال إنه تعرف على بحريني لا يعرف عنه تفاصيل وطلب منه إحدى المرات أن يوصله لشارع درة البحرين وحدثت بينهما علاقة وفي أحد المرات اتصل به يطلب منه تزويده بمادة الحشيش المخدرة، وتصادف أن صاحب الصالون الرجالي أخبره مسبقاً أنه يحوز هذه المادة وقال له إذا لديه أي أحد يشتريها أن يخبره، فأخذ من صاحب الصالون الرجالي بمبلغ 7 دينار وأوصلها للمدعو البحريني في منزله بالرفاع وأعطاه 20 ديناراً لكنه رفضها وأخذ 7 دينار فقط لأنه صديقه. وقد اتصل به مرة أخرى يطلب منه نفس المادة بعد 3 أيام فأحضرها بنفس السعر وهو 7 دينار، على أن يسلمها للمدعو البحريني في الصخير وأنه عندما يصل يتصل به، وبعد أن وصل دخل السيارة تم القبض عليه من قبل رجال شرطة مدنيين، ثم تم أخذه لمركز الشرطة وأخذت أقواله وتوقيفه.

وبحسب ما جاء عن المتهم البنغالي، فإن المادة تعرف لديه وصاحب الصالون الرجالي بـ «الغانجا»، وهي الحشيش بالعربي، أو المعروفة بـ «الميرجوانا»، وهو يعمل في محل لتأجير معدات البناء ويقيم قي الرفاع، وعمره 37 عاماً، كما يعمل أيضاً في توصيل الأفراد مقابل أجر.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1110853.html