صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5006 | السبت 21 مايو 2016م الموافق 15 شوال 1443هـ

34 متحدثاً قدموا «جل» خبرتهم في أعمال منتدى الإعلام الاجتماعي الرابع

محافظ العاصمة: ما قدمه الخبراء سيجعلنا نسوق البحرين رقمياً بصورة فاعلة

بدأت يوم أمس السبت (21 مايو/ أيار 2016) أعمال منتدى الإعلام الاجتماعي الرابع في الجامعة التطبيقية بسترة والذي سيستمر يومين بحضور 34 خبيراً في ريادة الإعلام الاجتماعي.

وقال رئيس الاعلام الاجتماعي العالمي علي سبكار: إن «هذا المنتدى سيتحدث فيه 34 خبيراً قادمين من اميركا سيقدمون جل خبرتهم في هذا المنتدى الذي رعاه محافظ العاصمة الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة، الذي قال بأن علينا الاستفادة من الخبراء في مجال ريادة الإعلام الإجتماعي ونسوق البحرين رقمياً بصورة فاعلة.

واضاف سبكار «إن حضور هذه النخبة من رواد الإعلام الاجتماعي سيجعلنا نستفيد من تجاربهم وخبراتهم، وإنهم يمثلون كل شخص خبير في مجال عمله وهم إعلاميون اجتماعيون ومحامون وتربويون متخصصون في التسويق الرقمي والعلامات التجارية والتدريب والقيادة وغيرها، ونستطيع أن نقف على آخر تجاربهم العملية في ريادة الاعلام الإجتماعي».

ونوه إلى أنه «لا يراد منا أن نعيد ونكرر فقط يجب علينا الاستفادة من خبرات من لديهم تجارب ومن ثم علينا أن نواصل هذه الخبرة».

وكان من بين المتحدثين من هو متخصص في الإعلام الاجتماعي، ومن بينهم مدرب سبق ودرَّب الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلنتون خلال حملته الانتخابية، كما كان من بينهم من ينشر أفلامه على موقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك» وتابعها ملايين من متابعيه بشغف كبير.

من جهته، قال محافظ العاصمة الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة، إننا سعداء بتواجدنا في هذا المكان الذي يضم خبراء في ريادة الإعلام الاجتماعي والتسويق الرقمي ويمكننا الاستفادة من رؤيتهم وخبرتهم في هذا المجال.

وفي تصريح لـ «الوسط»، قال «نحن استفدنا مما قدم من هؤلاء الخبراء من جل أو جوهرة خبرتهم كل في مجاله، هذا سيجعلنا نستفيد في مجال التسويق وكيف أن نسوق منتجاتنا على منصات الإعلام الاجتماعي».

وأضاف «استمعنا لتجارب هؤلاء الخبراء القادمين من اميركا ومن الدول المتقدمة، لهذا يمكننا تسويق منتجاتنا من خلال هذه المنصات، كما استمعنا لكثير من قصص هذه النجاحات التي يمكن أن تحول شخصاً عادياً إلى تاجر أو مستثمر، ولهذا عندما يمزج الفكر مع المادة سيجعله يصل إلى نجاح مثمر».

وتابع «إننا في محافظة العاصمة سنصدر «تطبيقاً» يستفيد منه جميع من يستخدم خدمات المحافظة، وأن طموحنا يصل إلى أننا نستقطب عدداً كبيراً من المتابعين في مختلف منصات مواقع التواصل الاجتماعي».

وأضاف «تعتبر البحرين من أكثر الدول تقدماً في استخدام منصات التواصل الاجتماعي، هذا يدل على أن هناك وعياً، ويمكن استخدام أدوات منصات التواصل الاجتماعي للاستفادة منها في تسويق ما يمتلكه الشباب في ريادة الإعلام الاجتماعي».

وعن استقطاب البحرين لـ 34 متحدثاً دولياً، وهم خبراء في مجال ريادة الإعلام الاجتماعي، قال «إن هذا المنتدى الذي استقطب 34 شخصية فعالة في مجال الإعلام الاجتماعي سوف يكون له فائدة على كل القطاعات سواء الحكومية أو الخاصة وله مردود إيجابي على الجميع. وكل ما تم طرحه من قبل المتحدثين أنهم نقلوا صورة طيبة عن البحرين لملايين من متابعيهم على منصات التواصل الاجتماعي، ولهذا سيجعلنا أن نصل للعالمية عبر هذه المنصات التي أصبحت وسيلة للتسويق أقوى تأثيراً وهذا شيء نعتز به».

وبشأن أهمية منصات الإعلام الاجتماعي في عمل حكومة البحرين، قال «لاشك بأن منصات التواصل الاجتماعي أصبحت ظاهرة لها أهمية كبيرة وأصبحت ظاهرة لكل شخص لديه جهاز ذكي يستطيع أن يصل للعالم من خلال نشر أي خبر أو صورة».

وذكر «إن وجود مهتمين في هذا المجال الإعلامي يجعلنا نستفيد من خبراتهم ونطور برامجنا، بما يخدم البحرين».

من جهته، قال رئيس الاعلام الاجتماعي العالمي علي سبكار إن «نجاح النادي في استقطاب هذا العدد من المتحدثين الخبراء الأميركيين إلى المنتدى يعطي المكانة المتقدمة التي وصلت إليها البحرين على صعيد ريادة الأعمال والانفتاح على التجارب العالمية».

وأكد جميع المتحدثين في كلماتهم الموجزة أهمية الاستخدام الفعال لمواقع التواصل الاجتماعي في ذلك، لافتين إلى أن هذه المواقع مثل «الفيسبوك» و «تويتر» و «بيرسكوب» وغيرها وفَّرت إمكانيات هائلة للوصول إلى شرائح مختلفة من الجمهور حول العالم، وجذبهم والتأثير فيهم.

وكانت العوامل المشتركة بين المتحدثين هي القدرة الفائقة على التواصل الفعال مع الناس من حولهم، وجذبهم والتأثير فيهم إيجابياً، وتحفيزهم وتحقيق الأهداف المنشودة التي تدور بمعظمها حول الإنجاز والشهرة والثروة.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1117042.html