صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5016 | الثلثاء 31 مايو 2016م الموافق 03 صفر 1442هـ

المعارضة السورية تدعو الى هدنة في رمضان تستثني تنظيم داعش

طالبت المعارضة السورية الامم المتحدة بالضغط على قوات النظام السوري وحلفائه للالتزام بهدنة خلال شهر رمضان على كامل الاراضي السورية باستثناء مناطق سيطرة تنظيم داعش، وفق ما افادت متحدثة باسم المعارضة لوكالة فرانس برس اليوم الأربعاء (1 يونيو/ حزيران 2016).

وقالت عضو الوفد المفاوض الممثل للهيئة العليا للمفاوضات بسمة قضماني عبر الهاتف "طالبنا الامم المتحدة بهدنة على الاراضي التي تسيطر عليها الاطراف القادرة على الالتزام بتطبيق الهدنة، اي النظام والمعارضة".

واضافت "نتحدث عن كامل الاراضي السورية باستثناء مناطق سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية".

ونشر المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات الاربعاء رسالة وجهها السبت الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، اكد فيها على "وجوب التزام النظام والقوات المتحالفة معه بوقف شامل وكامل للاعمال القتالية على جميع الارضي السورية دون استثناء طيلة شهر رمضان المبارك".

وشهدت مناطق سورية عدة منذ 27 شباط/فبراير وقفا للأعمال القتالية بموجب اتفاق روسي اميركي، لكنه تعرض لانتهاكات متكررة في بعض المناطق وللانهيار في مدينة حلب في شمال البلاد. ولم يعلن اي من راعيي الهدنة انهيارها بشكل كامل في وقت عملا على اقرار اتفاقات تهدئة مؤقتة في مناطق عدة.

واستثنى هذا الاتفاق مناطق سيطرة تنظيم داعش وكذلك جبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا)، الا ان بعض مناطق سيطرة جبهة النصرة المنخرطة في تحالفات مع فصائل مقاتلة لا سيما في محافظة ادلب شهدت هدوءا نسبيا مع سريان الهدنة.

ولم تطلب المعارضة السورية عدم استثناء مناطق سيطرة جبهة النصرة من الهدنة خلال شهر رمضان الذي يبدأ خلال ايام.

واعتبرت قضماني ان "التحجج بوجود النصرة في مناطق معينة هدفه استمرار القصف خلال فترة الهدنة".

وتبرر دمشق وموسكو قصفها لمناطق عدة تتواجد فيها فصائل مقاتلة بوجود جبهة النصرة. كما كررت روسيا الاعلان عن توجهها لشن غارات مكثفة على جبهة النصرة.

وبحسب قضماني، تبلغت المعارضة ردا على طلبها من الامم المتحدة عبر المبعوث الخاص ستافان دي ميستورا جاء فيه "انه يتم العمل على ما نطلبه، اي ان هناك محاولات في هذا الاتجاه".


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1121267.html