صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5040 | الجمعة 24 يونيو 2016م الموافق 21 ذي القعدة 1445هـ

اللاعبون المتميزون... مساحة للإبداع

الكاتب: حسين الدرازي - Hussain.Rashid@alwasatnews.com

في أغلب المواسم الكروية، نرى بعض اللاعبين الصاعدين يتميزون مع أنديتهم في دوري كرة القدم، وخصوصاً في الأندية الأقل من ناحية الإمكانات الفنية والمادية، والتي أحياناً لاتساعد اللاعبين على الوصول لمستويات أعلى وأفضل، وبالتالي فإن أغلبهم بريقهم يخفت سريعاً، والظروف التي تحيط بهم في ناديهم تجعل مستواهم يتراجع كثيراً، وفي النهاية ناديه يخسر خدماته، وهو يخسر مستقبله الكروي، والمنتخب هو من يخسر هذه المواهب، ولكن في بعض النوادر نجد هؤلاء يواصلون تميزهم مع أنديتهم ويتحدون كل الظروف والصعاب التي تواجههم!.

هؤلاء اللاعبون يتلقون الكثير من العروض الأخرى من أندية المقدمة لدينا، والتي إن تواجدوا فيها فإنهم سيجدون مساحات أكبر وأفضل للإبداع وتقديم الافضل، وسيرتفع مستواهم وتكون فرصة تواجدهم في المنتخبات أفضل، فبالتأكيد في كل مكان وحتى لدى اللاعبين المحترفين، عندما تكون الظروف المحيطة بهم ملائمة، والحالة النفسية ممتازة فإن الوضع يكون مختلفاً تماماً لديهم، وخير دليل على ذلك فريق ريال مدريد الأسباني في الموسم المنصرم، ففي البداية وفي ظل عدم ارتياح اللاعبين من المدرب رافائيل بينيتز فإن الفريق تراجع كثيراً وخسر على ملعبه في الكلاسيكو أمام برشلونة بالأربعة، ثم مع نفس اللاعبين وبعد تغيير المدرب واستلام زيدان مهمة الأمور ولأول مرة مع فريق على مستوى الكبار، فإن مدريد عاد وهزم برشلونة في ملعبه وحقق لقب دوري أبطال أوروبا، ومن الأسباب الرئيسية وراء ذلك الراحة من كل النواحي التي وجدوها مع «زيزو» ولم يجدوها مع بينيتيز!.

هؤلاء اللاعبون الصاعدون في أنديتنا يتلقون الكثير من العروض الرسمية من أندية المقدمة، ولكن في الغالب نجد أنديتهم تتمسك بهم دون أي تعويض مناسب أو ملائم، وبالتالي يخسر اللاعب الكثير من الناحية المادية والفنية، وأنا هنا لا أقصد أنه على كل ناد يتلقى عروضاً للاعبيه أن يترك لهم المجال للانتقال دون شرط وبمقابل مادي عادي، ولكن ما أعنيه أنه لابد أن يتم النظر لهذا الأمر من باب المصلحة العامة للجميع، فإما العمل على تطوير كافة الأمور في النادي حتى يتمكن اللاعب المعني من الحصول على الفرصة المناسبة للإبداع، أو ترك المجال له للانتقال حتى ولو بنظام الإعارة، فحينها سيستفيد هو مادياً وناديه كذلك، بالإضافة إلى زيادة فرصة الوصول للمنتخبات، لا لأنه يلعب للنادي «الفلاني» الذي يمتلك «واسطة»، بل لأنه وجد الأرضية المناسبة وبالتالي ظهر بصورة أفضل وقدم صورة رائعة أحسن من السابق، ولكن مانشاهده أحياناً هو تزمت البعض وإصرارهم على الحصول على مقابل مادي «غير معقول»، وبالتالي تصرف الأندية النظر ويبقى اللاعب «مجبراً ومقهوراً»، ولذلك نرى نجمه يتلاشى سريعاً، وأنا تعمدت هنا الكتابة بدون ذكر أي أسماء أو أندية، لأن هذا الأمر يتكرر كثيراً لدينا، وأغلب الأندية بدأت تتعامل بنفس الطريقة!.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1130536.html