صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5044 | الثلثاء 28 يونيو 2016م الموافق 02 رجب 1441هـ

القصة الكاملة لإغلاق مستشفى المملكة بالسعودية

 أكد رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة الأمير الوليد بن طلال التابع لها مستشفى المملكة، تأييده لقرار وزارة الصحة بغلق المستشفى.

وقال: "أؤيد قرار وزارة الصحة بغلق مستشفى المملكة، وتطبيق النظام. الوطن والمواطن أولوية دائماً"، مؤكداً "لا أحد فوق النظام".

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت الليلة أنها أغلقت أحد المستشفيات الخاصة في مدينة الرياض تحفظيا؛ "نظراً إلى وجود عدة مخالفات ولعدم التزامه بتصحيح أوضاعه, حيث تم إغلاق قسم الطوارئ والعيادات الخارجية كمرحلة أولى, وعدم استقبال حالات جديدة على أن يتم التنسيق لنقل المرضى المنومين فيه إلى مستشفيات أخرى".

وأوضحت الوزارة أن "الإغلاق تم بناءً على ما رصدته فرق التفتيش الميدانية بإدارة القطاع الخاص بالمديرية العامة للشئون الصحية بمنطقة الرياض من مخالفات نظامية تضمنت عدم تجديد ترخيص المنشأة وعدم الحصول على ترخيص من الدفاع المدني لأمور السلامة, إضافة إلى خلط النفايات الطبية، وهذا مخالف لمعايير مكافحة العدوى, ولوجود كوادر تعمل دون الحصول على تراخيص نظامية".

وأبانت أنه "تم إنذار المنشأة ثلاث مرات في فترات متفاوتة إلا أنها لم تستجب لذلك ولم تلتزم بتطبيق التعليمات؛ وبناءً عليه تقرر الإغلاق التحفظي للمنشأة بحسب النظام حتى يتم تلافي جميع الملاحظات التي استدعت إغلاقها".

وأفادت الوزارة أن "هذا القرار يأتي انطلاقاً من حرصها للحفاظ على صحة وسلامة المرضى والاهتمام بتجويد الخدمات الصحية المقدمة من القطاع الصحي الخاص، وتطبيقا لمواد نظام المؤسسات الصحية الخاصة التي نصت فيها المادة 23 من نظام المؤسسات الصحية الخاصة ولائحته التنفيذية على "يجوز بقرار من اللجان المنصوص عليها في المادة 25 كأجراء تحفظي - إيقاف ممارسة النشاط محل المخالفة إذا وجدت أدلة وقرائن قوية على وقوع مخالفات دل عليها التحقيق الأولي تكون عقوبتها حال ثبوتها سحب الترخيص أو إغلاق المؤسسة الصحية".

وأكدت أنها "لن تتهاون مع أي قصور يمس صحة وسلامة المواطنين والمقيمين وأنها ستستمر في اتخاذ العقوبات والإجراءات النظامية تجاه أي مؤسسة صحية لا تلتزم بمعايير الجودة المطلوبة للخدمات الصحية, وذلك بهدف إلزامها بتحسين أوضاعها وإزالة كل الملاحظات وفق ما تنص عليه الإجراءات النظامية".

ودعت الوزارة القطاع الصحي الخاص باعتباره شريكاً استراتيجياً في التنمية الصحية, إلى أهمية التزامه كما هو مأمول منه بالمعايير العلمية المتعارف عليها للجودة النوعية لكي تقدم للمستفيدين خدمات صحية ذات جودة عالية, كما دعت المواطنين لتقديم بلاغاتهم على 937.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1132184.html