صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5054 | الجمعة 08 يوليو 2016م الموافق 10 ربيع الاول 1442هـ

أسباب تبعد ميسي عن حصد الكرة الذهبية هذا العام

 

لم ينجح ليونيل ميسي في تحقيق أي لقب فردي في الموسم الماضي وأقصي برشلونة أمام أتلتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا بينما تعرض منتخب الأرجنتين لخسارة في نهائي كوبا أميركا 2016 أمام منتخب تشيلي.

انتهى الموسم الأوروبي وقاربت البطولات القارية على الانتهاء لتبدأ التكهنات حول الأسماء التي ستكون مرشحة بقوة لحصد الكرة الذهبية للعام 2016، ولكن بالنسبة للأرجنتيني ليونيل ميسي، فمن الصعب أن يكون صاحبها نتيجة بعض الأسباب التي عرضها موقع "يورو سبورت العربي" في هذا التقرير.

 

 الإصابة

تعرض ليونيل ميسي لإصابة في الموسم الماضي أبعدته لقرابة الشهرين عن فريق برشلونة فغاب عن 5 مباريات في الليغا، و3 مواجهات في دوري أبطال أوروبا، وبكل تأكيد ترك ذلك أثراً على عدد أهدافه وأرقامه التي قورنت بنظرائه الذين خاضوا موسماً كاملاً أثرت بشكل واضح على انجازاته الفردية.

 

خسارة كوبا أميركا

تعرض منتخب الأرجنتين لهزيمة أمام خصمه التشيلي في نهائي كوبا أميركا 2016، إذ فاز منتخب تشيلي بالركلات الترجيحية بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي للمباراة بالتعادل السلبي، وخسارة هذه المباراة تحديداً قد تكون عاملاً رئيسياً، خاصة وأن منتخب التانغو خسر أخر 3 نهائيات خاضها الفريق بالرغم مما قدمه ميسي في البطولة.

 

 الخروج أمام أتلتيكو مدريد

أقصي برشلونة في الموسم الماضي أمام أتلتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا بعد خسارته إيابا بهدفين مقابل لاشيء ولذلك فلم ينجح ميسي بأن يكون له أي دور بارز في هذه المباراة التي قدم فيها أداءا باهتا على غير العادة وبالتالي قد تكون نتيجة هذه المواجهة أحد العوامل الحاسمة في تحديد صاحب الكرة الذهبية.

 

حظوظ المنافسين

تألق الكثير من اللاعبين في هذا الموسم، مما يزيد المنافسة والصراع على الكرة الذهبية فنجح لويس سواريز بتصدر قائمة هدافي الليغا بتسجيله 40 هدفاً، بينما كان للويلزي غاريث بيل دوراً مهماً في تأهل منتخب بلاده إلى نصف نهائي يورو 2016، وحصد لقب دوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد وهو ذات الحال الذي ينطبق على البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي تأهل إلى نهائي يورو 2016، أما غريزمان فنجح في قيادة أتلتيكو مدريد نحو نهائي دوري أبطال أوروبا إضافة إلى اعتلائه صدارة هدافي اليورو 2016 بتسجيله 6 أهداف.

 

غياب الألقاب الفردية

لم يحصد ليونيل ميسي على أي لقب فردي في الموسم الماضي، وذلك لتأثره بالإصابة بنسبة كبيرة فكان ترتيبه الثالث بين هدافي الليغا بتسجيله 26 هدفاً فقط، بينما أحرز سواريز 40 هدفاً وفي دوري أبطال أوروبا أحرز 6 أهداف فقط ولم ينجح بتصدر قائمة هدافي كوبا أمريكا 2016، إذ احتل التشيلياني إدواردو فارغاس صدارتها والإنجاز الفردي الوحيد الذي حققه ميسي في الموسم الماضي هو أنه كان أكثر لاعب له تمريرات حاسمة في الليغا إذ صنع 16 هدفا.

  

الحكم القضائي

قد يكون ذلك من ضمن العوامل التي تركت أثراً على أداء النجم الأرجنتيني فتورطه في قضية تهربه من دفع الضرائب قد يؤثر على حظوظ الأرجنتيني في التتويج بالكرة الذهبية خاصة بعد الحكم عليه بالسجن لمدة 21 شهرا.

 


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1135475.html