صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5073 | الأربعاء 27 يوليو 2016م الموافق 18 رجب 1444هـ

بعد التكسير السادس للأقفال... مطالبات بحراسة دائمة وتأهيله للصلاة

التخريب يعود مجدداً لمقام صعصعة: مرافق محطمة... والمسجد أضحى خربة

رصدت «الوسط»، أمس الأربعاء (27 يوليو/ تموز 2016)، حالة اعتداء جديدة بحق مقام التابعي صعصعة بن صوحان العبدي (توفي سنة 56 هجرية)، والكائن بقرية عسكر.

ولحظة معاينة الموقع، بدا المقام (المسجد)، خربة، بعد أن ظل مشرع الأبواب والنوافذ، في اعتداء هو السادس من نوعه، ما جعله عرضة لأيادي العبث والتخريب، والتي تركت بصماتها داخل المقام وخارجه.

تفصح عن ذلك، الكتابات والرسومات المسيئة وغير الأخلاقية، والتخريب الذي طال مرافق ومحتويات المقام كافة، بدءاً من الغرفة الرئيسية التي تحوي المقام، وصولاً لسقف الموقع والمصليين الخاصين بالرجال والنساء، إلى جانب العبث بتمديدات وصناديق الكهرباء، وليس انتهاءً بتكدس القمامة والحجارة في غرف الموقع، والتي أضحت مرتعاً للحيوانات الضالة.

على إثر ذلك، ارتفعت المطالبات الأهلية، الموجهة ناحية 3 جهات، هي وزارة الداخلية، هيئة البحرين للثقافة والآثار، ووزارة العدل والشئون الإسلامية والأوقاف ممثلة في إدارة الأوقاف الجعفرية، مشددة على أهمية اتخاذ خطوة عملية باتجاه حماية المقام المقدس والأثري، وذلك عبر توفير حراسة أمنية دائمة، للحيلولة دون العبث والتخريب، وللتمهيد لفتحه مجدداً لاستقبال المصلين.

ورأت الأصوات الداعية لحماية الموقع، أن ترك الباب الرئيسي والنوافذ مشرعة، «إهانة للموقع التاريخي»، داعيةً إلى عدم الاكتفاء بإغلاق الباب والنوافذ بالطابوق، بل بتوفير حراسة دائمة، حتى اعتبرت غياب ذلك «بمثابة ضوء أخضر لاستمرار حالة العبث والتخريب».

وأضافت أن «الحراسة الدائمة لا تعني إغلاق الموقع بل يجب أن تكون خطوة لتأمين المقام لاستقبال الزوار والمصلين، وهو ما يوجب على الجهة المسئولة عن المقام، ممثلة في إدارة الأوقاف الجعفرية، أن تتولى إدارته»، مشيرةً في هذا الصدد إلى أن الحديث بشأن مقام صعصعة بن صوحان العبدي، يكتسب أهمية مضاعفة، بلحاظ اعتباره أقدم موقع إسلامي على الإطلاق في البحرين.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1142153.html