صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5134 | الإثنين 26 سبتمبر 2016م الموافق 23 شعبان 1445هـ

بالفيديو... خيوط أبوعصام تُزيِّن مواهب «نسيج الفن» تشجيعاً لشباب «بني جمرة»

يواصل تحريك ساعديه ورجليه في عملية متناغمة ومتناسقة، لا يتقدم ساعدٌ على آخر، ولا تتقدم رجل على أخرى، لتتوازى الخيوط الملوّنة، وتشكل قطعة قماش تصدر منها رائحة النسيج، وتضاف إلى قائمة إنتاجات الحرفة التي بدأت وتأصلت في قرية بني جمرة.

وعلى رغم أنه بلغ من العمر 74 عاماً تقريباً، وأمضى نحو 30 عاماً في الحرفة التي مازال محافظاً عليها، فإنه لا يكل ولا يمل من العمل فيها، وينتقل بمكنته وأدواته إلى أمكنة عدة وفعاليات متنوعة، هادفاً إبراز حرفة صناعة النسيج، وسط آمال وتطلعات إلى أن يعاد إحياؤها، وتواصل صدارتها في الحرف البحرينية.

ذلك هو صانع النسيج الحاج نجم عبدالحسين، المعروف بأبي عصام، الذي حرص على التواجد في معرض نسيج الفن، الذي يقام في صالة نادي بني جمرة الثقافي والرياضي، ويضم تحت سقف واحد نحو 12 فنّاً شعبيّاً وأدبيّاً.

الحاج أبو عصام، وبأسلوبه المرح، يتحدث إلى زواره في الزاوية المخصصة له في المعرض، دون أن يتوقف عن العمل، ولا يبخل في تقديم شرح عن أنواع الخيوط التي يستخدمها في النسيج، وعن تاريخ النسيج في البحرين وقرية بني جمرة.

وبسؤاله عن سبب مشاركته في المعرض، قال أبوعصام لـ «الوسط» إنه شارك في المعرض رغبة منه في تشجيع الشباب على تعلم هذه الحرفة، التي أصبحت مهجورة، مبدياً استعداده لتعليم أي شاب على صناعة النسيج.

وأضاف «شاركت في المعرض؛ لأنني أود تعريف الزوار القادمين من خارج بني جمرة بهذه الصناعة التي اشتهرت بها القرية».وعمّا إذا كان هناك من يريد تعلم هذه الصناعة بيّن أنه يحاول تعليم اثنين من أبنائه، وجعلهما متمكنين من المحافظة على صناعة النسيج، حتى لا تندثر هذه الصناعة وكي تبقى البحرين رائدة فيها.وكبقية المشاركين في المعرض، حرصت اللجنة المنظمة على تثبيت لوحة صغيرة، وضعت فيها صورة أبوعصام مرتدياً اللباس الإفرنجي، فيما ضمّت اللوحة معلومات عنه، وعن صناعة النسيج.ولم يكتفِ أبوعصام بعرض أعماله في النسيج، بل عرض مجسمات لبيوت خشبية وسفن صغيرة من صنع يديه، تستخدم لتزيين المجالس والبيوت.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1162994.html