صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5140 | الأحد 02 أكتوبر 2016م الموافق 17 ربيع الثاني 1441هـ

القوات الأفغانية تقاتل طالبان في إقليمي قندوز وهلمند

شن مقاتلو طالبان هجومين منفصلين على اثنين من أكثر الأقاليم اضطراباً في أفغانستان، وهما قندوز في الشمال وهلمند في الجنوب.

ويأتي اندلاع العنف قبل أيام من انعقاد مؤتمر في بروكسل بشأن أفغانستان، حيث من المتوقع أن يتعهد زعماء العالم بتقديم مساعدات اقتصادية من أجل تنمية هذه الدولة الفقيرة.

ومن جانبه، ذكر آدم خان متين، قائد كتيبة تابعة للجيش الافغاني في إقليم قندوز، إن القوات الافغانية ترد على هجوم طالبان في قندوز من الارض والجو.

وشنت طالبان هجومها على مدينة قندوز فجر اليوم الإثنين (3 أكتوبر/ تشرين الأول 2016) من العديد من الاتجاهات. وقال المتحدث باسم الشرطة، محفوظ الله أكبري، إن هناك قوات خاصة تقوم منذ ذلك الحين بصد المسلحين عن العديد من المناطق خارج مدينة قندوز، عاصمة الإقليم الذي يحمل نفس الاسم.

فيما ذكرت بعثة الدعم الحازم، التابعة لحلف شمال الاطلسي (الناتو)، إن "المساعدة الامريكية، التي تتضمن القوة الجوية، في مواقعها ومستعدة لتقديم الدعم في قندوز حسب الحاجة".

في الوقت نفسه، قال محمد رفيع، وهو أحد السكان إن "الوضع هادئ في الوقت الراهن".

من جانبها، أعلنت الداخلية الافغانية مقتل فرد شرطة واحد على الاقل وإصابة أربعة آخرين في الاشتباكات.

وكانت طالبان استولت في أيلول/سبتمبر العام الماضي، على المدينة لمدة أسبوعين، وهو ما كان بمثابة الصدمة للحكومة الأفغانية في كابول والمجتمع الدولي.

من ناحية أخرى، سيطر متشددو طالبان على منطقة في إقليم هلمند جنوبي أفغانستان، وقتلوا قائد شرطة المنطقة، أحمد شاه سالم.

وقال مسؤول شرطة في هلمند إن الهجوم وقع مساء أمس الاحد، وأنه بحلول فجر اليوم الاثنين كانت منطقة ناوا قد "خضعت لسيطرة مسلحي طالبان."

وأوضح أن القتال مستمر بين قوات الامن ومسلحي طالبان.

من ناحية أخرى، قال محمد هاشم ألاكوزاي، وهو عضو مجلس شيوخ عن هلمند، إن طالبان سيطرت على سوق المنطقة، واستحوذت على مقر حاكم المنطقة ومركز الشرطة الرئيسي.

وفي إقليم جاوزجان شمالي أفغانستان، قتل ستة مدنيين وأصيب 30 آخرون في انفجار عبوة ناسفة بدائية الصنع.

وقال عبد المنان رؤوفي، المتحدث باسم الشرطة الاقليمية إن "العبوة الناسفة كانت مزروعة في دراجة نارية انفجرت داخل السوق الرئيسي في منطقة دارزاب".

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم، إلا أن الشرطة الاقليمية تقول إنه من المرجح أن يكون عناصر من طالبان هم الذين زرعوا العبوة الناسفة، حيث تنشط الجماعة في منطقة دارزاب.

ومن المقرر عقد مؤتمر للمانحين خلال يومي غد وبعد الغد، الثلاثاء والاربعاء، في بروكسل، ويهدف المؤتمر إلى حشد الدعم الدولي لجدول أعمال الاصلاح الخاص بالحكومة الأفغانية، وبناء الدولة، بالاضافة إلى التنمية الاجتماعية والاقتصادية.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1165119.html