صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5186 | الخميس 17 نوفمبر 2016م الموافق 14 ربيع الثاني 1442هـ

مقتل انتحاريين في شمال شرق نيجيريا 

فجرت انتحارية اليوم الجمعة ( 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016) عبوة ناسفة قبيل حاجز تفتيش للشرطة في مايدوغوري في شمال شرق نيجيريا، فأدى الانفجار الى مقتلها ومقتل انتحاري آخر، كما ذكرت الشرطة.

واوقف انتحاري ثالث، كما قال فيكتور ايسوكو، المتحدث باسم شرطة ولاية بورنو التي تعتبر عاصمتها مايدوغوري مركز تمرد جماعة بوكو حرام الاسلامية.

واضاف المتحدث "حوالى الساعة 3،50 اليوم، لاحظ عناصر من الشرطة المتنقلة الذين يقومون بحراسة المحكمة الفيدرالية العليا وجود ثلاثة اشخاص يشتبه بانهم انتحاريون، وهم امرأتان ورجل يركضون في اتجاه موقعهم".

واوضح ان الشرطة "أمرتهم بالتوقف، لكنهم رفضوا. ثم فجرت امرأة بينهم العبوة الناسفة التي كانت تحملها، فقتلت نفسها وقتلت الرجل الذي معها". واعلن المتحدث باسم الشرطة ان المرأة الثانية اعتقلت وسلمت الى اجهزة الجيش لاستجوابها، مشيرا الى ان خبراء المتفجرات ارسلوا الى المكان بحثا عن عبوات ناسفة محتملة.

وفي الاول من نوفمبر/ تشرين الثاني، قتل ثمانية اشخاص يشتبه بانهم متطرفون من بوكو حرام في انفجار شاحنتهم المفخخة قرب حاجز عسكري على مقربة من مايدوغوري، كما قال الجيش.

وتعرضت مايدوغوري في 12 أكتوبر/ تشرين الأول لاعتداء بسيارة مفخخة في محطة حافلات أسفر عن ثمانية قتلى، فانتهت بذلك هدنة استمرت اشهرا في المدينة.

وادى نزاع مستمر منذ سبعة اعوام بين بوكو حرام وقوات الأمن الى تدمير ولاية بورنو واجزاء واسعة من الولايات المجاورة في شمال شرق نيجيريا، تدميرا كاملا.

واسفر التمرد الاسلامي واقدام الجيش والاجهزة الامنية النيجيرية على قمعه بالقوة، الى 20 الف قتيل على الاقل و2،6 مليون مهجر منذ 2009.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1181529.html